آخر الأخبار : جيمي ماكغولدريك : موجات النزوح تتصاعد و50 ألف مدني ضحايا عامين من الحرب في اليمن  «»   بازار خيري لذوي الاحتياجات الخاصة بالحديدة  «»   بوتين: إيران شريك آمن لروسيا ونطور التعاون الفعال معها  «»   بعد براءة حسني مبارك.. جدل في مصر بشأن ثروته  «»   لحج : تدشين العمل في بئر (سوق الربوع) بالطاقة الشمسية  «»   ” شاهد التفاصيل ” ماذا فعلت هذه الزوجة حتى يعذبها زوجها بهذه البشاعة!!  «»   صنعاء : “فن الإمل” أبداع من أجل أطفال اليمن  «»   مركز صحي في سعوان يبادر في تقديم خدماته مجاناً للمعدمين والمتضررين من الصراع  «»   صور حصرية عن هتلر مع القيادات العسكرية وضيوفة  «»   افتتاح معرض الصور الفوتوغرافية لاضرار العدوان بالقطاع الزراعي  «»  

أحزاب اللقاء المشترك بالحديدة تحذر السلطة المحلية من ممارسة سياسة الاقصاء والتهميش

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: أكتوبر 28, 2013 | لا توجد مشاركة

أحزاب اللقاء المشترك بالحديدة تحذر السلطة المحلية من ممارسة سياسة الاقصاء والتهميش

174 أحزاب اللقاء المشترك بالحديدة تحذر السلطة المحلية من ممارسة سياسة الاقصاء والتهميش
الحديدة نيوز / غمدان أبوعلي
قالت اللجنة التنفيذية لأحزاب اللقاء المشترك بمحافظة الحديدة بأنها تتابع وبقلق بالغ واسف شديد مسلسل الإقصاء والتهميش والإنفراد بالقرار السياسي الذي تمارسه السلطة المحلية بالحديدة منتهجة سياسة النظام السابق في الإقصاء والتهميش والتي كانت هي الشرارة التي فجرت ثورة الشعب الشبابية الشعبية السلمية في الحادي عشر من فبراير 2011م .
وأشارت في بياناً لها بإن اللجنة التنفيذية لمشترك الحديدة وهي تبدي رفضها المطلق وإدانتها الشديدة محاولة البعض تجاهل تطلعات الشعب اليمني الحر الأبي في الثورة والتغيير السلمي لنقل السلطة سلمياً والتي جسدتها المبادرة الخليجية وآليتها المزمنة ..
وأدانت اللجنة التنفيذية لأحزاب اللقاء المشترك بالحديدة وبشدة ما أقدمت عليه السلطة المحلية في محافظة الحديدة في يوم 23 من الشهر الجاري من إفراغها لمضامين ومعاني الأحتفالات الوطنية بأعياد الثورة اليمنية سبتمبر أكتوبر نوفمبر وتحويلها من مناسبة وطنية لكل أبناء الوطن الواحد إلى مكايدة سياسية تستهدف اقصاء قطاع واسع من ابناء المحافظة وفي مقدمتهم قوى الثورة والتغيير والتجاهل المتعمد من قبل السلطة المحلية في كروت الدعوات ومضامين الخطاب الاحتفالي لثورة الشعب الشبابية السلمية التي فجرها شعبنا اليمني ومحاولة السلطة المحلية خلق حالة من الانسداد السياسي وتأزيم الحياة السياسية من خلال إقدامها على قرارات انفرادية اقصائية مستفزه تستهدف قوى الثورة والتغيير في المحافظة,ففي الوقت الذي يحتم عليها مسؤليتها الوطنية والدستورية رعاية وتمتين حالة الوفاق الوطني التي أفرزتها المبادرة الخليجية وآليتها المزمنة نراها تعمل عكس ذلك تماماً
كما دعت السلطة المحلية في محافظة الحديدة النظر إلى موظفيها في المكاتب الحكومية بعين واحدة دون تمييز والعمل على تسهيل مهماتهم , لان نجاحهم نجاح لها وكذلك العكس والبحث عن الاسباب الحقيقية والعراقيل المفتعلة التي توضع في طريقهم وفي مقدمة ذلك التخريب المتعمد للخدمات العامة ومصالح المواطنين التي يقف خلفها شخصيات معروفة لكل ابناء المحافظة وصلتهم الوثيقة بالنظام السابق , بل يديرون هذه الأعمال التخريبية وللاسف الشديد من داخل مؤسسات الدولة .
وحذرت السلطات المحلية بالحديدة من مغبة الاستمرار في خلق العراقيل أمام الموظفين المحسوبين على قوى الثورة والتغيير بهدف افشالهم لايجاد المبررات الغير مشروعة لإقالتهم.
وأهابت اللجنة التنفيذية بمشترك الحديدة بالسلطات المحلية بالمحافظة إن كانت جادة في قراراتها التغييرية وتهدف من وراء ذلك تلبية تطلعات ورغبات مواطنيها في التغيير والعيش الكريم يجب ان تستهدف المسؤلين الذين أكل الدهر عليهم وشرب وهم في مواقعهم دون أن يقترب منهم أحد رغم أنهم غارقون في الفساد والفشل حتى النخاع إن لم يكن هم الفساد بعينه والفشل بشحمه ولحمه ولم تطلهم إرادة التغيير حتى اليوم وعليه يهيب مشترك الحديدة بشباب الثورة وقوى التغيير بالمحافظة أن يكونوا على أهبة الاستعداد للتصدي لقوى الثورة المضادة من خلال الإبقاء على الروح الثورية مشتعلة في وجدان شباب الثورة وقوى التغيير.

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك