آخر الأخبار : خطباء المساجد يؤكدون أهمية إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف  «»   تدشين مخيم طيبة الجراحي 44 بمديرية زبيد بالحديدة  «»   هيومن رايتس: العدوان السعودي استخدم قنابل أمريكية الصنع لقتل المدنين في اليمن  «»   “منتدى البهيصمي” يحتفي بـالباحث علي حسن القاضي رئيس اتحاد أدباء لحج  «»   فلاح يقتل زوجته في بركة مياه في الحيمة الداخلية  «»   الاحتلال الإسرائيلي يقمع مسيرة بلعين السلمية الأسبوعية  «»   اسره فقيره تناشد أهل الخير مساعدتها في بناء جدار لمنزلهم  «»   مؤسسة بنات الحديدة تطلق مسابقة رسالة سلام  «»   مدينة ألعاب حديقة السبعين تنظم اليوم المجاني لكافة الزوار بمناسبتي عيد الاستقلال وأربعينية الشهيد هلال بصنعاء  «»   لماذا تكلم أردوغان في هذا الوقت بالذات عن “إطاحة الأسد”؟  «»  

“بن علي” هرب بسبب انتحاري مزعوم في قصر قرطاج

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: يونيو 24, 2012 | لا توجد مشاركة

 

 بن علي (1) بن علي هرب بسبب انتحاري مزعوم في قصر قرطاج

“بن علي” هرب بسبب انتحاري مزعوم في قصر قرطاج

ليلى الطرابلسي اتهمت رئيس جهاز الأمن الخاص للرئيس المخلوع بتدبير انقلاب عليه

الحديدة نيوز-متابعات

اعترفت ليلى الطرابلسي، زوجة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي بـ”الأخطاء الفادحة” لعائلتها الطرابلسي المكروهة في تونس. في وقت اتهمت الجنرال علي السرياطي بتدبير انقلاب على زوجها، قائلة إنه تم “إخبار العائلة بوجود انتحاري في القصر يريد تنفيذ مجزرة في حقها”.

وقالت الطرابلسي في كتاب صدر في باريس “ساعدت عائلتي على أن تعيش براحة (لكن) بعض أقاربي بالغوا، وخاصة الصغار الذين انغمسوا في شهوة الربح، ولم يقبلوا بأن هناك حدودا”، مضيفة “لقد كنا نقطة ضعف الرئيس بن علي”.

لكنها رأت أنه “تم تضخيم أخطاء عائلتها خارج تونس وتوظيفها لهدف واحد هو إسقاط نظام بن علي”.

وأوردت الطرابلسي زوجة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، روايتها لما حدث في الثورة التونسية، وقالت إن “انقلابا مدبرا” كان وراء الإطاحة في 14 يناير/كانون الثاني 2011 بنظام زوجها الذي حكم تونس 23 عاما.

وأصدرت دار النشر إيديسيون دو مومون، الخميس، في باريس كتابا بعنوان “حقيقتي” تضمن تأويلا شخصيا من ليلى الطرابلسي (55 عاما) للأحداث التي عاشتها تونس قبل الإطاحة ببن علي. والكتاب يتضمن مقابلات صحافية أجراها الصحافي الفرنسي إيفس ديري عبر سكايب مع ليلى الطرابلسي التي هربت يوم 14 يناير/كانون الثاني 2011 الى السعودية مع زوجها واثنين من أبنائهما.

السرياطي والانتحاري

ويحمل غلاف الكتاب صورة تظهر فيها ليلى الطرابلسي مرتدية حجابا أبيض ونظارة شمسية سوداء.

وخصصت ليلى حيزا هاما من الكتاب للحديث عن يوم 14 يناير/كانون الثاني 2011 الذي رأت أنه كان تتويجا لـ”مؤامرة” قادها الجيش التونسي والجنرال علي السرياطي، رئيس جهاز الأمن الشخصي لبن علي، بعد شهر من اندلاع احتجاجات شعبية عارمة في تونس.

وذكرت ليلى، في شهادتها أن “المخابرات الفرنسية أعلمت زوجها بأن انتحاريا تسلل في صفوف الحرس الرئاسي، وكان يعتزم القيام بمجزرة داخل عائلة الرئيس السابق، فخاف هذا الأخير على حياة أهله، وقرر المغادرة فورا”.

وروت ليلى في فصول أخرى المراحل التي سبقت الإطاحة بزوجها والتي لخصتها في “حشد الجموع وتوزيع المال في الأحياء الفقيرة (للقيام بأعمال عنف) وانتداب القناصة وتأجيج الاحتجاجات عبر (تنفيذ) عمليات قتل منظمة، وحرق منازل”.

 

وتقول ليلى الطرابلسي في الكتاب “لولا إصرار (الجنرال علي) السرياطي ما كان الرئيس (بن علي) ليصعد أبدا إلى الطائرة (التي أقلته الى السعودية)، بل كان مقتنعا بعد إقلاع الطائرة أن باستطاعته العودة صباح اليوم التالي” إلى تونس.

وهاجمت ليلى الطرابلسي في الكتاب علي السرياطي (المسجون منذ هروب بن علي) إلا أنها اكتفت بالتلميح ضمنيا إلى مسؤولية الجيش التونسي في الإطاحة بالنظام.

ليلى ابنة الشعب

واستحضرت في الكتاب طفولتها، قائة إنها “ابنة الشعب”. كما تطرقت إلى أول لقاء جمعها ببن علي الذي يكبرها بـ21 عاما.

وكذبت ليلى الطرابلسي ما أسمته “شائعات” حول اشتغالها مصففة شعر (حلاقة) أو إقامتها علاقات مع عشاق مثلما يتداول في تونس.

كما رفضت “أسطورة حاكمة قرطاج” التي قدمتها في صورة سيدة أولى متعطشة للمال والسلطة.

وأكدت أن زوجها ترك تونس في “وضعية اقتصادية تحسدها عليها (دول) المنطقة بأكملها’.

وعبرت ليلى الطرابلسي التي أصدرت تونس بحقها (وبحق زوجها) مذكرة جلب دولية، عن استعدادها للمثول أمام القضاء التونسي.

وقالت “نحن على استعداد لمواجهة العدالة في بلادنا (..) إن ضمنوا لنا حيادية الأحكام (القضائية) وشرعية من سيتكفل بها (من القضاة)” واصفة أحكام السجن التي نطقت بها محاكم تونسية بحق بن علي وزوجته بأنها ‘شعبوية’.

وتحدثت ليلى الطرابلسي عن حياتها اليومية في السعودية. وقالت “أقضي معظم وقتي في رعاية زوجي وأبنائي (…) نادرا ما أخرج، لا أخالط أحدا وأعيش على وقع الصلاة”.

نسيج من الأكاذيب

وأثار نشر الكتاب فضول عدد من التونسيين وحنق آخرين، وصرح ناجي عبد الستار وهو موظف بشركة ‘الخطوط (الجوية) التونسية’ العامة لوكالة فرانس برس أريد أن أعرف ما كانت عليه حياتها وما حدث يوم 14 يناير. نريد أن نعرف. كل ما حدث خصوصا عندما تتحدث (ليلى الطرابلسي) عن مؤامرة’.

من ناحيتها اعتبرت سلمى جباس مديرة مكتبة “الكتاب” (واحدة من أشهر المكتبات في العاصمة تونس)، أن كتاب ليلى الطرابلسي “نسيج من الأكاذيب لهذا اخترنا عدم عرضه في مكتبتنا”. وأضافت “سوف تستورده خصيصا لمن يريد اقتناءه لكننا لن نعرضه في مكتبتنا”.

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك