آخر الأخبار : خطباء المساجد يؤكدون أهمية إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف  «»   تدشين مخيم طيبة الجراحي 44 بمديرية زبيد بالحديدة  «»   هيومن رايتس: العدوان السعودي استخدم قنابل أمريكية الصنع لقتل المدنين في اليمن  «»   “منتدى البهيصمي” يحتفي بـالباحث علي حسن القاضي رئيس اتحاد أدباء لحج  «»   فلاح يقتل زوجته في بركة مياه في الحيمة الداخلية  «»   الاحتلال الإسرائيلي يقمع مسيرة بلعين السلمية الأسبوعية  «»   اسره فقيره تناشد أهل الخير مساعدتها في بناء جدار لمنزلهم  «»   مؤسسة بنات الحديدة تطلق مسابقة رسالة سلام  «»   مدينة ألعاب حديقة السبعين تنظم اليوم المجاني لكافة الزوار بمناسبتي عيد الاستقلال وأربعينية الشهيد هلال بصنعاء  «»   لماذا تكلم أردوغان في هذا الوقت بالذات عن “إطاحة الأسد”؟  «»  

حكاية حلاق مصري في مكة مع شارب زبونه السعودي(القصة كاملة)

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: مارس 1, 2012 | لا توجد مشاركة


 

 

 

حلاق حكاية حلاق مصري في مكة مع شارب زبونه السعودي(القصة كاملة)

حكاية حلاق مصري في مكة مع شارب زبونه السعودي

قص جزءاً منه بالغلط ودفع 10 آلاف ريال كتعويض لكن الزبون يرفض ويريد الحكم الشرعي

الحديدة نيوز-متابعات-العربية نت

يتحدث بعض سكان مكة المكرمة هذه الأيام عن حلاق مصري تورط قبل 10 أيام بمشكلة لوجستية مع زبون سعودي لا يعرف كيف يتوصل معه إلى حل، لذلك وصلت إلى محكمة ستبدأ بالفصل فيها الأسبوع المقبل، وملخصها أن الحلاق قص قسماً من شارب السعودي بالخطأ، فغضب الزبون وتلاسن معه، ثم احتدم التلاسن حتى وصل إلى تضارب داخل المحل.

وكان الصحافي سلمان السلمي نشر خبراً عما حدث بصحيفة “عكاظ” السعودية أمس الأربعاء، لكنه كان قصيراً من 8 أسطر فقط، ومن دون معلومات مكثفة تلبي الفضول، لا بسبب عجز الصحافي الذي اتصلت به “العربية.نت” كما بالمحامي المتعامل مع القضية، بل لأنه كان محرجاً مع الحلاق والزبون معاً، “لذلك اكتفيت بنشر الخبر فقط من دون تفاصيل”، بحسب ما أخبر به “العربية.نت” عبر الهاتف من مكة.

أما المحامي المكلف بحل المشكلة في المحكمة، وهو سعد القحطاني، فقال عبر الهاتف أيضا إنه لا يعرف الحلاق ولا زبونه السعودي، “إنما كلفوني بحل المشكلة بينهما، ويبدو أنها صعبة، فالحلاق أبدى رغبة بالتعويض، لكن الأخير رفضها، ويصر على أن تلفظ المحكمة حكمها الشرعي بما حدث”، وفق تعبيره.

والذي حدث أن الزبون دخل إلى صالون الحلاقة يوم الجمعة قبل الماضي، وطلب حلق لحيته، فجلس وبدأ الحلاق يقصها له كالمعتاد، في حين كان الزبون يعلك في فمه قطعة لبان (علكة)، ويبدو أن يد الحلاق تأثرت بانحرافات الفك من مضغ اللبان بعض الشيء، فمال المقص إلى شارب الزبون، وقص قسماً من الشعر، فتغير شكل الشارب تماماً، لذلك غضب الزبون طبعاً.

يضيف القحطاني: “يبدو أن الحلاق أسقط الزبون على الأرض أثناء التضارب فجرح أنفه، فاحتدم غضب السعودي أكثر وقدم شكوى لرد الاعتبار، خصوصا أن كرامته أهدرت من خطأ الحلاق بقص جزء من شاربه”.

وسألته “العربية.نت” عن الحكم الشرعي في مشكلة من هذا النوع، فقال إنه لا يعرف طبيعتها بعد، فهناك إهدار كرامة بسبب الخطأ بقص الشنب، كما هناك تضارب حدث بين الاثنين، وأنا مضطر لدراسة المسألة أكثر، ثم قال: “المشكلة ليست صعبة جداً، لأن الشارب سينمو من جديد، والتضارب تعويضه بسيط أيضاً”.

المصري برغب بالتعويض والسعودي يرفض

أما الصحافي سلمان السلمي فقال إن الحلاق، وهو من مدينة المنصورة وعمره 35 سنة تقريباً: “بالغ بالخطأ، فقد قص أكثر من سنتيمتر من الطرف الأيمن لشارب الزبون السعودي، وعندما نظر الزبون إلى المرآة وجد أن شاربه تغير تماماً عما كان، وبثوان حدث تلاسن تلاه تضارب، فسقط الزبون على الأرض وجرح أنفه، ثم خرج غاضباً نحو أقرب مخفر وقدم شكواه”.

وأكد السلمي أن الحلاق “م.ن” لم يكن يقصد الإساءة للزبون السعودي البالغ من العمر بين 40 إلى 45 سنة، “لكن كان عليه الانتباه أكثر، وكان عليه أن يطلب من الزبون التوقف عن علك اللبان، إذا كان ذلك يؤدي عادة إلى التسبب بخطأ من الحلاق، لكنه لم يفعل”، وفق تعبيره.

وذكر السلمي أنه علم بتقديم الحلاق مبلغ 10 آلاف ريال كتعويض للسعودي، لكن الأخير رفضها ومازال يصر على حكم شرعي من المحكمة، “رغم أن الحلاق مغلوب على أمره، فقد فتح المحل منذ عامين في حي النوارية (يبعد 10 كلم عن وسط مكة)، وهو محل صغير بالكاد مساحته 20 متراً”، كما قال.

وما كتبه السلمي في خبر “عكاظ”، أن هيئة التحقيق والادعاء العام بمكة المكرمة تحقق في القضية التي أدت بالجهات الأمنية إلى القبض على الحلاق في البداية، حيث أودعته السجن طوال 8 أيام على ذمة التحقيق، ثم أطلقوا سراحه بكفالة، لتتم إحالة القضية إلى المحكمة الجزئية في مكة المكرمة للبت في ملابساتها.

وكتب أن المحامي القحطاني أكد بأن القضية قد تؤدي إلى سجن الحلاق لشهرين إذا ثبت عليه التعدي. أما الإصابة التي أحدثها بأنف السعودي، “فيقدرها مقدر الشجاج ويتم دفع قيمتها للمواطن”، مشيراً إلى أن الحكم يتم بناؤه على نوعية القضية ونطق المتخاصمين أمام القاضي، إضافة إلى القرائن والأدلة المتوفرة التي تساعده على الوصول للحقيقة.

ولم تصر “العربية.نت” على التحدث إلى الحلاق المصري، ولا إلى زبونه السعودي، مساهمة منها أيضاً بحجب هويتيهما، إلى أن يلفظ القاضي حكمه المنتظر الأسبوع المقبل، أو الذي بعده على الأكثر.

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك