آخر الأخبار : خطباء المساجد يؤكدون أهمية إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف  «»   تدشين مخيم طيبة الجراحي 44 بمديرية زبيد بالحديدة  «»   هيومن رايتس: العدوان السعودي استخدم قنابل أمريكية الصنع لقتل المدنين في اليمن  «»   “منتدى البهيصمي” يحتفي بـالباحث علي حسن القاضي رئيس اتحاد أدباء لحج  «»   فلاح يقتل زوجته في بركة مياه في الحيمة الداخلية  «»   الاحتلال الإسرائيلي يقمع مسيرة بلعين السلمية الأسبوعية  «»   اسره فقيره تناشد أهل الخير مساعدتها في بناء جدار لمنزلهم  «»   مؤسسة بنات الحديدة تطلق مسابقة رسالة سلام  «»   مدينة ألعاب حديقة السبعين تنظم اليوم المجاني لكافة الزوار بمناسبتي عيد الاستقلال وأربعينية الشهيد هلال بصنعاء  «»   لماذا تكلم أردوغان في هذا الوقت بالذات عن “إطاحة الأسد”؟  «»  

الأخذ بالثأر يفاقم أزمة اليمن

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: أكتوبر 25, 2013 | لا توجد مشاركة

 

الأخذ بالثأر يفاقم أزمة اليمن

07 08 11 70679424 الأخذ بالثأر يفاقم أزمة اليمن

الحديدة نيوز – عبده عايش:

بسبب تجذر ظاهرة الأخذ بالثأر والصراعات القبلية يسقط سنويا مئات اليمنيين، خصوصا في المناطق النائية، مما يفاقم أزمة البلاد التي تعاني من مشكلات معقدة على مختلف الأصعدة.

ويرى خبراء أن جرائم القتل والمواجهات المسلحة التي تنشب بدوافع الأخذ الثأر تعد أحد أهم المعوقات الكبرى للتنمية، وتفاقم من حالة عدم الاستقرار وتدهور الأمن في البلاد، كما تعتبر عاملا أساسيا في إضعاف الدولة وهيبتها.

وتتكرر حوادث القتل بدواعي الثأر بشكل لافت في المناطق الريفية، لكن الأشد وقعا وبشاعة يقع خلال مناسبات الأعياد وأثناء الصلاة داخل المساجد.

قتل في العيد

ولعل أبرز حادثة أثارت المجتمع اليمني مؤخرا كانت واقعة إقدام مسلحين قبليين من محافظة مأرب شرق اليمن على قتل الشقيق الأصغر لرئيس المجلس الثوري الشيخ حمود الصوفي وسط مدينة تعز جنوب غرب البلاد، وذلك قبيل حلول عيد الأضحى المبارك.

وردا على الحادثة، استهدف مسلحون من قبيلته مقيمين في تعز من محافظة مأرب، وأعقب ذلك دخول مجموعات مسلحة من مأرب إلى مدينة تعز، مما أدى إلى مواجهات كادت تحول المدينة المسالمة إلى ساحة لصراع القبائل.

ونتيجة لمشاكل أسرية، نُكبت محافظة ذمار جنوب العاصمة صنعاء في عيد الأضحى بمقتل سبعة أشخاص وإصابة آخرين، بعدما أطلق مسلحان النار داخل مسجد في قرية “فره مخلاف بني جميل” بمديرية الحدأ خلال أداء صلاة العيد.

وأرجع رئيس منظمة دار السلام لمكافحة الثأر والعنف عبد الرحمن المروني سبب حوادث القتل الثأرية إلى انتشار السلاح في أيدي المدنيين بدون ضوابط، وغياب سلطة الدولة و”تخلي الناس عن أخلاقهم الإسلامية وأعرافهم القبلية”.

الولاءات القبلية

وقال المروني في حديث للجزيرة نت إن الصراعات السياسية والولاءات القبلية وضعف الدولة وغياب الثقة بالقانون والقضاء، كلها عوامل ساهمت في اتساع رقعة الأعمال المسلحة وارتكاب جرائم القتل وتخريب المنشآت الحيوية.

وحول سبب مخالفة الأعراف القبلية التي تمنع الثأر في الأسواق والمساجد والغدر، عزا المروني ذلك إلى تنامي ثقافة التطرف والإرهاب وانتشار الجهل في المجتمع. كما عزاه إلى غياب سلطة الدولة التي يفترض أن تأخذ على يد الظالم وتقيم العدل وتنصف المظلومين، لا أن تحابي الأقوياء والنافذين.

وينبه البعض إلى أن الصراعات القبلية تغذيها حوادث القتل الناتجة عن الشعور بحتمية الأخذ بالثار، قائلين إن في اليمن ثارات متراكمة مضى على بعضها مئات السنين.

ويرى رئيس منظمة سياج لحماية الطفولة أحمد القرشي أن عجز الدولة عن معالجة المشاكل الاجتماعية وفقا للقانون، يدفع الناس إلى أخذ ما يعتقدون أنه حق لهم بأيديهم.

واعتبر في حديث للجزيرة نت أن ثمة انحرافا عن أخلاق المجتمع التي تحرّم أخذ الثأر داخل المساجد أو الأسواق أو استهداف النساء والأطفال، وغير ذلك من العمليات التي تعد “عيبا أسود” وفق أعراف القبائل.

وأرجع القرشي ارتكاب جرائم “العيب الأسود” إلى الجهل وتدني الثقافة وانتشار السلاح بشكل عشوائي، وإفلات المجرمين من العقاب، وقوة القبيلة مقابل ضعف الدولة وفساد أجهزتها الأمنية والقضائية.

“الجزيرة نت”

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك