آخر الأخبار : مؤسسة بنات الحديدة تطلق مسابقة رسالة سلام  «»   مدينة ألعاب حديقة السبعين تنظم اليوم المجاني لكافة الزوار بمناسبتي عيد الاستقلال وأربعينية الشهيد هلال بصنعاء  «»   لماذا تكلم أردوغان في هذا الوقت بالذات عن “إطاحة الأسد”؟  «»   “جرس إنذار” .. تقرير يعرض ويحلل “الحالة الإنسانية والمعيشية” في التحيتا  «»   إستهداف زوارق حربية لقوى العدوان في السواحل الغربية بالحديدة  «»   بادر تدشن مرحلة العروض في مشروع دمى من أجل السلام‏  «»   عمران : لقاء قبلي موسع لقبائل بكيل استجابة لداعي النكف لقبائل خولان وسنحان  «»   قيادة محافظة الحديدة والسلطة المحلية تنعي الشاعر والإعلامي العزي المصوعي  «»   إنطلاق الفعاليات والأنشطة التوعوية التي تنظمها منظمة الهجرة الدولية في المساحات الصديقة بصنعاء  «»   فرصة هادي الأخيرة وعلاماتها الصغرى والكبرى !  «»  

الحديدة.. 1250 حاله مشتبه اصابتها بحمى الضنك وغياب ورداءة الخدمات العامة بيئة لانتشار الأوبئة

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: يوليو 16, 2012 | لا توجد مشاركة

 

مصاب الحديدة.. 1250 حاله مشتبه اصابتها بحمى الضنك وغياب ورداءة الخدمات العامة بيئة لانتشار الأوبئة

الحديدة.. 1250 حاله مشتبه اصابتها بحمى الضنك وغياب ورداءة الخدمات العامة بيئة لانتشار الأوبئة

الحديدة نيوز/الحديدة/ ماجد البكالي

ارتفع عدد الحالات المشتبهة بحمى الضنك بمحافظة الحديدة إلى أكثر من 1250حالة، فيما بلغ عدد الحالات المؤكدة 53حالة وتوفت نتيجة لهذا الوباء 15حالة خلال الشهرين الأخيرين.. ذلك ما أكده د.طاهر محمد المعمري ـ نائب مدير مكتب الصحة بمحافظة الحديدة, موضحاً أن كل حالة إصابة بالوباء تخفي خلفها 200حالة، حسب ما هو مؤكد علمياً.

ويشير إلى أن غياب ورداءة الخدمات العامة بالمحافظة بدءاً من الصرف الصحي, ومروراً بالنظافة والمياه,علاوة على غياب الأدوية والمستلزمات الطبية للمستشفيات والمراكز الحكومية بالمحافظة بكل مديرياتها.. كل ذلك مثل بيئة مناسبة لانتشار الوباء.. وتضاعفت المؤشرات السلبية سواء لحمى الضنك أو الملاريا المتوطنة, وأمراض الصيف الفيروسية(حمى,إسهالات,زكام,..).

ويؤكد د.المعمري أن أبرز صعوبة تواجه مكتب الصحة بالمحافظة هو ذلك الموروث المليء بالمؤشرات السلبية على المستوى الإداري,وفي التجهيزات, والمستلزمات غير المتوفرة, وغياب الاهتمام الحكومي بالجانب الصحي بالمحافظة، ضارباً مثالاً لذلك بالموازنة المرصودة لمواجهة وباء حمى الضنك والتي كانت قبل الثورة 100مليون ريال, فيما تراجعت بعد الثورة إلى 5ملايين ريال وما زالت في علم الغيب أو عداد الضائع.

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك