آخر الأخبار : العفو الدولية: انتخاب ترامب “مثال عالمي” للرهان على الغضب والانقسام  «»   رئيس أذربيجان يعين زوجته نائباً له!  «»   ترامب للسويديين: فهمتوني خطأ!  «»   مواجهة إيرانية – سعودية على صفيح ساخن  «»   ولد الشيخ أحمد يبدأ جولة جديدة حول اليمن  «»   الموت يغيب الممثل المصري صلاح رشوان  «»   طفل بالحديدة يعاني من إنحراف في العين يحتاجالى عملية بتكلفة 200 الف ريال يناشد عون أهل الخير  «»   متنفذون ينهبون ارض محطه كهرباء الجراحي بالحديده  «»   بوادر أزمة دبلوماسية بين طهران وأنقرة  «»   وكيل محافظة الحديدة يطلع على الخدمات بدار الأيتام  «»  

مصر.. مرشد الإخوان يهدد بالنزول للشارع إذا تم تزوير الانتخابات أو التلاعب بالدستور

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: ديسمبر 6, 2011 | عدد المشاركات 2

مع انطلاق التصويت في اليوم الأخير لجولة الإعادة للمرحلة الأولى

 

دبي – العربية.نتبدأ الناخبون المصريون اليوم الثلاثاء الإدلاء بأصواتهم في اليوم الثاني والأخير لانتخابات الإعادة في الجولة الأولى لانتخابات مجلس الشعب، لحسم المقاعد الفردية في تلك الجولة حيث يتنافس 104 مرشحين على شغل 52 مقعداً.
8 مصر.. مرشد الإخوان يهدد بالنزول للشارع إذا تم تزوير الانتخابات أو التلاعب بالدستور
وتكاد تنحصر المنافسة في تلك المقاعد بين مرشحي حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، وحزب النور السلفي.

وكان يوم أمس قد شهد إقبالاً ضعيفاً على التصويت، عزاه مراقبون لانحسار المنافسة بشكل رئيس بين مرشحي التيار الإسلامي، وخروج معظم المنافسين الآخرين من الساحة.

في ذات السياق قال المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع عارف إن الجماعة ستنزل إلى الشارع إذا كان هناك “لعب في الدستور” الجديد للبلاد الذي يفترض أن ينتخب البرلمان المقبل لجنة تأسيسية من مئة عضو لصياغته.

وأكد بديع، في حوار مع قناة المحور المصرية الخاصة نشرت الصحف نصها اليوم: إن موقفنا هو أن “ننزل إلى الشارع لو وجدنا تزويرا في الانتخابات أو لعبا في الدستور”.

ونظمت جماعة الإخوان المسلمين في الثامن عشر من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي تظاهرة حاشدة في ميدان التحرير احتجاجا على مشروع وثيقة طرحته الحكومة بتأييد من المجلس العسكري الحاكم يقضي بوضع معايير لاختيار أعضاء اللجنة التأسيسية لصياغة الدستور بما يضمن تمثيل كل القوى السياسية فيها.

وتؤكد جماعة الإخوان المسلمين أن البرلمان المقبل الذي يتوقع أن يكون للإخوان والسلفيين الأغلبية فيه، هو المخول اختيار اللجنة التأسيسية وفقاً لإعلان دستوري أصدره المجلس العسكري في مارس/آذار الماضي.

وتثير مسألة الدستور الجديد للبلاد جدلا واسعا في مصر منذ عدة أشهر بسبب رغبة المجلس العسكري في تضمينه بندا يكفل سرية موازنة القوات المسلحة من جهة ومخاوف الأقباط والليبراليين من أن يضع الإسلاميون فيه نصوصا تحد من الحريات العامة والشخصية ولا تضمن حظر التمييز الديني من جهة أخرى.

وفازت قائمة حزب الحرية والعدالة المنبثق عن الإخوان المسلمين بأعلى الأصوات في المرحلة الأولى للانتخابات التشريعية (اكثر من 36%) التي بدأت في 28 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وجاءت قائمة حزب النور السلفي في المرتبة الثانية بحصوله على قرابة 26% من أصوات الناخبين أما القوائم الليبرالية الست ففازت مجتمعة ب 29% من الأصوات.

توحيد شباب الثورة

من جانبه أكد المرشح المحتمل للرئاسة محمد البرادعي أن المصريين الذين صوتوا بكثافة للإخوان المسلمين والسلفيين، سيكتشفون مع الوقت أن الشعارات التي يطلقها هؤلاء لا تكفي لحكم البلد.

وقال المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية في حديث لصحيفة الشروق “دعوهم (الاسلاميين) يحكمون ويحصلون على فرصتهم وسيكتشف الناس أن الشعارات لا تكفي”.

ودعا البرادعي الحائز على جائزة نوبل للسلام، شباب ثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير/شباط الماضي إلى “الانتظام في حزب واحد”.

وقال في رسالة إلى هؤلاء الشباب “هذه الثورة قادها شباب من اليسار إلى اليمين وبلا إيديولوجية وأقول لهم انتظموا في حزب واحد”.

وأكد أنه “لو أجريت انتخابات أخرى بعد أربعة أعوام فأنتم من سيحكم مصر في المستقبل”.

التعليقات المطروحة: (2)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك