آخر الأخبار : خطباء المساجد يؤكدون أهمية إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف  «»   تدشين مخيم طيبة الجراحي 44 بمديرية زبيد بالحديدة  «»   هيومن رايتس: العدوان السعودي استخدم قنابل أمريكية الصنع لقتل المدنين في اليمن  «»   “منتدى البهيصمي” يحتفي بـالباحث علي حسن القاضي رئيس اتحاد أدباء لحج  «»   فلاح يقتل زوجته في بركة مياه في الحيمة الداخلية  «»   الاحتلال الإسرائيلي يقمع مسيرة بلعين السلمية الأسبوعية  «»   اسره فقيره تناشد أهل الخير مساعدتها في بناء جدار لمنزلهم  «»   مؤسسة بنات الحديدة تطلق مسابقة رسالة سلام  «»   مدينة ألعاب حديقة السبعين تنظم اليوم المجاني لكافة الزوار بمناسبتي عيد الاستقلال وأربعينية الشهيد هلال بصنعاء  «»   لماذا تكلم أردوغان في هذا الوقت بالذات عن “إطاحة الأسد”؟  «»  

حسن : الإصلاح لم يتعرض للانكسار لحكمة قيادته والثورة قدمت للإصلاح جيل من السياسيين اضعاف ما جهز خلال السنوات الماضية

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: سبتمبر 20, 2012 | لا توجد مشاركة

 

 

 

               في ندوة الإصلاح واستشراف المستقبل
حسن : الإصلاح لم يتعرض للانكسار لحكمة قيادته والثورة قدمت للإصلاح جيل من السياسيين اضعاف ما جهز خلال السنوات الماضية

8 حسن : الإصلاح لم يتعرض للانكسار لحكمة قيادته والثورة قدمت للإصلاح جيل من السياسيين اضعاف ما جهز خلال السنوات الماضية
الحديدة نيوز /  صنعاء / محمد العماد

احتفاء بمرور 22 علما على تأسيس التجمع اليمني للإصلاح أقامت اللجنة السياسية بالقطاع الصحي للتجميع اليمني للإصلاح اليوم الخميس ندوة سياسية تحت عنوان الإصلاح واستشراف المستقبل.
وقدمت في الندوة ثلاث أوراق عمل حيث تحدث القيادي في الإصلاح الدكتور نجيب غانم في ورقته بعنوان (الإصلاح النشأة والتحولات) عن مراحل تأسيس التجمع اليمني للإصلاح والتحولات التي حدثت في مسيرة الإصلاح قبل و بعد الوحدة وصولا إلى الثورة الشعبية السلمية وما رفقها من تحول تاريخي وما أنتجته حتى اللحظة من تغيير.
وأكد غانم على أن هناك تحديات أمام الإصلاح وبقية المكونات الثورية تتمثل في الظاهرة الحوثية و فصيل الانفصال في الحراك وما يسمى بأنصار الشريعة بالإضافة إلى بقايا النظام السابق.
من جانبه قدم الباحث علي سيف حسن رئيس منتدى التنمية السياسية ورقة عمل بعنوان (الإصلاح .المشترك الثورة قراءة في التجربة) تحدث فيها عن بداية عن العلاقة السياسية بين الأحزاب منذ الوحدة وحتى اللحظة وأشار إلى حكمة قيادات الإصلاح في الحفاظ على البينة الأساسية للتنظيم بحيث لم يتعرض للانكسار في أي مرحلة من المراحل على عكس ما تعرضت له بعض الأحزاب في المشترك خلال الفترة الماضية كما حصل للناصري والاشتراكي مشيرا على أن الإصلاح هو حامل للمشترك وان المشترك حامل للثورة الشعبية السلمية
وقال إن الثورة الشعبية السلمية مدرسة قدمت للإصلاح جيل جديد من السياسيين أضعاف أضعاف ما أعده وجهزه الإصلاح خلال السنوات الماضية.
الورقة الثالثة قدمها الدكتور فيصل الهجري تحدث فيها عن رؤية شباب الإصلاح في القطاع الصحي فيما يتعلق بالآفاق المستقبلية حيث أكد على أن التجمع اليمني للإصلاح يواكب التطورات التي أحدثتها الثورة الشعبية السلمية حيث يعمل على الانتقال من عمل الجماعة إلى العمل المجتمعي ومن الاعتماد على الأفراد إلى الاعتماد على المؤسسات ومن الاعتماد على الآراء إلى الاعتماد على الدراسات.
وأكدا على أن التجمع اليمني للإصلاح جزء من الوطن وليس الوطن وان الإصلاح مرجعية إسلامية وليس هو الإسلام مؤكدا على أن الإصلاح في هذه المرحلة التاريخية يتحمل مسئولية كبيرة كونه الأحزاب السياسية الموجودة على الساحة وان الحوار الوطني هو النقطة الثانية بعد الثورة في رسم ملامح الدولة المدنية التي يسعى الإصلاح ومعه كل القوى الثورية والوطنية تحقيقها.

 

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك