آخر الأخبار : مرضى الفشل الكلوي يموتون نتيجة لتوقف مراكز الغسيل عن العمل ..  «»   منظمه منى تقدم حقائب صحيه للاطفال في مركز الحروق بالمستشفى الجمهوري  «»   الطلاب اليمنيين الدارسين في الهند يشكون من ممارسات الملحق المالي والثقافي  «»   دعوى جماعية ضد السعودية أمام القضاء الأمريكي  «»   الأمم المتحدة ترفض طلب السعودية الأشراف على ميناء الحديدة  «»   مناقشة تفعيل الأنشطة الرياضية النسوية بمحافظة الحديدة  «»   سيبلاس وعشرية الوفاء.. استعراض لنجاحات وانجازات المستشفى خلال 10 أعام من انطلاقه  «»   تدشين صرف المساعدات الغذائية لاكثر من 98 ألف اسرة بمحافظة تعز  «»   المتهم الرئيس في محاولة اغتيال أردوغان: لن أبكي أمامكم كالأطفال  «»   شجرة تقتل 20 تلميذا في غانا  «»  

اللواء علي محسن.. نقطة من أول السطر بقلم / أ / عبده العبدلي

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: مارس 20, 2012 | لا توجد مشاركة

 

 

 اللواء علي محسن.. نقطة من أول السطر بقلم / أ / عبده العبدلي

اللواء علي محسن.. نقطة من أول السطر

بقلم / أ / عبده العبدلي

الحديث عن الجنرال علي محسن الأحمر الرجل الذي يلفه الغموض من جهاته الأربع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية حديث لا ينتهي .

عرف الجنرال علي محسن بالتواري خلف الأحداث وهو قائدها الفعلي على مدار ثلاثين سنة مضت وخلال هذه الفترة ظل علي محسن هو الرافعة الرئيسية لعلي صالح وقائد حرس قلعته الحصينة لكن ثمة نتوءات داخل هذه القلعة حدثت بعد دخول نجل الرئيس أحمد علي هذه القلعة حيث دار صراع خفي يصعب التكهن بمضامين هذا الخلاف ونقاطه المحورية وفي حقيقة الأمر فإن الخلاف بين علي محسن ونجل صالح كانت جمرا تحت الرماد حتى جاء الشباب كريح عاصف استطاعت الهبوب من نوافذ هذه القلعة مما أدى إلى اشتعال النيران فيها ومغادرة حارسها العتيق ,عندها ظهر الجنرال بصورة مختلفة ولغة معادية

يرى الكثير من المراقبين ان الجنرال بموقفه هذا استطاع ان يدير الصراع كعادته بدقة متناهية غير أن الفارق بين الإدارة الأولى في القلعة والإدارة الثانية في الساحة ان الجنرال اطل بهامته من نافذة الإعلام على غير عادته مسجلا بذلك هدفا عنيفا في مرمى صالح وبقية أركان نظامه

وغير بعيد يمكن القول ان علي محسن استطاع ان يتلافى ما يمكن تلافيه من عمره السياسي بإعلانه الانضمام إلى ساحات التغيير والحرية ، وهنا حدث ما لم يكن في الحسبان فدخول الجنرال على الخط الثوري يمثل حجرا شج به رأس النظام وأثقل به كاهل الثوار وأخذت الثورة بعدا سياسيا جديدا ومنحنى متعرج بين صعود قبلي متمثلا في أولاد الشيخ الأحمر وتكسر في المسار السياسي والجنرال فيما بينهما غير ان المثير للجد وسيبقى غامضا إلى أمد غير بعيد الدافع الحقيقي لخروج علي محسن من قلعة نظام صالح ونزوله الى الساحات مسجلا بذلك صفحة تاريخية جديدة تماما لا يعرف الكثير عن أبجدياتها ويصعب قراءة مابين اسطرها الى حين هبوط علي صالح وأولاده وأولاد أخيه من مدرج السياسة الى مدرج الحياة العامة عندها سينتظر الكثير من المراقبين والمحللين قراءة بعض مفردات صفحة تاريخ الجنرال المثير للجدل والتعرف على مابين اسطرها ..

وعموما يمكن القول بان الدور الذي لعبه علي محسن دورا تدجينيا لجموح الثورة الشبابية الشعبية السلمية في اليمن مما أدى إلى نهايتها في هيئة اتفاق سياسي انتهت بمبادرة الخليج ودعم أوروبي بعد مرورها سريعا على مجلس الأمن الدولي، وحقيقة الأمر في اليمن ان الضبابية ما زالت مخيمة على المشهد الثوري والسياسي على السواء ولا يمكن القول بان الثورة فشلت تماما أو نجحت تماما ..

العامل السعودي كان الأكثر فاعلية في كبح جماح الثورة الشبابية الشعبية السلمية نظرا للتوسع السعودي في اليمن بتركيباتها المختلفة السياسية والاجتماعية والدينية وهذا الدور السعودي المتأرجح يعبر عن رؤية المملكة السعودية والأسرة الحاكمة هناك عن الصورة المرغوب رسمها في اليمن والتي تكون متناغمة مع المملكة السعودية للحفاظ على أمنها القومي ومصالحها الإستراتيجية بأبعادها المختلفة .. ولا يأتي الدور السعودي كحاجز يمنع الجيل الجديد في اليمن من تحقيق أهدافه ومصالحه بدافع يمني وتخطيط يمني يضمن للمملكة مصالحها وبعدها في اليمن ..

وتجدر الإشارة على ان الجنرال علي محسن يعد النفس الأطول بعدا والأكثر تأثيرا في اليمن بحكم ارتباطاته الاجتماعية من جهة والعسكرية من جهة أخرى علاوة على غوصه في القاموس السياسي اليمني وغير بعيد ان تشهد اليمن تحولا تدريجيا مع بقاء الجنرال علي محسن كلاعب رئيس بعد الحادي والعشرين من فبراير 2012 بعدها تبقى كافة الخيارات والاحتمالات مفتوحة كالمشهد اليمني المشتعل والمفتوح على كافة الخيارات .. تسلم اليمن.

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك