آخر الأخبار : مرضى الفشل الكلوي يموتون نتيجة لتوقف مراكز الغسيل عن العمل ..  «»   منظمه منى تقدم حقائب صحيه للاطفال في مركز الحروق بالمستشفى الجمهوري  «»   الطلاب اليمنيين الدارسين في الهند يشكون من ممارسات الملحق المالي والثقافي  «»   دعوى جماعية ضد السعودية أمام القضاء الأمريكي  «»   الأمم المتحدة ترفض طلب السعودية الأشراف على ميناء الحديدة  «»   مناقشة تفعيل الأنشطة الرياضية النسوية بمحافظة الحديدة  «»   سيبلاس وعشرية الوفاء.. استعراض لنجاحات وانجازات المستشفى خلال 10 أعام من انطلاقه  «»   تدشين صرف المساعدات الغذائية لاكثر من 98 ألف اسرة بمحافظة تعز  «»   المتهم الرئيس في محاولة اغتيال أردوغان: لن أبكي أمامكم كالأطفال  «»   شجرة تقتل 20 تلميذا في غانا  «»  

حكومة فنانة .. تحتاج من يفهمها ..!!؟

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: يونيو 9, 2014 | لا توجد مشاركة

 d6d200b4 5a0d 4c12 9677 0d6c5ed97130 Lrg 234x300 حكومة فنانة .. تحتاج من يفهمها ..!!؟

حكومة فنانة .. تحتاج من يفهمها ..!!؟

الحديدة نيوز / هايل المذابي

Strings1983@gmail.com

تنتهج الحكومة في اليمن أساليب فنية سينمائية جديرة بالإنتباه فالكهرباء لاتطفئ إلا في الذروة بمعنى أن الحروب في الأفلام التاريخية يسبق صباحها ليلة حميمية بين البطل وحبيبته ثم ينقطع العرض في الذروة وينقل المشهد من خدر الحبيبة إلى ساحة المعركة وكذلك تفعل الحكومة فإما أن تنطفئ الكهرباء وقت غسيل الملابس أو ساعة النشرة الاخبارية وأحيانا تقوم حرب وأخرى تصدر قرارات تعمي الدنيا ..

والأمر بالمثل مع الماء حيث تتبع نفس الفنيات في مجيئه ويحدد له أيام الزفاف والاحتفاء بالعرسان ويكون بقدر ما يكفي للتطهر من الجنابة لشخصين في كل منزل في المدينة وإن لم يكن موسما للأعراس ينقطع الماء ..

أما المحروقات فتنتهج الحكومة تقنية سينمائية أخرى وهي “جوع كلبك يتبعك” فبقدر ما يحتاج المواطن إلى الديزل أو البترول أو الغاز بقدر ما تجعل منه الحكومة ناقة ذليلة لاحول لها ولا قوة فيضيع يومه في المساربة لدى المحطات وهذا أجدى في نظر الحكومة من قضاء اليوم في تعليم الأبناء أو متابعة الأخبار أو العمل ..

أليست هذه خطة حكيمة جدا من الحكومة لتوفير فرص العمل فانقطاع الكهرباء يزيد من دخل الحكومة ويوفر مادة الديزل لديها وقلة الماء تجعل الناس يقدرون هذه النعمة العظيمة ويجعلهم يستخدمون البيبسي والسفن اب لغسل الأواني والملابس والاغتسال من الجنابة فيذهب الناس إلى أعمالهم ولا يلتصق بهم الغبار لأنهم اغتسلوا بالبيبسي كإطارات السيارات وهذا من شأنه ازدهار الاقتصاد في اليمن ..

أما المساربة على المحروقات النفطية فقد وفرت فرصا كثيرة للعاطلين عن العمل وصار المسارب على المحروقات يستخدم الكروت في تعامله مع زبائنه تماما كما يفعل المدراء وأرباب الأعمال وبدلا من أن تضيع وقتك في المساربة اتصل بالمسارب يسارب لك واستحدثت الحكومة وظيفة جديدة في قائمة المهن في الجواز وفي الأحوال المدنية وصارت لأصحاب مهنة المساربة شيء يشبه الحصانة وقد تستحدث أيضا وزارة للمساربين ونقابة كذلك .. وهكذا يا أبطال قواتنا المسلحة الأشاوس ومثلما قالت الفنانة القديرة هيفاء بنت أبي وهبي ” سنرى سنرى ” ..

إنها حكومة فنانة تحتاج من يفهمها فقط..!!؟ 

 
التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك