آخر الأخبار : مدير البحث الجنائي بالحديدة العقيد الركن/ محمد حمدين : لدينا خطة أمنية شاملة لضبط أي عناصر إجرامية في الحديدة  «»   صدور العدد الرابع يناير ٢٠١٧ من مجلة الفن و الأدب السمعية البصرية  «»   الهلال الأحمر الإماراتي يواصل توزيع المساعدات الإنسانية لسكان باب المندب والمناطق الساحلية  «»   وقفة بمديرية الحوك بالحديدة تندد بمجازر العدوان واستهدافه للمنشآت التعليمية  «»   استجواب رئيسة كوريا الجنوبية أوائل فبراير  «»   البحث الجنائي يضبط شخصين بحوزتهما أختام مزورة لعدد من الجهات الحكومية والخاصة  «»   قرويون باكستانيون يهاجمون قافلة أحد مشايخ الأسرة الحاكمة في قطر  «»   الذهب يرتفع لأعلى مستوى في 7 أسابيع  «»   ضبط بضائع مهربة في مديرية باجل بمحافظة الحديدة  «»   تفكيك عبوة ناسفة بمديرية الميناء في محافظة الحديدة  «»  

تحقيق صحفي يكشف قيام واشنطن باستئجار شركات متخصصة لإنتاج فيديوهات مزيفة تخدم أهدافها بغزو العراق

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: أكتوبر 2, 2016 | لا توجد مشاركة

صدام تحقيق صحفي يكشف قيام واشنطن باستئجار شركات متخصصة لإنتاج فيديوهات مزيفة تخدم أهدافها بغزو العراق

كشف تحقيق جديد نشرته صحيفة صانداي تايمز البريطانية أساليب الخداع والتضليل التي مارستها وسائل الإعلام الغربية أثناء الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 واعتماد الولايات المتحدة على شركات متخصصة لإنتاج تسجيلات مصورة وتوزيع فيديوهات مزيفة تخدم أجندات واشنطن وتحقق أهداف العدوان الأمريكي .

وأوضح التحقيق أن وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” أطلقت منذ اللحظة الأولى لغزو العراق حملة قدرت ميزانيتها بمئات الملايين من الدولارات وتعاقدت خلالها مع شركات شهيرة مثل بيل بوتينغر المتخصصة في العلاقات العامة من أجل إنتاج تسجيلات فيديو مزيفة تصاغ باللغة العربية وتشبه تسجيلات تنظيم “القاعدة” الإرهابي ويتم توزيعها على شبكات التلفزة وقنوات الأخبار المحلية والعربية .

واعتمدت الولايات المتحدة في غزوها للعراق على مبررات وادعاءات مفبركة بما فيها أكذوبة أسلحة الدمار الشامل وتمدد تنظيم “القاعدة” الإرهابي التي كانت واشنطن المسؤولة عن ظهوره في المقام الأول .

كما ساهمت وسائل الإعلام الأمريكية والغربية في ترويج الأكاذيب وفبركتها ومن هنا جاء استخدام واشنطن لشركات متخصصة مثل بيل بوتينغر وبيتس بان غالف لتلفيق الروايات وإقناع الرأي العام بصحة التوجه العسكري الأمريكي .

ولفت التحقيق إلى أن المهمات التي كانت تضطلع بها شركة بيل بوتينغر حساسة وسرية للغاية مشيرا إلى أن التسجيلات المزيفة كانت تنقل إلى اسطوانات مدمجة .

وما زال الإعلام الأمريكي والغربي يمارس حملات التشويه والتضليل ذاتها لتبرير ما ترتكبه الولايات المتحدة وحلفاؤها من جرائم وانتهاكات وتحقيق أطماع هذه الدول الاستعمارية والتي تهدف إلى تضليل الرأي العام العالمي والتعتيم على حقيقة الدعم المتواصل الذي تقدمه واشنطن وشركاؤها من انظمة خليجية بما فيها النظام السعودي في عدوانه الغاشم علي اليمن ودعم التنظيمات الارهابية في سوريا ومنطقة الشرق الأوسط .

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك