آخر الأخبار : العفو الدولية: انتخاب ترامب “مثال عالمي” للرهان على الغضب والانقسام  «»   رئيس أذربيجان يعين زوجته نائباً له!  «»   ترامب للسويديين: فهمتوني خطأ!  «»   مواجهة إيرانية – سعودية على صفيح ساخن  «»   ولد الشيخ أحمد يبدأ جولة جديدة حول اليمن  «»   الموت يغيب الممثل المصري صلاح رشوان  «»   طفل بالحديدة يعاني من إنحراف في العين يحتاجالى عملية بتكلفة 200 الف ريال يناشد عون أهل الخير  «»   متنفذون ينهبون ارض محطه كهرباء الجراحي بالحديده  «»   بوادر أزمة دبلوماسية بين طهران وأنقرة  «»   وكيل محافظة الحديدة يطلع على الخدمات بدار الأيتام  «»  

باحث شرعي سعودي: إغلاق المحال وقت الصلاة “بدعة”

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: أبريل 3, 2012 | لا توجد مشاركة

 

436x328 10789 205069 باحث شرعي سعودي: إغلاق المحال وقت الصلاة بدعة

باحث شرعي سعودي: إغلاق المحال وقت الصلاة “بدعة”

الحديدة نيوز-متابعات

اعتبر عالم دين سعودي أن إغلاق المراكز التجارية وكافة الأماكن الأخرى أثناء الصلاة “بدعة لا أساس لها من دين أو عقل”، مشيراً إلى وجود أدلة شرعية تؤكد “مخالفة” هذا الأمر للشريعة الإسلامية.

ونقلت بعض المواقع الإلكترونية عن الباحث الشرعي وعضو هيئة التحقيق والادعاء العام عبدالله العويلط قوله إن “إغلاق المحلات التجارية في أوقات الصلاة بدعة لا أساس لها من دين أو عقل، ولم تأتِ به الشريعة ولا يقتضيه العقل السليم”.

وتغلق المراكز التجارية والمصارف ومحطات الوقود والمطاعم وكل الأماكن حتى الصيدليات، في السعودية، وقت الصلاة أبوابها، لمدة تتراوح بين ثلاثين وأربعين دقيقة، وتطلب من الزبائن الموجودين في المكان الإسراع في دفع الحساب أو المغادرة؛ خوفاً من وصول رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

وتتولى الهيئة تسيير دوريات لإغلاق المحلات خلال أوقات الصلاة، بالإضافة إلى أمور أخرى.

وأشار العويلط إلى أن هناك “سبعة أوجه تؤكد مخالفة هذا الأمر للشريعة. فهو بدعة، لأن الإغلاق لم يفعل في صدر الإسلام، فلم يكن هناك إجبار عليه، فالإشكالية في الإجبار وليس في أن يفعله الشخص من تلقاء نفسه، فهذا الإجبار هو المستحدث ولا أصل له”.

ورأى أن “الإغلاق ضرر على الناس والشريعة جاءت برفع الضرر، ويتمثل هذا في تقليل وقت الحركة المتاح للشخص في تسوقه أو أعماله أو غيرها، وبه إجحاف بحق أصحاب” النشاط الاقتصادي.

وقال “كل هذا من التضييق الذي يتنافى والتيسير الذي جاءت به الشريعة”.

واستند العويلط في تفنيده إلى صحيح البخاري وغيره من المراجع الدينية.

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك