آخر الأخبار : توزيع ألفي حالة نقدية بمديريات الحوك والميناء و الحالي و400 سلة في المنيرة والتحيتا بالحديدة  «»   وزير الصناعة يدعو رأس المال الوطني للتوجه نحو استثمارات فاعلة  «»   ترامب عشية حفل تنصيبه رئيساً: سأعمل على توحيد الشعب الأمريكي  «»   مدير البحث الجنائي بالحديدة العقيد الركن/ محمد حمدين : لدينا خطة أمنية شاملة لضبط أي عناصر إجرامية في الحديدة  «»   صدور العدد الرابع يناير ٢٠١٧ من مجلة الفن و الأدب السمعية البصرية  «»   الهلال الأحمر الإماراتي يواصل توزيع المساعدات الإنسانية لسكان باب المندب والمناطق الساحلية  «»   وقفة بمديرية الحوك بالحديدة تندد بمجازر العدوان واستهدافه للمنشآت التعليمية  «»   استجواب رئيسة كوريا الجنوبية أوائل فبراير  «»   البحث الجنائي يضبط شخصين بحوزتهما أختام مزورة لعدد من الجهات الحكومية والخاصة  «»   قرويون باكستانيون يهاجمون قافلة أحد مشايخ الأسرة الحاكمة في قطر  «»  

مأساة بورما في ظل الصمت العربي والإسلامي…

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: أكتوبر 14, 2012 | لا توجد مشاركة

 

منير مأساة بورما في ظل الصمت العربي والإسلامي...

مأساة بورما في ظل الصمت العربي والإسلامي…

كتب- منير صالح

تقع(بورما) ميانمار في قارة أسيا وهي إحدى دول شرق أسيا تربطها حدود مع الصين والهند ويحكمها نظام العسكر البوذيون وهناك طائفة مسلمة تمثل حوالي 10% من سكان ميانمار تتعرض لحملة إبادة وتشريد جماعية منذ شهور والعالم الإسلامي ساكت ولم يحرك ساكنا..

إن ما يحدث في ميانمار من تنكيل وتهجير وحرق وغرق للمسلمين  يقشعر لها الأبدان ويشيب لها الولدان من تصفية عرقية جماعية في خضم الصمت العربي والإسلامي

تناسل طبيعي لرحم خير أمة أخرجت للناس .. البوذيون يبيدون أحد موطن أقليات الإسلام في أسيا ..العسكر البوذيون يتريقون كل صباح بلحم طفل رضيع ويروون عطشهم المقزز بدم امرأة عزلاً في بورما ماذا فعل المجتمع الإسلامي  لإيقاف هذا العبث  بإنسانية المسلمين في بورما؟!

ألا جابه : لاشي سوى العجز والإذلال والهوان أهكذا أصبحنا امة الإسلام..امة مهزومة ..حتى النخاع ..مفاتيح غرف صنع القرار تنازلنـــا عنـها.. وسلمناها با يدينا للأخرين ليقرروا متى يتدخلون ويعلنون اجتماع في الأمم المتحدة ومجلس الأمن لمناقشة ما يجري لإخوتنا في بورما.. أين الدول والمنظمات الإسلامية مما يحدث..؟ ما هذا الصمت الدولي المخزي والمريب إزاء عمليات الإبادة الجماعية التي تتعرض لها الأقلية المسلمة في ميانمار؟

إلى متى ستظل الدول الإسلامية منتظرة التحرك الغربي لإنقاذ إخوتنا من بطش البوذيون ينبغي على الدول الإسلامية أن لا تظل مكتوفة الأيدي منتظرة ومترجية من الامم المتحدة ومجلس الأمن التدخل .. يجب على الدول الإسلامية التحرك السريع والفعال لإنقاذ ما يمكن إنقاذه .. لان هذا الصمت الدولي المخزي والمقصود وعدم التحرك الجدي لمواجهة هذه المأساة الإنسانية يكشفان المعايير المزدوجة التي تحكم العالم ويكشفان الإخفاق الكبير للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي الجهة المعنية بالحفاظ على الأمن والسلم الدولي في القيام بواجبها تجاه الأقلية المسلمة في ميانمار…

إذا كانت مثلاًً هذه الإبادة موجهه ضد أقلية يهودية أو مسيحية أو بوذية سيكون هناك تحرك دولي سريع من قبل كل الدول لوقف حمام الدم الذي يستهدف أي أقلية دينية غير مسلمة

ما هو رد امتنا وموقفها بما وصاه بها خير الأنام  رسولنا الكريم محمد صلى الله علية وسلم حيث قال (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى) .. إلى متى ستظل امتنا متفرقة مهزومة لا تقدر على اتخاذ قرارات  تجاه ما يحصل لاين من  المسلمين في العالم إلى متى سنظل في هذا الشتات …

إلى متى سيبقى حالنا على ما هو عليه بل إلى الاسوء نرتشف الخزي والعار نحن العرب والمسلمين متفرقين مهزومين لا نقدر على اتخاذ أي قرارات مصيريه تحفظ للمسلمين ماء الوجه وترجع لهم عزتهم وعروبتهم ومكانتهم الرفيعة التي لا يستهان به بين الأمم ونحن قوماً أعزنا الله بالإسلام وان ابتغينا العزة بغير الإسلام أذلنا الله..؟!  ومع هذا.. من المدهش جداً أن نجد بين الأمة الإسلامية أناساً .. يصيحون : لسنا بالأمة التي يمكن أن تتوارى في الزوايا المعتمة للتاريخ .. قد ننكسر ـ ننهزم ـ مرة ـ مرتين ـ زمنا  لكن مفاتيح النصر النهائية لدينا … 

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك