آخر الأخبار : ترامب للسويديين: فهمتوني خطأ!  «»   مواجهة إيرانية – سعودية على صفيح ساخن  «»   ولد الشيخ أحمد يبدأ جولة جديدة حول اليمن  «»   الموت يغيب الممثل المصري صلاح رشوان  «»   طفل بالحديدة يعاني من إنحراف في العين يحتاجالى عملية بتكلفة 200 الف ريال يناشد عون أهل الخير  «»   متنفذون ينهبون ارض محطه كهرباء الجراحي بالحديده  «»   بوادر أزمة دبلوماسية بين طهران وأنقرة  «»   وكيل محافظة الحديدة يطلع على الخدمات بدار الأيتام  «»   تدشين الحملة الوطنية للتحصين ضد شلل الأطفال بالحديدة  «»   اجتماع تشاوري في باجل لتمكين وصول النساء للعدالة  «»  

وزير الكهرباء يؤكد على ضرورة التسريع بإستيعاب أموال المانحين

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: يوليو 3, 2014 | لا توجد مشاركة

10501451 664195896990119 2037611865 n وزير الكهرباء يؤكد على ضرورة التسريع بإستيعاب أموال المانحين
وزير الكهرباء يؤكد على ضرورة التسريع بإستيعاب أموال المانحين
الحديدة نيوز / خاص/ فؤاد الفتاح
ناقش المهندس عبدالله محسن الاكوع وزير الكهرباء نائب رئيس الوزراء اليمني مع المدير التنفيذي لجهاز استيعاب تعهدات المانحين الدكتورة امة العليم السوسوة اليات عمل الجهاز والإجراءات الخاصة بتسريع المنح المالية المقدمة لليمن من المانحين.واكد الاكوع على ضرورة التسريع بإستيعاب اموال المانحين ليس فقط في قطاع الكهرباء وانما في جميع القطاعات التنموية لأهمية تنفيذ المشاريع على الإقتصاد الوطني وبما يعزز من ثقة المانحين باليمن. ويأتي هذا التأكيد من باب حث الحكومة على ضرورة إستيعاب اموال المانحين واهمية الوفاء بما عليها من التزامات تجاه المانحين لا سيما في مشاريع الكهرباء والطاقة كما ان الاجتماع الذي ضم وزير الكهرباء والمدير التنفيذي لجهاز استيعاب تعهدات المانحين يشير إلى وصول الحكومة الي باب مسدود مع الدول المانحة وان كافة محاولاتها في البحث عن مشاريع للطاقة وشركات بما في ذلك الاتفاقيات التي أجرتها الحكومة مع عدد من الدول كالصين وتركيا وجيبوتي ومصر وغيرها من الدول قد باءت جميعها بالفشل رغم محاولات الجانب الحكومي اليمني إقناع المانحين بذلك في الإجتماع الدوري الذي عقد بالعاصمة صنعاء الشهر الجاري. ويرى خبراء الإقتصاد أن التسريع بإستيعاب اموال المانحين وتعزيز تقة المانحين باليمن لا يمكن تحقيقها مالم تلتزم اليمن بتنفيذ ما عليها من تعهدات وما تم الاتفاق علية من مشاريع في مجال الكهرباء والطاقة، كما أن امام الحكومة اليمنية خيار وحيد وفرصة كبيرة لتعزيز ثقتها بالمانحين وبما يمكنها من استيعاب الاموال تتمثل من خلال العمل على قيامها بسرعة تنفيذ مشروع محطة معبر الغازية الذي تم تمويله كمنحة مجانية من قبل المانحين وتم الاتفاق علية مع الشركة اليمنية لتوليد الكهرباء المحدودة بالشراكة مع الجانب الحكومي لاسيما وان كافة شروط تنفيذ المشروع مكتملة ولم يعد يوجد أية مبررات لعدم التنفيذ. من جهة اخرى إن الحديث عن ما تسمية الحكومة بالضرورة يقتضي أن يتفهم نائب رئيس الوزراء- وزير الكهرباء المهندس عبدالله الأكوع ومعه المدير التنفيذي لجهاز استيعاب تعهدات المانحين الدكتورة امة العليم السوسوه مستوى الوضع الإقتصادي الذي تمر به اليمن بعيدا عن المماحكات السياسية وان يدرك الدور الذي يقتضي العمل لأجله من أجل تحقيق عوامل التنمية وتوفير الخدمات ومعالجة مشكلة الكهرباء طالما وحلول الكهرباء موجوده وتفصله عنها خطوة واحده والتي تتجسد في تنفيذ مشروع محطة معبر الغازية بدلا من التغريد خارج السرب للبحث عن حلول للكهرباء باتت غير مجدية والتي جاءت نتيجة لمكايدات سياسية وحزبية على حساب مشروع محطة معبر الغازية الذي تصر الحكومة على عرقلته دون أية مبررات رغم تأكيد وإصرار المانحين على تنفيذه بإعتبارة خارطة طريق للوصل الى ما يبحث عنه معالي وزير الكهرباء من اليات تمكنه الحصول على ثقة المانحين إذا ما أرادت الحكومة استيعاب الاموال المقدمة من المانحين والتي ترتبط بشكل مباشر بتنفيذ محطة معبر وهو مالم تستوعبه الحكومة وما يجب أن يبادر به المهندس الاكوع بالتغلب على المصلحة العامة من أجل تنفيذالمشاريعالتي تم الإتفاق عليها مع المانحين واولها تنفيذ مشروع معبر الغازية حرصا على اهمية إستيعاب تلك الأموال وما ستحققه من نهضة كبيرة على الإقتصاد الوطني.
التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك