آخر الأخبار : مناقشة الأوضاع الإنسانية للنازحين بمحافظة حجة  «»   العون المباشر تدشن مشروع الاستجابة الطارئة بمديرية التحيتا في محافظة الحديدة  «»   النائب العام يلتقي نائب رئيس مؤسسة السجين  «»   الباحثة عائشة كديش تحصل على درجة الماجستير بإمتياز من جامعة الحديدة  «»   برنامج ادارة ترامب يؤكد الخروج من اتفاقية الشراكة الاقتصادية عبر المحيط الهادئ  «»   بدء دورات تنشيطية للعاملين الصحيين في مجال معالجة سوء لتغذية بالحديدة  «»   مناقشة آلية تحسين الخدمات للمتعاملين مع ميناء الحديدة  «»   محافظ الحديدة: إستهداف العدوان لعمال وموظفي منشأت رأس عيسى النفطية هو إستهداف للوطن  «»   نانسي عجرم للمتسابق اليمني عمار العزكي : صوتك مثل العسل اليمني !!  «»   رئيسة حكومة شباب اليمن المستقل تتفقد سير العملية الامتحانية بمدارس أمانة العاصمة  «»  

رئيس الجمهورية في حوار مع صحيفة “الحياة” اللندنية: اليمنيون لجؤوا إلى الحوار وأي مشاريع عنف لن تجد من الشعب إلا الرفض

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: أبريل 2, 2014 | لا توجد مشاركة

 

رئيس الجمهورية في حوار مع صحيفة “الحياة” اللندنية: اليمنيون لجؤوا إلى الحوار وأي مشاريع عنف لن تجد من الشعب إلا الرفض

AK2T4287 300x230 رئيس الجمهورية في حوار مع صحيفة “الحياة” اللندنية: اليمنيون لجؤوا إلى الحوار وأي مشاريع عنف لن تجد من الشعب إلا الرفض

الحديدة نيوز / سباء

أكد الأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية أن اليمن تجاوز الكثير من الأخطار التي كادت تودي به إلى حرب أهلية طويلة.

وقال الأخ الرئيس في مقابلة مع صحيفة الحياة اللندنية نشرتها في عددها الصادر امس الاول: «نستطيع القول ان اليمن اليوم استعاد الكثير من متطلبات الأمن والاستقرار، لكن ذلك لا يعني أن الخطر انتهى تماماً، فما زالت جماعات العنف المسلحة تشكل خطراً على أمن اليمن واستقراره، بخاصة أنها مدعومة من الخارج. ولكن، عليها أن تعلم أن اليمنيين نبذوا العنف ولجؤوا إلى الحوار، وأن أي مشاريع عنف لن تجد من الشعب اليمني إلا الرفض، وأن على مَنْ يحملون هذه المشاريع أن يَدَعوا السلاح جانباً ويسلموا الثقيل منه للدولة ويدخلوا في ما دخل فيه معظم اليمنيين من الانحياز إلى الحوار والسلام وبناء الدولة المدنية الحديثة”.

وتطرق الأخ الرئيس إلى النجاحات التي تحققت لليمن في إطار العملية الانتقالية المرتكزة على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة والتي توجت بالاختتام الناجح لمؤتمر الحوار الوطني الشامل وخروجه بنتائج توافقية بما في ذلك اختيار النظام الاتحادي وتقسيم اليمن إلى أقاليم.

وقال :« نظام الأقاليم هو الذي سيحافظ على الوحدة اليمنية، ويجب أن نعلم أن المركزية هي التي أضرت بالوحدة وكادت تدمرها لولا أن الثورة الشبابية الشعبية السلمية جاءت في الوقت المناسب، فأعادت الأمل بإمكان تصحيح مسار الوحدة اليمنية، وهذا ما حرص مؤتمر الحوار على إنجازه بإقرار نظام الأقاليم الذي سيعزز الوحدة ويعمّقها. فكثير من دول العالم تقوم على مثل هذا النظام ونجد أنها موحدة ومتطورة ومتقدمة وغنية”.

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك