آخر الأخبار : خطباء المساجد يؤكدون أهمية إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف  «»   تدشين مخيم طيبة الجراحي 44 بمديرية زبيد بالحديدة  «»   هيومن رايتس: العدوان السعودي استخدم قنابل أمريكية الصنع لقتل المدنين في اليمن  «»   “منتدى البهيصمي” يحتفي بـالباحث علي حسن القاضي رئيس اتحاد أدباء لحج  «»   فلاح يقتل زوجته في بركة مياه في الحيمة الداخلية  «»   الاحتلال الإسرائيلي يقمع مسيرة بلعين السلمية الأسبوعية  «»   اسره فقيره تناشد أهل الخير مساعدتها في بناء جدار لمنزلهم  «»   مؤسسة بنات الحديدة تطلق مسابقة رسالة سلام  «»   مدينة ألعاب حديقة السبعين تنظم اليوم المجاني لكافة الزوار بمناسبتي عيد الاستقلال وأربعينية الشهيد هلال بصنعاء  «»   لماذا تكلم أردوغان في هذا الوقت بالذات عن “إطاحة الأسد”؟  «»  

اليمنيون يختتمون حوارهم بنكهة الإنجاز التاريخي العظيم

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: يناير 24, 2014 | لا توجد مشاركة

الحوار3 اليمنيون يختتمون حوارهم بنكهة الإنجاز التاريخي العظيم

اليمنيون يختتمون حوارهم بنكهة الإنجاز التاريخي العظيم

صنعاء – سبأنت:

يختتم غدا السبت في صنعاء، رسميا مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وسط حضور إقليمي ودولي في مشهد تاريخي يبعث على الفخر بالمعجزة التي أنجزها اليمانيون استناداً إلى إرادتهم الجمعية، وتجسيداً مخلصاً ودقيقاً لروح الوفاق والاتفاق، وبعد أن طووا سنين من الأزمات والصراعات، وتجاوزا محطات صعبة، وأخمدوا فوهة البركان التي كادت أن تحرق كل المساحات الممكنة للعيش المشترك بين أبناء الوطن اليمني الواحد.

وفي سبيل الوصول إلى هذا الإنجاز العظيم، لم يكن الطريق أمام اليمنيين مفروشا بالورود، بل شائكاً وملغوما، بجملة من التحديات والمخاطر التي، دفعت بالمراقبين إلى الجزم باستحالة تحقيقه استنادا إلى جملة ما شاهدوا من تعقيدات الوضع في اليمن، وفي ظل جملة من المعطيات التي سيطرت على البلاد خلال العام 2011، اثر اندلاع ثورة الشباب الشعبية السلمية، التي تزامنت مع موجة الربيع العربي الممتدة من مغرب العرب إلى شرقهم.

ففي وقت خرج الملايين من اليمنيين يتقدمهم الشباب إلى الساحات العامة والشوارع يحملون شعارات ثورية للمطالبة بالتغيير ومكافحة الفساد وبناء الدولة اليمنية الحديثة، خرجت في المقابل حشود جماهيرية من مؤيدي النظام السابق للدفاع عما أسموه الشرعية الدستورية.

واتخذت الأحداث في البلاد منحاً دراماتيكياً بدأت بأحداث جريمة جمعة الكرامة بساحة التغيير بصنعاء ، تلتها جريمة المحرقة المؤسفة في ساحة الحرية بتعز، ثم اندلاع مواجهات مسلحة في بعض المناطق، حتى بلوغ الأحداث منعطفاً حاداً بتفجير دار الرئاسة، والذي تسارعت بعده الأحداث، وتعمق الانقسام على مستوى الشارع اليمني واتسع ليصل إلى مؤسسة الجيش والأمن، بكل ما استدعته من عسكرة خطيرة لمسار التغيير في البلاد.

وفي هذه الأثناء، دخل معطى جديد، تمثل في تسلل المئات من العناصر الإرهابية إلى محافظة أبين وفرض سيطرة شبه كاملة على معظم مدنها، في إجراء خطير قُصد منه حرف مسار الأحداث في البلاد، من ثورة مطالبة بالتغيير إلى مواجهة حاسمة مع الإرهاب.

وقد تكرر هذا التدخل الخطير من قبل عناصر تنظيم القاعدة المعروفين بأنصار الشريعة، في موجة أشمل وأكثر اتساعاً سيطرت خلالها القاعدة على أبين وأعلنتها إماراه خاصة بها واتسع نفوذها ليشمل أجزاء من محافظتي شبوة والبيضاء المجاورتين وامتد كذلك ليصل إلى بعض مناطق حضرموت.

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك