آخر الأخبار : خطباء المساجد يؤكدون أهمية إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف  «»   تدشين مخيم طيبة الجراحي 44 بمديرية زبيد بالحديدة  «»   هيومن رايتس: العدوان السعودي استخدم قنابل أمريكية الصنع لقتل المدنين في اليمن  «»   “منتدى البهيصمي” يحتفي بـالباحث علي حسن القاضي رئيس اتحاد أدباء لحج  «»   فلاح يقتل زوجته في بركة مياه في الحيمة الداخلية  «»   الاحتلال الإسرائيلي يقمع مسيرة بلعين السلمية الأسبوعية  «»   اسره فقيره تناشد أهل الخير مساعدتها في بناء جدار لمنزلهم  «»   مؤسسة بنات الحديدة تطلق مسابقة رسالة سلام  «»   مدينة ألعاب حديقة السبعين تنظم اليوم المجاني لكافة الزوار بمناسبتي عيد الاستقلال وأربعينية الشهيد هلال بصنعاء  «»   لماذا تكلم أردوغان في هذا الوقت بالذات عن “إطاحة الأسد”؟  «»  

الزغروري: نرفض آلية ضريبة المبيعات وتوقيتها ووزير المالية ليس مؤهلاً لإدارة المالية

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: مايو 11, 2012 | لا توجد مشاركة

 


           قال أن ضريبة المبيعات تشجع الاحتكار والتهريب


 الزغروري: نرفض آلية ضريبة المبيعات وتوقيتها ووزير المالية ليس مؤهلاً لإدارة المالية  

536819 231664616942068 100002955942076 394997 2017477760 n  الزغروري: نرفض آلية ضريبة المبيعات وتوقيتها ووزير المالية ليس مؤهلاً لإدارة المالية


 الحديدة نيوز / عبدالرحمن واصل


شدد رجل الأعمال بمحافظة عدن أنور الزغروري على عدم التعامل بالإجراءات التي عملت مصلحة الضرائب إقرارها مؤخراً حول ما أسماه ب”آلية ضريبة المبيعات وتوقيتها .


 وقال الزغروري في تصريح خاص ” أن ست محافظات خارجة عن السيطرة ناسباً بقوله هذا على لسان صخر الوجيه وزير المالية .. متسائلاً إذ كيف سيتم الحفاظ على الوضع الاقتصادي ونشر العدالة في مثل هذه الظروف بين التجار والمحافظات.. ملفتاً إلى أن وزير المالية رفض تقرير اللجنة المكلفة من قبل رئيس الوزراء لحل الخلاف القائم بين التجار ومصلحة الضرائب .


 ويرى الزغروري أن وزير المالية ليس جديراً بأن يكون في هذا المنصب كونه لا يملك خبره  في الاقتصاد لإدارة وزارة كوزارة المالية لأنه ضابط عسكري برتبة وليس له أي خبرة تجارية أو اقتصادية وعن مصلحة الضرائب بمحافظة عدن قال “موظف واحد فقط في المصلحة يفهم في  القانون وباقي الموظفين ليس لهم أدنى فطرة في سير عملية الضرائب في  المصلحة وليسو مؤهلين لذلك .


 وأعتبر الزغروري أن الإدارة القائمة على الضرائب تمارس نفس ما كان يمارس في النظام السابق قبل التغيير كونهم الذين جاءوا بمداخل الالتفاف بالقانون والخروج عنه واصفاً هذا القانون بأسوء القوانين التي أقرها النظام


 وأضاف الزغروري “نحن نرفض تطبيق ضريبة المبيعات لأن المجتمع خرج من ثورة سنة ولأن مستوى الدخل متدني جداً في حين لم ترفع الرواتب بشكل كبير للموظفين  حتى يتم إضافة ضريبة المبيعات ..مشيراً إلى أن الدولة تحتاج إلى إعادة الثقة مع المواطن والقطاع التجاري وتوفير الخدمات لكي يشعر المواطن بالعائد من كل ريال مدفوع .


 وقال الزغروري متسائلا “هل يستطيع التاجر أو المسلم بشكل عام عدم دفع الزكاة مثلاً ؟بل أنه يسعى لذلك ويحرص على دفعها وربما أكثر لأنه يدرك انها ستصل لمن يستحقها عندما يخرجها بيده وليس إلى الدولة كونه لا يثق بها . وأكد الزغروري أن التجار اليمنيين لهم حقوق على الدولة كونهم جزء من المجتمع ..مشيراً إلى الدولة لا توفر لهم الحماية ولا حتى 1% كونها غائبة ولم تجد أمامها في هذا التوقيت إلا تطبيق قانون ضريبة المبيعات.


 وقال الزغروري :أن التجار بمحافظة عدن يواجهون خسائر كبيرة ويدفعون مبالغ هائلة لقاء فواتير الكهرباء تحت مبرر أن منطقة عدن استثمارية..واصفاً ذلك بالمظلمة الاجتماعية على المواطن ككل   وليس التاجر وحده يعاني ..وأما عن المعالجة فيقول الزغروري أنها تأتي دائماً خارج نطاق الحاجة ..وإذا قامت الدولة بإهمال هذا الجانب سيكون لها نصيب من الوقوع في الفخ الذي وقع فيه النظام السابق – حد قوله .


 وأشار الزغروري إلى أن ضريبة المبيعات جاءت لتخدم تجار كبار ولها نفوذ والقدرة على تهريب البضائع وتشجعهم على ذلك من خلال المنافذ المتواجدة على الشريط الحدودي للبلاد شمالاً وجنوباً بدون جمارك وبأسعار منخفضة جداً وبمواصفات عالمية ومفضلة ..مؤكداً أن تطبيق قانون ضريبة  المبيعات يعد ممارسة تشن ضد الاستثمار المستدام لان التاجر أو المستثمر يأتي بحسب التعامل من خلال الضرائب والجمارك وعندما يعرف أن الإجراءات تسير على هذا النحو يرفض الاستثمار في اليمن ..مضيفاُ أن ضريبة المبيعات تشجع الاحتكار وتقضي على مسألة التنافس التجاري واستيراد البضائع الخارجية .


 وعن تطبيق ضريبة المبيعات في صنعاء يؤكد الزغروري أن أكثر من 8ألف رقم وهمي تم رفعها على المحلات التجارية الصغيرة والدكاكين ..مرجعاً سبب ذلك لعدم قدرة الموظف في المصلحة الوصول للتاجر في هذه المحلات لأنه يجد نفسه في مواجهه مع سلاح التاجر الأمر الذي يجبر الموظف على العودة برقم وهمي دون مراعاته للقوة الإدارية للمصلحة القائمة بهذه المهام واصفاً ذلك بالخطير كونه ناتج عن التعامل مع الناس بمكيالين.

 

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك