آخر الأخبار : خطباء المساجد يؤكدون أهمية إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف  «»   تدشين مخيم طيبة الجراحي 44 بمديرية زبيد بالحديدة  «»   هيومن رايتس: العدوان السعودي استخدم قنابل أمريكية الصنع لقتل المدنين في اليمن  «»   “منتدى البهيصمي” يحتفي بـالباحث علي حسن القاضي رئيس اتحاد أدباء لحج  «»   فلاح يقتل زوجته في بركة مياه في الحيمة الداخلية  «»   الاحتلال الإسرائيلي يقمع مسيرة بلعين السلمية الأسبوعية  «»   اسره فقيره تناشد أهل الخير مساعدتها في بناء جدار لمنزلهم  «»   مؤسسة بنات الحديدة تطلق مسابقة رسالة سلام  «»   مدينة ألعاب حديقة السبعين تنظم اليوم المجاني لكافة الزوار بمناسبتي عيد الاستقلال وأربعينية الشهيد هلال بصنعاء  «»   لماذا تكلم أردوغان في هذا الوقت بالذات عن “إطاحة الأسد”؟  «»  

الحراك المعيني : لم يعد الوقت متسعا للهو والعبث السياسي والمذهبي واختبار القوة في الجوف

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: سبتمبر 2, 2014 | لا توجد مشاركة

الحراك المعيني الحراك المعيني : لم يعد الوقت متسعا للهو والعبث السياسي والمذهبي واختبار القوة في الجوف

رحب بقرار مجلس الأمن لوقف القتال في الجوف

الحراك المعيني : لم يعد الوقت متسعا للهو والعبث السياسي والمذهبي واختبار القوة في الجوف

الحديدة نيوز-الجوف : ماجد العليي

طالب الحراك المعيني لأبناء محافظة الجوف كافة الجهات المعنية أن تمارس الضغط علی الجماعات المسلحة المتقاتلة في الجوف حتى تستجيب لوقف الاقتتال وسرعة تنفيذ توصيات المجتمع الدولي. وحذر الحراك المعيني من التأخر والتراخي في وقف الحرب ونزيف الدم فإن ذلك سيؤدي إلى مزيد من العنف ويهدد الأمن والأمان وقد يؤدي إلى سقوط الدماء والأرواح. وبحسب عبدالهادي العصار رئيس الحراك المعيني أن الضغط علی الجماعات المسلحة يحتاج إجراءات سريعة وعاجلة كون هذه الجماعات لا دين لها أو وطن مؤكدا بان أبناء الجوف لا يتحملون المزيد من الانتظار وقد ضاقوا ذرعا من ممارسات هذه الجماعات خصوصا وان الحوثيين لا يعيروا أي اهتمام. وأضاف العصار بان استمرار الحرب ينذر بعواقب وخيمة وكارثيه غير مسبوقة في المنطقة أن لم يتدارك المجتمع المحلي والدولي ومعهم العقلاء وكل القوی السياسية والاجتماعية لإيقاف الاقتتال و عجلة الاندفاع نحو حافة الهاوية السحيقة التي تنتظر الجميع ولن ينجوا من الوقوع فيها أحدا. مؤكدا بان الحرب في الجوف ومنطقة مجزر بمحافظة مأرب قد بلغت ذروتها ولم يعد هناك متسعا من الوقت لممارسة اللهو والعبث السياسي والمذهبي واختبار القوة في ساحة مشتعلة ومفتوحة علی أسوء واخطر الاحتمالات. وأهاب العصار بكل من يحرصون فعلا لا قولا علی صيانة الدم وحماية أرواح الناس وآمنهم واستقرارهم إلى ممارسة الضغط علی الأطراف المتقاتلة لإيقاف القتال والبحث عن نقاط الالتقاء والتفاهم والبحث عن الحلول الواقعية الممكنة، وجعل الحوار سيدا للموقف بدلا من لغة السلاح والتهديد.

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك