آخر الأخبار : خطباء المساجد يؤكدون أهمية إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف  «»   تدشين مخيم طيبة الجراحي 44 بمديرية زبيد بالحديدة  «»   هيومن رايتس: العدوان السعودي استخدم قنابل أمريكية الصنع لقتل المدنين في اليمن  «»   “منتدى البهيصمي” يحتفي بـالباحث علي حسن القاضي رئيس اتحاد أدباء لحج  «»   فلاح يقتل زوجته في بركة مياه في الحيمة الداخلية  «»   الاحتلال الإسرائيلي يقمع مسيرة بلعين السلمية الأسبوعية  «»   اسره فقيره تناشد أهل الخير مساعدتها في بناء جدار لمنزلهم  «»   مؤسسة بنات الحديدة تطلق مسابقة رسالة سلام  «»   مدينة ألعاب حديقة السبعين تنظم اليوم المجاني لكافة الزوار بمناسبتي عيد الاستقلال وأربعينية الشهيد هلال بصنعاء  «»   لماذا تكلم أردوغان في هذا الوقت بالذات عن “إطاحة الأسد”؟  «»  

رئيس جديد لليمن الجديد ..

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: يناير 29, 2012 | لا توجد مشاركة

 

رئيس جديد لليمن الجديد ..

1032 رئيس جديد لليمن الجديد ..

بقلم/ علي أحمد العمراني**

سيكون 21 فبراير يوم الإجماع الوطني، واعتبارا من ذلك التاريخ سيكون لليمانيين رئيس جديد..ولأول مرة سيكون رئيس اليمن الموحد من الجنوب ولكنه سيكون، كما هو الحق والواجب، على مسافة متساوية من أبناء اليمن في الشمال والجنوب والشرق والغرب والوسط.. ومستقبلا سيأتي الرئيس من صعدة أو حضرموت أو تعز أو تهامة أو غيرها وقد يكون من “أصل قحطان” أو “نسل عدنان” أو من أصول مهاجرين أتراك أو أفارقة أو هنود، لكن من المهم أن لا يكون متحيزا لجهة أو قبيلة أو عائلة يرعى مصالحها وحدها من دون الناس..

سيتحتم على رئيسنا القادم أن يكون زيديا وشافعيا في الوقت نفسه، والأهم من كل ذلك أن يكون إنسانا كبيرا يتسع قلبه للجميع، وبذلك سيشعر اليمنيون أنهم قريبون من بعض بالفعل كما هي الحقيقة التي قد تغيب عنهم أحياناً بسبب الاستحواذ والتعالي والتظالم ، فأهل اليمن إخوة وأبناء عم، ولو لم يجمعهم الأصل والدين لكان جديراً بهم أن ينصهروا في بوتقة الوطن ويعملوا معا ويقيموا دولة محترمة ويشيدوا حضارة إنسانية ثرية كما تفعل أمم كثيرة ذات أعراق واديان متعددة في الشرق والغرب..ببسط العدل وسيادة النظام والقانون ستتقوى أواصر الوحدة الوطنية وتتعزز الهوية اليمنية الواحدة، وسيكون شعب اليمن الواحد قوياً ومتماسك البنيان، وسيشعر اليماني بالفخر بذاته وببلده أينما حل أو رحل..

طوال السنين الماضية بقي عبدربه منصور هادي نائب رئيس جمهورية بلا صلاحيات حقيقية، لكنه ظل صبورا ووقورا ومحترما، ولم نسمع انه شكا أو أساء إلى أحد .. من وقت لآخر كان يطل على الناس متحدثا في قضايا عدة، وكانت اللكنة المحلية التي يتميز بها أهل أبين توحي ببساطة معرفية لمن لا يعرف الرجل عن قرب، لكنه للذين يعرفونه جيدا، رجل المسؤولية والاستقامة والانضباط والنزاهة والحكمة والحديث المنطقي المرتب المركز والموقف الصلب وقت الحاجة .. ظن الثوريون أنه إليهم أقرب، وأنهم سيجذبونه إلى صفهم في لحظة ما استنادا إلى قناعته وإدراكه حاجة اليمن للتغيير، وربما قدر كثيرون أن غياب الرئيس صالح للعلاج في الرياض سيجعل النائب يتخذ قرارا أسمته مصادر إعلامية مقربة من الرئيس فيما بعد انقلابا بتشجيع أمريكي، لكنه لم يفعل، ولا بد أنه قال : لا، إذا سلمنا بدقة ما نسبه التقرير المطول المنشور ..وعندما لوح جناح المتشددين في المؤتمر بما يفهم أنه تنصل عن مبادرة الخليج بعد توقيعها وتشكيل حكومة الوفاق، وقال الرئيس في اجتماع حزبي موسع إن المبادرة تعثرت قال النائب، في نفس الاجتماع الذي شعر أنه تم حشده ضده : لا .. الأمور ماشية، وقد قطعنا شوطا كبيرا. واليوم أفضل من أمس بكثير.

وعندما أمعن المتشددون في المؤتمر في التصلب وعقدوا اجتماعا آخر وأصدروا بيانا أعاد الأمور إلى المربع الأول أو قريبا منه، قاطعهم النائب ولم يحضر اجتماعهم..ثم عاد إليه عقلاؤهم وعاد إليه الجميع من بعد، وتم إقراره مرشح إجماع وطني.. ولا شك في أن السيد عبدربه منصور هادي يدرك صعوبة مهمته الرئاسية و المخاطر المحدقة بالوطن العزيز، ومع ذلك لم يتردد في قبولها، كما لم يتردد من قبل في التصرف بمسؤولية وطنية في ظروف استثنائية وخطرة، وهو الذي قال لا بشكل حاسم عند ما اقتضت الضرورة، وبقي في المكان الذي رأى أنه الأنسب وعلى مسافة متساوية من الجميع، واتفق واختلف مع كل الأطراف ووافق هنا ومانع هناك، غير أن حكمة الرجل أبقته محل إجماع في ظروف يندر فيها الإجماع.

 

وتقتضي الضرورة الآن الاستمرار في حشد التأييد الشعبي والمشاركة الواسعة في انتخابات توافقية نرغب أن تؤسس للتغيير الشامل والإصلاح الكامل واليمن الجديد، ويشارك فيها اليمنيون أجمعون.. ولأول مرة سيكون لنا رئيس جديد منذ تكونت الجمهورية اليمنية عام1990، ومن المهم جدا، أن ذلك الرئيس الجديد من الجنوب اليمني العزيز الذي شعر أهله بالضيم لعقدين من الزمن..في مقالات ومقابلات سابقة منها مقابلة في 2007 قلت إن من الواجب أن يكون الرئيس القادم جنوبيا وأن من الصعب تصور مرور ربع قرن من الزمن دون أن يدخل دار الرئاسة رئيس من أهل الجنوب وهم الذين كانت لهم دولة وعاصمة ودار رئاسة ، ولولا ثورة الربيع لجرت الرياح بما لا تشتهي السفن حتى بعد 2013 ولحدث ما لا تحمد عقباه..ولكن شكرا لشابات وشباب الربيع العربي في اليمن فإن صمودهم وإصرارهم وعظمتهم وتضحياتهم جعلتنا قاب قوسين أو أدنى من الصواب ووضع الأمور في نصابها ، ورئيس جديد لليمن الجديد الذي يحلم به شبابنا ويستحقونه عن جدارة.

**وزير الاعلام اليمني**

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك