آخر الأخبار : الاحتلال الإسرائيلي يقمع مسيرة بلعين السلمية الأسبوعية  «»   اسره فقيره تناشد أهل الخير مساعدتها في بناء جدار لمنزلهم  «»   مؤسسة بنات الحديدة تطلق مسابقة رسالة سلام  «»   مدينة ألعاب حديقة السبعين تنظم اليوم المجاني لكافة الزوار بمناسبتي عيد الاستقلال وأربعينية الشهيد هلال بصنعاء  «»   لماذا تكلم أردوغان في هذا الوقت بالذات عن “إطاحة الأسد”؟  «»   “جرس إنذار” .. تقرير يعرض ويحلل “الحالة الإنسانية والمعيشية” في التحيتا  «»   إستهداف زوارق حربية لقوى العدوان في السواحل الغربية بالحديدة  «»   بادر تدشن مرحلة العروض في مشروع دمى من أجل السلام‏  «»   عمران : لقاء قبلي موسع لقبائل بكيل استجابة لداعي النكف لقبائل خولان وسنحان  «»   قيادة محافظة الحديدة والسلطة المحلية تنعي الشاعر والإعلامي العزي المصوعي  «»  

الأمم المتحدة: نصف مليون عربي مصاب بالإيدز و5% منهم فقط يتلقون العلاج

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: ديسمبر 1, 2012 | لا توجد مشاركة

ايدز(1) الأمم المتحدة: نصف مليون عربي مصاب بالإيدز و5% منهم فقط يتلقون العلاج

الأمم المتحدة: نصف مليون عربي مصاب بالإيدز و5% منهم فقط يتلقون العلاج

الحديدة نيوز- متابعات

في اليوم العالمي لمكافحة مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) الذي يصادف يوم 1 ديسمبر/ كانون الأول، حذرت الأمم المتحدة من تزايد عدد المرضى في منطقتَي شمال أفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا الشرقية.

وتشير إحصاءات الأمم المتحدة إلى أن نصف مليون عربي مصاب بالإيدز، مما يضع الدول العربية ضمن الدول الأسرع انتشارا للمرض رغم انخفاض حالات الإصابة به إجمالا حول العالم بأكثر من 50%. وينوه برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز بأن هذه الإحصاءات قد تكون أقل من الواقع بكثير.

ومن الصعوبات التي تقف أمام عمل إحصاء دقيق هي العادات والتقاليد التي تدفع الكثيرين من مرضى الإيدز إلى إخفاء حقيقة مرضهم.

وكانت منظمة الأمم المتحدة قد أجرت تجربة ناجحة في باكستان بالتعاون مع أئمة ودعاة المساجد بهدف توعية المجتمع ليس بمخاطر المرض فحسب، بل أيضا بمخاطر نبذ المريض وتهميشه.

أما الصعوبات الثانية التي تواجه محاربة الإيدز، فهي ارتفاع تكلفة العلاج إذا لم تدعمه الدولة. وفي بعض الدول قد لا تتوفر الموارد المادية اللازمة لدعم العلاج على نطاق واسع.

وتعتبر العمالة المهاجرة من طبقات المجتمع الأكثر عرضة لأمراض السل والإيدز والملاريا بسبب العوامل البيئية وظروف المعيشة والعمل. وما يزيد الأمر سوءا أن بعض البلدان لا يوفر العلاج المدعم فيها إلا لمواطنيها.

ومن بين ضحايا الإيدز أيضا أيتام توفي آباؤهم وأورثوهم المرض أو أطفال ألقوا إلى الشوارع  وأصيبوا بالإيدز جراء الإدمان والمخاطر التي يتعرضون لها يوميا.

وفي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 5% فقط من المرضى يحصلون على العلاج اللازم. وهناك تجارب في دول كثيرة نجحت في احتواء المرضى وحصار المرض، ولكنها بدأت بالاعتراف بالمشكلة وحل الأسباب لا نبذ المصاب.

المصدر: "روسيا اليوم"

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك