آخر الأخبار : مناقشة الأوضاع الإنسانية للنازحين بمحافظة حجة  «»   العون المباشر تدشن مشروع الاستجابة الطارئة بمديرية التحيتا في محافظة الحديدة  «»   النائب العام يلتقي نائب رئيس مؤسسة السجين  «»   الباحثة عائشة كديش تحصل على درجة الماجستير بإمتياز من جامعة الحديدة  «»   برنامج ادارة ترامب يؤكد الخروج من اتفاقية الشراكة الاقتصادية عبر المحيط الهادئ  «»   بدء دورات تنشيطية للعاملين الصحيين في مجال معالجة سوء لتغذية بالحديدة  «»   مناقشة آلية تحسين الخدمات للمتعاملين مع ميناء الحديدة  «»   محافظ الحديدة: إستهداف العدوان لعمال وموظفي منشأت رأس عيسى النفطية هو إستهداف للوطن  «»   نانسي عجرم للمتسابق اليمني عمار العزكي : صوتك مثل العسل اليمني !!  «»   رئيسة حكومة شباب اليمن المستقل تتفقد سير العملية الامتحانية بمدارس أمانة العاصمة  «»  

الأصنج : على صالح مغادرة البلاد فوراً وإلا فعلى مجلسي التعاون والأمن سحب كافة الضمانات

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: مارس 15, 2012 | لا توجد مشاركة

 

الأصنج : على صالح مغادرة البلاد فوراً وإلا فعلى مجلسي التعاون والأمن سحب كافة الضمانات

31 الأصنج : على صالح مغادرة البلاد فوراً وإلا فعلى مجلسي التعاون والأمن سحب كافة الضمانات
الحديدة نيوز / متابعات

قال السياسي اليمني عبدالله الأصنج – وزير الخارجية الأسبق: إنه لابد للجميع سلطة ومعارضة ونخب فكرية وسياسية من المهتمين بمصير الأمة والأوطان بأن يدركوا بأن الحوار كان ولا يزال الوسيلة المثلى والأسلم لإرساء أسس حل سلمي وحضاري مقبول للأطراف المعنية مباشرة بأي أزمة كالأزمة اليمنية القائمة التي تزداد تعقيداً وخطورة على اليمن شماله وجنوبه وما جاورهما في الاتجاهات الأربعة.
واعتبر الأصنج أن الدعوة للحوار بوصاية خارجية خليجية عربية كانت أو تحت إشراف خارجي مباشر أو غير مباشر بغطاء أممي, فإنه لا يسمن ولا يغن من جوع، في حال بقي الرئيس السابق في اليمن تحت أي صفة من الصفات، وتحت تصرفه المال والعسكر.. مشيراً إلى أن بقائه سيجعل الحوار المنشود مجرد دعوة حوار طرشان تفتقر إلى رضا ومباركة الجماهير في شمال البلاد وجنوبها.
وقال في تصريح لصحيفة “الأمناء”: ومن دواعي الخطأ والإحباط أن تتدخل جهات في لبنان أو ألمانيا لاستضافة يمنيين من داخل اليمن أو خارجه لا أهلية أو شرعية لهم تذكر، ليقرروا نيابة عن مناضلي ساحات تعز وصنعاء ومحافظات شمالية أخرى مثل صعدة والجوف وحجة والحديدة وإب أموراً تتعلق بالواقع السياسي الذي يوشك على الانفجار في ضوء الدور الهدام وغير المتزن الذي يصر على ممارسته في السر والعلن الرئيس السابق الذي عاد إلى البلاد متأبطاً شراً، منوهاً إلى أن صالح وأرباب السوابق في الجنوب لم تعد لهم حاجة أو دوراً يتطوعون بأدائه بموافقة الجماهير.
وأضاف: وفي هذا الصدد أحذر كل من يهرول صوب إيران باسم أبناء الجنوب وكفانا ما نحن فيه من نكد.
وأكد أن الحاجة تدعو أطياف الحراك السلمي الجنوبي في عدن وأبين ولحج وحضرموت وشبوة والمهرة إلى رص صفوفهم وتوحيد جهودهم وراء قيادات وطنية جديدة وشابة منهم تعي وتدرك ما تريد. فالشعب في الشمال والجنوب لم يعد بحاجة إلى وصاية أحد فهو سيد نفسه ومصيره.
وأشار إلى أن الحوار بدون شروط وبدون فرض وجهات نظر و قيود مسبقة سوف لن يقلل من احتمالات نجاح أي حوار مجدي للأزمة القائمة وأن الشاهدين جمال بن عمر والزياني سيدخلان التاريخ من أوسع أبوابه.
وقال: من المعلوم أن أحزاب اللقاء المشترك لهم حق تسمية من يمثلهم وأسوة بهم سيعلن الحوثيون عمن يمثلهم، وكذا فإن من حق ساحات شباب تعز وصنعاء والمحافظات الشمالية تسمية من يمثلهم لو رغبوا من خارج أحزاب اللقاء المشترك، وفي المحافظات الجنوبية فإني أعتقد بأن شباب الحراك السلمي الجنوبي سوف يعتمدوا وفداً من الداخل يمثلهم دون الاعتماد على شخصيات حزبية أكل الدهر عليها وشرب، فالحراك الجنوبي يتمسك بتقرير مصيره وهذا من حقه في ظل ظروف وحدة شوهاء أتى عليها الطاغية وأزلامه.. مضيفاً: وقبل كل هذا وذاك ومن أجل ألا يهدر الوقت وتضيع الفرصة وتزداد الأوضاع الأمنية والاقتصادية وبالتالي السياسية سوءاً.
وشدد على ضرورة مغادرة الرئيس السابق وأتباعه فوراً وإلا فإن على الشعب ودول مجلس التعاون الخليجي ومجلس الأمن ممثلاً لدول العالم إعلان سحب كافة الضمانات والتعهدات التي قبلوا بها وتشمل عدم محاكمة صالح والأربعين مفسداً في أرض اليمن، مؤكداً أن بقاء الأمور على ما هي عليه سوف يتحمل عبدربه منصور ومحمد باسندوه ملامة اليمنيين شمالاً و جنوباً عن مسؤولية فشلهما في إعادة هيكلة الجيش والأمن وتصفية الفاسدين في مفاصل الدولة بكل مؤسساتها.
وناشد وزير الخارجية الأسبق الساحات الشبابية والحراك السلمي والحكومات الخليجية الشقيقة بأن يكونوا أكثر تصلباً وشدة في التعامل مع صالح مقابل ما قدموا له من تنازلات وتسهيلات وضمانات على حساب حقوق الشعب اليمني صوناً للكرامة، وحتى لا تتحول المقاومة إلى مقاولة باسم الشعب مع السفراء والدول، ليواصل صالح طغيانه وفساده في الوقت ذاته.

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك