آخر الأخبار : مناقشة الأوضاع الإنسانية للنازحين بمحافظة حجة  «»   العون المباشر تدشن مشروع الاستجابة الطارئة بمديرية التحيتا في محافظة الحديدة  «»   النائب العام يلتقي نائب رئيس مؤسسة السجين  «»   الباحثة عائشة كديش تحصل على درجة الماجستير بإمتياز من جامعة الحديدة  «»   برنامج ادارة ترامب يؤكد الخروج من اتفاقية الشراكة الاقتصادية عبر المحيط الهادئ  «»   بدء دورات تنشيطية للعاملين الصحيين في مجال معالجة سوء لتغذية بالحديدة  «»   مناقشة آلية تحسين الخدمات للمتعاملين مع ميناء الحديدة  «»   محافظ الحديدة: إستهداف العدوان لعمال وموظفي منشأت رأس عيسى النفطية هو إستهداف للوطن  «»   نانسي عجرم للمتسابق اليمني عمار العزكي : صوتك مثل العسل اليمني !!  «»   رئيسة حكومة شباب اليمن المستقل تتفقد سير العملية الامتحانية بمدارس أمانة العاصمة  «»  

“التُّحيتَا” تستغيث من مجاعة وجائحة وبائية

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: أكتوبر 7, 2016 | لا توجد مشاركة

12101 181x300 “التُّحيتَا” تستغيث من مجاعة وجائحة وبائية

“التُّحيتَا” تستغيث من مجاعة وجائحة وبائية

الحديدة نيوز / إبراهيم يحيى

ناشد ناشطون مدنيون واعلاميون ومتابعون المجلس السياسي الأعلى والجهات المعنية بسرعة التدخل الانقاذي “لاحتواء ازمة انسانية غذائية وصحية خطيرة تعصف بعزل مديريات الشريط الساحلي الغربي للبلاد” .. مطالبين المجلس بـ “التحرك العاجل لانقاذ سكانها من خطر مجاعة وجائحة وبائية محقق” حسب تأكيدهم.

وافادت مناشدات تلقت “الثورة” نسخا منها أن التجمعات السكانية الواقعة بمحاذاة الخط الساحلي الغربي لليمن ومنها في مديرية “التُّحيتَا” محافظة الحديدة “باتت فعلياً على شفير مجاعةٍ محققّة وكارثة بيئية بسبب سوء التغذية الحاد وتدهور الوضع الغذائي والصحي جراء العدوان السعودي الغاشم وحصاره الظالم ومنعه الصيادين من مصدر رزقهم وقوتهم الوحيد”.

وحذر ناشطون من أن “كارثةٍ بيئيةٍ تُنذرُ بخطر انتشار أوبئة جرثومية مُعدية باتت ملامحها واضحةً للعيان في أوساط التجمعات السكانية وبخاصة الأطفال بتلك المناطق، خصوصا التي استُهدفت بصواريخ العدوان” .. ذاكرين من تلك الأوبئة “وباء الجَرَب ووباء الجُذام وأوبئة جلدية أخرى ظهرت بأشكال غريبة ومتعددة، وفي تزايد مستمر للأسف الشديد”.

وكشف الاعلامي حمود محمد شرف انه شهد بنفسه خلال مرافقته فريقا من إذاعة “سام اف ام” وقناة “المنار” الفضائية زار مديرية “التُّحيتَا” لتقصي حقيقة اوضاعها، أنها “تعيش على شفير مجاعة وكارثة انسانية صحية وبيئية محققتين”. منوها بأن “الوضع الاقتصادي للسكان مترد جداً وأن نسبة المشاريع الخدمية فيها تبلغ 0% ما أوجد صعوبةً في إيجاد بدائل اقتصادية”.

وأفاد شرف أن “الدعم المالي والغذائي المقدم بمبادرات مجتمعية لتلك التجمعات السكانية لم يكن كافيا لتفادي الكارثة الغذائية الحاصلة جراء الوضع الاقتصادي المتدني للسواد الأعظم،.. وعدم التفات الجهات الحكومية المعنية في الدولة والمحافظة إلى تلك التجمعات السكانية بالشكل الذي ينبغي” .. لافتا إلى “توثيق حالات مجاعة (سوء تغذية) مأساوية عديدة في مستشفى الثورة العام بمدينة الحديدة، وأخرى في أوساط تلك العزل نفسها، تنتظر الدور لنقلها إلى المستشفى لتلقّي العناية”.

وأكد حمود شرف “وجود العديد من الحالات المرضية غير الخطيرة الناتجة عن الوضع الصحي العام، بعضها يحتاج علاجها إلى تدخّل جراحي، والبعض الآخر إلى تدخّل دوائي فقط؛ لم تتمكن تلك الحالات من الحصول عليه” .. ناقلا عن طبيب متطوع لخدمة السكان في المنطقة “أن هناك عُزَلاً وتجمعات سكانية أخرى تعيش أوضاعاً مماثلة بل وأسوأ من تلك الأوضاع”.

المصدر : ” الثورة نت “

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك