آخر الأخبار : الاحتلال الإسرائيلي يقمع مسيرة بلعين السلمية الأسبوعية  «»   اسره فقيره تناشد أهل الخير مساعدتها في بناء جدار لمنزلهم  «»   مؤسسة بنات الحديدة تطلق مسابقة رسالة سلام  «»   مدينة ألعاب حديقة السبعين تنظم اليوم المجاني لكافة الزوار بمناسبتي عيد الاستقلال وأربعينية الشهيد هلال بصنعاء  «»   لماذا تكلم أردوغان في هذا الوقت بالذات عن “إطاحة الأسد”؟  «»   “جرس إنذار” .. تقرير يعرض ويحلل “الحالة الإنسانية والمعيشية” في التحيتا  «»   إستهداف زوارق حربية لقوى العدوان في السواحل الغربية بالحديدة  «»   بادر تدشن مرحلة العروض في مشروع دمى من أجل السلام‏  «»   عمران : لقاء قبلي موسع لقبائل بكيل استجابة لداعي النكف لقبائل خولان وسنحان  «»   قيادة محافظة الحديدة والسلطة المحلية تنعي الشاعر والإعلامي العزي المصوعي  «»  

“بدون طيار” توجه صفعة شديدة للاستخبارات اليمنية

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: فبراير 16, 2013 | لا توجد مشاركة

 

طالت مصدرا في مأرب "بدون طيار" توجه صفعة شديدة للاستخبارات اليمنية ..

الحديدة نيوز- متابعات

وجّهت طائرة أمريكية بدون طيار صفعة شديدة لأجهزة الاستخبارات اليمنية، وللنظام اليمني حليفها المهم في "الحرب على الإرهاب"، باغتيالها مصدراً يمنياً يمدّها بمعلومات لوجيستية دقيقة عن تحركات وأنشطة قيادات تنظيم القاعدة، بغارة جوية في محافظة مأرب، خلال الأيام القليلة الماضية.

ولم يأتِ حادث اغتيال المصدر الاستخباراتي اليمني بجديد، فتاريخ الولايات المتحدة الأمريكية مليىء بمثل هذه المواقف، إذ أن منطق الغدر الأمريكي طال أبرز أصدقائها وحلفائها في الحرب على الإرهاب في دول مختلفة.

وتنفذ طائرات بدون طيار هجمات جوية في مناطق مختلفة من اليمن بترخيص من الرئيس هادي في شكل أمر تنفيذي، فيما الأشخاص المستهدفون لم تتم إدانتهم أو حتى اتهامهم بجريمة، وتم تحديدهم على أنهم مقاتلون أعداء بكيفية غير واضحة، ونسبة مهمة منهم هم مواطنون يمنيون لاعلاقة لهم بالجماعات المتطرفة.

واغتالت طائرة أمريكية مصدراً يمنياً معلوماتياً كان في مهمة استخباراتية لتزويد السلطات الأمنية بمعلومات دقيقة عن تحركات عناصر تنظيم القاعدة بمحافظة مأرب، ورصد تحركاتهم وأماكن تواجدهم، وعلى ضوء هذه المعلومات تقوم الطائرات الأمريكية بتصيُّدهم..

ولم يكن حادث اغتيال المصدر إلاّ فصلاً من تاريخ طويل من الغدر الأمريكي بأقرب الأصدقاء وأخلص الحلفاء والمتعاونين.

ولم يكتفِ الأمريكيون بالتخلي عنه فحسب، بل إنهم جعلوا منه، نهاية المطاف، هدفاً لغارة جوية، استهدفت المكان الذي كان يتواجد فيه.

ولم يشفع للمصدر اليمني كونه حليفاً استخباراتياً قوياً ومتفانياً في أداء مهامه؛ عندما فتحت المعلومات، التي زود بها المخابرات عن تنظيم القاعدة، الباب على مصراعيه أمام طائرات بدون طيار لتسدِّد ضربات قاتلة وموجعة في صدر التنظيم، في إطار التعاون في مكافحة الإرهاب، إذ مثّل تواجد هذا المصدر الاستخباراتي اليمني في مأرب، جسراً لوثوب "بدون طيار"على تنظيم القاعدة .

وتؤكد معلومات حصلت عليها "المنتصف" من مصادر محلية بمأرب، أن غارة جوية شنَّتها طائرة أمريكية بدون طيار استهدفت مقر تواجد مصدر يمني بمحافظة مأرب، الأيام الماضية.

وبحسب المعلومات فقد تمت عملية اغتياله بصاروخ من طائرة أمريكية عقب تزويده الأمريكيين بمعلومات دقيقة، مكنت طائرة بدون طيار من تنفيذ غارة على أهداف قُتل على إثرها قيادات بارزة في التنظيم. لكن غارة ثانية استهدفت المصدر الذي زودها بالمعلومات لتنفيذ الغارة الأولى.

وبرأي محللين، فإن عملية الاغتيال هذه تدحض مزاعم الحكومة حول وجود تنسيق أمني مشترك بين السلطات والأجهزة اليمنية من جهة، والقوات الأمريكية من جهة ثانية، أو أي آليات تنظم نشاط طائرات بدون طيار الأمريكية في الأجواء والأراضي اليمنية، وحربها المجنونة على الإرهاب، إذ أن طائرات بدون طيار تتحرك بحرية تامة في الأجواء اليمنية.

وفيما تقول بعض التقارير إن السلطات اليمنية لا تعرف عن نشاط طائرات بدون طيار في مناطق مختلفة من اليمن، إلاّ من وسائل الإعلام، تفيد معلومات عن تنسيق أمني، أمريكي – يمني، محدود مع دوائر ضيقة وفردية في الحكم، تتواصل مع الأمريكيين بصفة شخصية من خارج قنوات التواصل الرسمية، وهو ما خلق حالة من العشوائية والارتباك لدى السلطات الأمنية، ومنح الطيران الأمريكي حرية اختيار أهداف غاراته دون إدانات مسبقة، وكذا حرية تحديد التوقيت لشن غارات جوية في الوقت والمكان الذي يحددهما الأمريكيون أنفسهم.

وترجح بعض المعلومات ضلوع نجل الرئيس هادي، ناصر عبدربه منصور في إعطاء سلاح الجو الأمريكي الضوء الأخضر، بصفة شخصية، لاستهداف "المصدر" اليمني الذي كان يمثل إسناداً استخباراتياً قوياً على الأرض، في مأرب.

وتقول بعض التحليلات: إن الأمريكان ينظرون لحلفائهم ـ كما جرت عادتهم بالنسبة لمن يلعبون مثل دور المصدر اليمني الذي اغتالوه بمحافظة مأرب – باعتبارهم مجرد سلعة للاستخدام، وحين حصلوا منه على ما يريدون تم اغتياله.

ولاتستبعد التفسيرات أن تكون الولايات المتحدة قد اغتالته لتنكث باتفاق من أي نوع أبرم معه وللتخلص من استحقاقات، مقابل قيامه بتعقُّب عناصر القاعدة في مأرب لصالح وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية الـ"سي أي إيه".

ويدلل البعض بمصير الشخص الذي قاد الأمريكيين لاغتيال الرئيس العراقي الراحل حينما وعده الأمريكان بمبلغ "مليون دولار"، مقابل القيام بذلك، وبعد أن قادهم إلى المكان الذي كان يختبئ به الرئيس صدام حسين وتمت عملية القبض عليه رفض الأمريكيون دفع المبلغ، وتركته أمريكا، بعد الخدمة الجليلة التي قدَّمها لها، يواجه مصيره وحيداً وانتهى دوره، وألقت به واشنطن- عملياً- في سلة المهملات.

وبالنسبة لمنطق الغدر الأمريكي في التعامل مع العملاء، فإنه لامكان لحليف أو صديق، والمصلحة الأمريكية فقط هي الغاية النهائية، حيث لا مكافأة نهاية خدمة لصديق أو حليف أفنى نفسه في خدمة وكالة المخابرات الـ"سي أي إيه"، بعد استنفاد قدراته للقيام بأدوار أوكلتها إليه، وحصولها منه على ما تريد، أو ظهور بديل يمكنه أن يقدِّم خدمات أكبر.

وتوثق قصة رجل عصابات موتوسيكلات سابق، الدينماركي" ستورم"ـ الذي وصل اليمن للالتحاق بجامعة الإيمان وكان على شفا التحوُّل إلى جهادي، لكنه سرعان ما تحوّل إلى عميل لوكالة الاستخبارات الأمريكية لتعقُّب القيادي أنور العولقي ومن ثم قادها إلى اغتياله ـ توثِّق الخيانة الأمريكية بالعملاء والمجندين.

وكشف ستورم للإعلام مؤخراً حياته كعميل متخفٍ لوكالة الاستخبارات الأمريكية، لأنه شعر بالخيانة من قبل الـ"سي أي أيه" التي عمل لها، ولأنه غضب، تحديداً، عندما لم يوجَّه إليه الشكر في الضربة الجوية التي قتلت أنور العولقي عام 2011.

وقال ستورم: إن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية لن تعترف أن عمله ساعدهم في تعقُّب واغتيال الشيخ الأميركي المولد (العولقي) بضربة جوية في اليمن، مؤكداً  أنه تلقى 250 ألف دولار نقداً من الأمريكيين للإيقاع بالعو لقي.

عبر ستورم عن اعتقاده بأنه أصبح الآن هدفاً محتملاً لا للقاعدة فحسب، بل لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية بعد الإفصاح عن هذه الأسرار. وأوضح أنه يعيش الآن في مكان سري في بريطانيا. وقال: "لست نادماً على أي شيء، فكل ما كنت أريده هو محاربة الإرهاب وألاّ أكون شخصاً سيئاً، لقد فاز الجميع إلاّ أنا. وأنا سعيد أنني تمكنت من إنقاذ أرواح بريئة، لكني أسدِّد ثمن هذا الآن".

ورغم أن الولايات المتحدة قد تخصصت عبر عقود طويلة في بيع حلفائها وأصدقائها، بمجرد أن تستوفي غرضها، إلاّ أن كثيرين لا يتعظون، وما إن تغدر أمريكا بصديق، حتى يتطوع آخر، ويقدِّم نفسه لها كـ"عميل مرشَّح" على أمل أن تكون هي رأس الحربة التي يستخدمها هو للقفز، وتدور الأيام ليجد في النهاية الغدر بانتظاره، لأنها، ببساطة، استنفدته.

وتوثق تقارير مجلة "تايم" الأمريكية كيف تغدر الولايات المتحدة بحلفائها وكيف أنها تصنع البديل لتبدأ اللعبة من جديد، كما حدث في باكستان والعراق.

 

* صحيفة المنتصف

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك