آخر الأخبار : خطباء المساجد يؤكدون أهمية إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف  «»   تدشين مخيم طيبة الجراحي 44 بمديرية زبيد بالحديدة  «»   هيومن رايتس: العدوان السعودي استخدم قنابل أمريكية الصنع لقتل المدنين في اليمن  «»   “منتدى البهيصمي” يحتفي بـالباحث علي حسن القاضي رئيس اتحاد أدباء لحج  «»   فلاح يقتل زوجته في بركة مياه في الحيمة الداخلية  «»   الاحتلال الإسرائيلي يقمع مسيرة بلعين السلمية الأسبوعية  «»   اسره فقيره تناشد أهل الخير مساعدتها في بناء جدار لمنزلهم  «»   مؤسسة بنات الحديدة تطلق مسابقة رسالة سلام  «»   مدينة ألعاب حديقة السبعين تنظم اليوم المجاني لكافة الزوار بمناسبتي عيد الاستقلال وأربعينية الشهيد هلال بصنعاء  «»   لماذا تكلم أردوغان في هذا الوقت بالذات عن “إطاحة الأسد”؟  «»  

الكويت.. مشادات في جلسة استجواب وزير الإعلام

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: أبريل 10, 2012 | لا توجد مشاركة

 

436x328 88748 206766 الكويت.. مشادات في جلسة استجواب وزير الإعلام

الكويت.. مشادات في جلسة استجواب وزير الإعلام

الحديدة نيوز-الكويت -متابعات

في تطور مفاجئ لجلسة الاستجواب المقررة اليوم الثلاثاء في مجلس الأمة الكويتي، قرر رئيس المجلس أحمد السعدون رفع جلسة الاستجواب “مؤقتاً”، بعد مشادات بين المستجوب النائب حسين القلاف ونواب يمثلون قبيلة العوازم.

وكانت جلسة اليوم المقررة لاستجواب وزير الإعلام الشيخ محمد العبدالله، بدأت فصولها بعرض النائب المستجوب شريط فيديو يحتوي على حواره مع قناة “سكوب”، وفسره البعض بأنه إساءة لقبيلة العوازم وأميرهم، بالإضافة إلى لقاء أمير العوازم فلاح بن جامع مع قناة “الوطن”، لكن عرضه استفز نواب قبيلة العوازم، وإثر ذلك توجه إليه نائبان هما فلاح الصواغ وبدر الداهوم لكن نوابا آخرين حالوا دون وصولهما إليه، واحتدم الكلام بين نواب العوازم والنائب القلاف.

وفي السياق ذاته، قال النائب فلاح الصواغ إننا قبلنا اعتذارك سابقا، فلا تفتح الموضوع من جديد، محذراً إياه من التمادي، وأن يحافظ على قدسية قاعة عبدالله السالم، في ما أشار النائب بدر الداهوم إلى أنه وقبيلته لن يتحملا طويلا إساءات القلاف.

لكن النائب القلاف واصل عرضه للقاء أمير العوازم، فثار فلاح الصواغ، وقال موجها كلامه للقلاف: “أنت جبان وفتنة منذ سنوات، ونحذرك من التعرض لنا بالغمز واللمز للمرة الأخيرة”.

ومن جانبه قال النائب سالم النملان: إذا عدت فسنعود وأنت اعتذرت وقبلنا اعتذارك، ونحن لسنا “ممشاة زفر” وعمرنا ما أخطأنا في حق أحد، وإذا لم تحترم نفسك ستجد ما لا يسرك.

وبعد مشادات، كادت تتطور إلى تشابك بالأيدي، رفع أحمد السعدون الجلسة، لأكثر من ساعة، ثم عاد لاستكمال محاور الاستجواب. وكان القلاف بدأ استجوابه موجها سؤالا للوزير: ما الذي بينك وبين الشيخ أحمد الفهد ولماذا يدفع باستجوابك، مضيفا: إذا كان الفهد يريد رئاسة الوزراء فليأخذها.

وأشار القلاف خلال استجوابه إلى أن وزير الإعلام لا يحرك ساكنا تجاه بعض القنوات ووسائل الإعلام، مؤكدا أن قناة اليوم تضرب الشيخ ناصر المحمد يوميا، لكن الوزير لم يفعل شيئا، بالإضافة إلى أن صحيفة “الشاهد” كتبت أكثر بكثير من قناة “سكوب” ولم يتم تحويلها إلى النيابة.

وأضاف: “أتحداك إذا تقدر وتكون عندك جرأة، وتقول من يملك قناة اليوم وجريدة عالم اليوم، رغم أن الأمير قال إن أحد أولاد عمه شريك في القناة، فهل بالفعل لا تعرف من يملك القناة”.

وأوضح القلاف أن الكاتب محمد الوشيحي وصف نائبا بوصف مشين، وتعرض لرئيس الحكومة السابقة مباشرة ولم يحاسبه أحد. بيد أن وزير الإعلام الشيخ محمد العبدالله رد على النائب القلاف قائلا: إن الاستجواب به 4 مخالفات دستورية، وهي أنه غير واضح، ولا يتعلق بوقائع معينة، ويتضمن عبارات غير لائقة وأعمالا سابقة للحكومة الماضية.

وأكد الوزير أنه لا توجد شبهات مالية على قنواتنا الفضائية وأقولها بكل لغات العالم “لا..نو..ناهيي”.

وأضاف العبدالله موجهاً حديثه للقلاف: يبدو أن غيرك هو من كتب الاستجواب وأرجو منك قراءة استجوابك قبل تقديمه، ففيه مغالطات كثيرة.

وكان وزير الإعلام قد أحال في عهده القصير قنوات وجهات كثيرة للنيابة منها المستقبل والوطن وسكوب ومباشر.

من جهة ثانية، قال النائب شايع الشايع إنه يأسف لما يحدث في المجلس من نزاعات وخلافات وتعطيل للمجلس، مبيناً في اتصال لـ”العربية.نت” أن هنالك قضايا مصيرية هامة أكثر من قضايا اعتبرها هامشية، لكنه في الوقت ذاته، بين أن الاستجوابات حق أصيل للنواب، لكن لا يجب أن تكون في غير محلها، داعيا النواب إلى تحكيم العقل في طرح القضايا.

وفجر الشايع قنبلة من العيار الثقيل، عندما وجه حزمة أسئلة إلى وزير المواصلات حول تضخم ميزانية مطار الكويت الجديد الذي لم يبدأ العمل فيه، وأوضح في هذا الشأن أن ميزانية المشروع كانت 200 مليون دينار (ما يعادل 718 مليون دولار أمريكي)، وتم الاتفاق على أن تكليف الطيران المدني بالمشروع وعرضه على 10 شركات عالمية كانت مستعدة للعمل فيه، لكن فجأة سحب المشروع وتم تحويله إلى وزارة الأشغال، ثم فجأة تضخمت ميزانيته وأصبحت 900 مليون دينار (ما يعادل 3.232 مليار دولار) دون أن نرى أي “حجر” وضع في المشروع.

وأكد الشايع أنه بصدد المطالبة بتأسيس لجنة تحقيق تقف على حقيقة ما يحدث، والتلاعب الكثبير في الميزانيات، وعما إذا كان ذلك إهدارا للمال العام أم لا.

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك