آخر الأخبار : مستشار الرئيس هادي يتوعد ” عبدالملك الحوثي ” و ” علي عبدالله صالح ” بالمحاكمة  «»   الشرطة الأمريكية تداهم حفل زفاف مغترب يمني في متشجن  «»   ضبط سيارة على متنها كمية من البارود الأسود بمديرية باجل بالحديدة  «»   الرئيس الاسبق علي عبدالله صالح يفاجأ أنصاره ويحضر السبعين مع الحشود الحوثية  «»   رئيس المؤتمر يدعو الشعب اليمني إلى المزيد من الصمود وتعزيز الجبهة الداخلية لإفشال مخططات العدوان  «»   ي اجتماع ضم المجلس الأعلى وحكومة الإنقاذ ورئاسة مجلس النواب.. الرئيس الصماد يؤكد على وحدة الصف السياسي والإداري للدولة ومكوناتها  «»   الأمم المتحدة :المجاعة تهدد ثلث اليمن  «»   مؤسسة بصمة شباب التنموية تواصل برامجها التدريبية في اساسيات رخصة قيادة الحاسوب بتعز  «»   منظمة مواطنة : التحالف بقيادة #السعودية يستهدف #المدنيين في #اليمن على مدى عامين  «»   طلابنا الدارسين بالهند يتعرضون للأغماء بسبب رفض الملحقية صرف مستحقاتهم  «»  

الحوثي بين نصر الخيانة وهزيمة الاخلاق

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: سبتمبر 27, 2014 | لا توجد مشاركة

 537 الحوثي بين نصر الخيانة وهزيمة الاخلاق

الحوثي بين نصر الخيانة وهزيمة الاخلاق

بقلم/ بسام الشجاع

ضمن سلسلة الانتصارات المزعومة والتى بدأت من صعدة ثم حاشد وعمران وصولا الى العاصمة صنعاء، الحوثي ينتصر عسكريا بفعل الخيانة وينهزم أخلاقيا بفعل تصرفات مليشياته المسلحة.

فالمتابع للشأن اليمني يدرك أن الحوثي قوي بغيره لا بنفسه ومنذ الحروب الأولى التي خاضها مع الدولة لم تكن صادقة بل كانت بمثابة ترويض وتدريب للحوثي ومليشياته المسلحة وتأهيلهم ليصبحوا بديلا عن الدولة التي ضلت عاجزة عن محاربة ما يسمونه بـ”الارهاب” فوضعها الرخو لا يسعفها لذلك.

ما جعل قوى التحالف سواء الداخلي أو الخارجي يهتمون أكثر بالحليف الجديد الذي بدأ يقدم نفسه من خلال خطاباته ومقابلاته بديلا عن الدولة في العديد من القضايا بل لم يكتفي بالخطاب فقد تجاوز حتى مطالب الحلفاء فبدأ بالجماعات العلمية التي لا علاج لها بالعنف ولا بالسياسة فهجر منهم من هجر وقتل من قتل وقضى على مساجدهم ومراكزهم العلمية ، ثم اتجه الى الاسلام السياسي المتمدن فحاول بكل الوسائل جره الى المواجهة بالسلاح ليتم القضاء عليه فلم يستطع مع كثرت الاستفزازات التى استخدمها كذريعة لجر حزب الاصلاح بالذات الى العنف، فسيطر على صعدة ثم هاجم قبائل الحاشد الحليف القوى للإصلاح وقبائل أرحب وهمدان ثم دخل عمران وسيطر عليها ثم صنعاء ومع هذا فشل لأن الاصلاح يدرك حجم المؤامرة عليه داخليا وخارجيا.

فمن العقل أن تقحم نفسك في معركة أنت تعلم نتائجها وحسب بعض المعلومات أن أحد قادة الألوية العسكرية في العاصمة أخبر الرئيس هادي بأن لديه القدرة على حماية صنعاء وإخلائها من المليشيات المسلحة وانه سيقاتل بجد وسيرفض أي أومر تحتوى على خيانة، عندها تم الاتفاق على تحييد هذا اللواء والمقاتلة بألوية أخرى ليتم قتل مجموعة من العسكريين ويبقى مجموعة منه ينتظرون أوامر التسليم ويحضرون مراسيم نهب المعدات ليحسب بعد ذلك انتصارا للمليشيات المسلحة.

 

والجديد في المعارك التي بعد ثورة فبراير الشبابية والشعبية عن حروب ما قبل الثورة هو دخول حلفاء جدد على الخط. حيث استطاع الحوثي أن يرمم علاقته مع الرئيس السابق على عبدالله صالح رغم أنه خرج في ثورة فبراير وكان شريكا في اسقاطه، ساعده في ذلك الإنتماء الوطني الزائف والحقد الأعمى على حزب الإصلاح وبعض القيادات، فاستفاد الحوثي من الدعم اللوجستي الذي قدمه صالح .

ومع وجود دعم إقليمي فقد دخل هذه المرة دعم من دول شقيقة كالسعودية مثلا ويبدوا سبب ذلك هو التوافق الإيراني الخليجي الأخير، كما أن السعودية لا تخشى من ثورة شيعية بل تخشى من ثورة سنية.

لذلك دعمت مليشيات الحوثي المسلحة بحجة أن الإخوان هم أشد خطرا على الحكم العائلي العضوض من الباحثين عنه. كما أن الجديد في هذه الحروب وجود سمسار أممي ساعد في تسهيل عمليات الخيانة.

أما الانحدار الأخلاقي لهذه المليشيات المسلحة وهو بمثابة انهزام المبادئ والقيم، ويتمثل ذلك باقتحام البيوت والمنازل وترويع الأمنين والتعدي على الأموال العامة مثل القيادة العلياء للقوات المسلحة ووزارة الدفاع ومقر قيادة القوات الجوية والقنوات الفضائية الرسمية (اليمن وسبأ والايمان) وكذلك السطو والنهب على الممتلكات والمؤسسات الخاصة مثل قناة سهيل وجامعة الايمان ومؤسسة القتاة وغيرهن .

أما بعض المنازل التي تم اقتحامها كان عليها بعض البصمات الواضحة لضلوع الشريك الرسمي لهذا الانقلاب على صالح مثل اقتحام منزل محمد قحطان ودخول غرفة النوم والتقاط الصور داخلها وكذلك اقتحام منزل وزير الدفاع السابق عبدالله على عليوه الموالى لعلي محسن وكذلك منزل فرج بن غانم رحمه الله الرافض لما كان عليه نظام صالح وكذلك منزل الناشطة الحقوقية توكل كرمان وغيرها من المنازل التي تم نهبها، كل هذه الأمور اسفرت عن هزيمة أخلاقية تفصح عن إفلاس متقع لجماعات العنف في مجال الأخلاق والإنسانية، ولهذا عجز عضو المكتب السياسي لهذه المليشيات المسلحة على البخيتي عن إخفاء الوجه القبيح لهذه المليشيات المتوحشة وذلك بدخوله بعض المنازل وجعل اصحابها يكتبون استلام ببيوتهم بحجة أنهم دخلوه للحماية مع ان البيوت لا يوجد بها سوى هذه الكائنات المتصورة بصورة البشر.

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك