آخر الأخبار : مناقشة الأوضاع الإنسانية للنازحين بمحافظة حجة  «»   العون المباشر تدشن مشروع الاستجابة الطارئة بمديرية التحيتا في محافظة الحديدة  «»   النائب العام يلتقي نائب رئيس مؤسسة السجين  «»   الباحثة عائشة كديش تحصل على درجة الماجستير بإمتياز من جامعة الحديدة  «»   برنامج ادارة ترامب يؤكد الخروج من اتفاقية الشراكة الاقتصادية عبر المحيط الهادئ  «»   بدء دورات تنشيطية للعاملين الصحيين في مجال معالجة سوء لتغذية بالحديدة  «»   مناقشة آلية تحسين الخدمات للمتعاملين مع ميناء الحديدة  «»   محافظ الحديدة: إستهداف العدوان لعمال وموظفي منشأت رأس عيسى النفطية هو إستهداف للوطن  «»   نانسي عجرم للمتسابق اليمني عمار العزكي : صوتك مثل العسل اليمني !!  «»   رئيسة حكومة شباب اليمن المستقل تتفقد سير العملية الامتحانية بمدارس أمانة العاصمة  «»  

بقلم / محمد عايش .. السعودية : جهد العاجز وإجرام الذليل !!

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: فبراير 15, 2016 | لا توجد مشاركة

0036 300x289 بقلم / محمد عايش .. السعودية : جهد العاجز وإجرام الذليل !!

بقلم / محمد عايش .. السعودية : جهد العاجز وإجرام الذليل

بقلم / محمد عايش

تعجز أمام “إيران” فتدمر “اليمن”

تنهزم في “سوريا” فتستميت لتنتصر في “اليمن”..

تتراجع في “الموصل” فتحاول التقدم في “ميدي”

تعجز عن التقدم في “فرضة نهم” فتقصف “كوكبان”

تفشل في الوصول لقيادي عسكري واحد، حوثي أو من الجيش؛ فتقتل آلاف المدنيين!!

ليس هذا العدوان، بجملته و تفاصيله، إلا هروب المنهزم من هزائمه إلى إشعال النار في كل ما حوله..

وليس اليمن إلا الجدار القصير الذي تعتقد السعودية أن بإمكانها اعتلاءه دون مشاكل؛ تعويضاً لفشل كل مشاريعها في المنطقة، وتحوِّلها إلى مشاريع خراب مفتوح بعرض السماء والأرض..

ولكنها، طال الزمن أم قصر، ستكتشف أن اليمن، التي اعتقدتها لقمة سائغة، هي اللقمة التي ستقتل آكلها. لن تذوق السعودية في اليمن نصراً، ولن يستقر لها فيها قرار مابقي يمنيٌ يتنفس..

شاءت أم أبت

شاء حلفاؤها/ عملاؤها أم أبوا

بل شئنا نحن الرافضين لعدوانها أم أبينا

ليس هناك غازي انتصر ضد شعب من الشعوب في كل ما يعرفه البشر من اعتداءات على الشعوب طوال التاريخ..

هذا أمر يكاد يكون من قوانين الفيزياء

1+1= 2

نحن الواحد والزائد والواحد واليساوي والاثنان..

نحن الواحد الصحيح، وحلفاء العدوان السعودي ليسوا، إذا افترضنا أنهم مخدوعين فقط؛ سوى كسور عشرية، مهمة الزمن “تصحيحها”..

وقريبا ستعود إليهم آدميتهم، ويبدؤون بلعن اليوم السعودي الأسود..

ويكفي أن من يحتفلون اليوم بالغزاة سيقضون بقية عمرهم يبررون لأنفسهم ويحاولون أن يدفعوا عنها تهمة العمالة والتبعية لـ”السعودية”..

سيحاولون النسيان، أو سيتوسلون إلى اليمنيين كي ينسوا عارهم التاريخي؛ ولن ينسى أحد..

بالمناسبة: أين ذهب أحمد الجلبي؟ هل تتذكرونه؟ وهل تسمعون اليوم عراقيا واحدا يتباهى بأنه عاد إلى العراق على ظهر الدبابات الأمريكية؟!! ثقوا في يمنيتكم وابصقوا في وجه من يحدثكم عن انتصارات الغزاة.. ولا تبالوا.

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك