آخر الأخبار : خطباء المساجد يؤكدون أهمية إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف  «»   تدشين مخيم طيبة الجراحي 44 بمديرية زبيد بالحديدة  «»   هيومن رايتس: العدوان السعودي استخدم قنابل أمريكية الصنع لقتل المدنين في اليمن  «»   “منتدى البهيصمي” يحتفي بـالباحث علي حسن القاضي رئيس اتحاد أدباء لحج  «»   فلاح يقتل زوجته في بركة مياه في الحيمة الداخلية  «»   الاحتلال الإسرائيلي يقمع مسيرة بلعين السلمية الأسبوعية  «»   اسره فقيره تناشد أهل الخير مساعدتها في بناء جدار لمنزلهم  «»   مؤسسة بنات الحديدة تطلق مسابقة رسالة سلام  «»   مدينة ألعاب حديقة السبعين تنظم اليوم المجاني لكافة الزوار بمناسبتي عيد الاستقلال وأربعينية الشهيد هلال بصنعاء  «»   لماذا تكلم أردوغان في هذا الوقت بالذات عن “إطاحة الأسد”؟  «»  

في ندوة لمنظمة صدى بتعز الحقوق الشخصية.. أساس الدولة المدنية الحديثة

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: يناير 26, 2014 | لا توجد مشاركة

في ندوة لمنظمة صدى بتعز الحقوق الشخصية.. أساس الدولة المدنية الحديثة
unnamed1 300x198 في ندوة لمنظمة صدى بتعز الحقوق الشخصية.. أساس الدولة المدنية الحديثة

الحديدة نيوز / تعز – خاص
أقامت منظمة صدى للتنمية والتأهيل بتعز الندوة الفكرية الثالثة في سلسلة الندوات التوعوية التي تقيمها في إطار مشروع (دور رجال القضاء في التوعية ونشر مخرجات الحوار الوطني).
وفي الندوة التي استضافتها الغرفة التجارية والصناعية بالمحافظة استعرض رئيس الشعبة المدنية بمحكمة غرب تعز القاضي مروان الخليدي مخرجات فريقي (العدالة الانتقالية – والحقوق والحريات) والي يعمل المشروع بالتوعية بهما.
حيث أشار القاضي الخليدي إلى أن مخرجات فريق الحقوق والحريات بمؤتمر الحوار تناول الحقوق الأساسية التي من المقرر أن يكفلها الدستور الجديد، مؤكداً أن ابرز تلك الحقوق هي الحقوق الشخصية التي تعتبر مرتكزاً أساسياً لقيام الدولة المدنية الحديثة.. منوهاً بأن الدولة العصرية تقوم على تحقيق رفاهية الأفراد وكفالة حقوقهم الشخصية.
كما تطرق إلى الحق في التعليم والموجهات والمبادئ التي نصت على ضرورة أن يكون إلزامياً، بحيث يجرم ولي الأمر الذي لا يلحق أبناءه بالتعليم خاصة الفتيات منهم، معتبراً أن التعليم هو المنبر الذي يمكن الفرد من معرفة حقوقه والتعرف على الحريات.
وتناول القاضي الخليدي الحق في الحياة الكريمة، وقال: إن على الأفراد انتزاع هذا الحق من الدولة انتزاعاً عن طريق القضاء والسعي إلى إلزام الدولة به، مستغرباً من وجود أعداد كبيرة من المتسولين والفقراء الذين ليس بمقدروهم اللجوء إلى القضاء وإلزام الجهات المسئولة بتوفير الحد الأدنى من الحياة الكريمة لهم.. كما استعرض العديد من الموجهات الدستورية والمبادئ العامة التي خرج بها فريق الحقوق والحريات والعدالة الانتقالية بمؤتمر الحوار.
من جانبه تحدث المحامي توفيق الشعبي عن آليات ووسائل العدالة الانتقالية، كالملاحقة الجنائية وإصلاح مؤسسات الدولة، وكشف الحقيقة وجبر الضرر، وإحياء الذاكرة الوطنية، مشيراً إلى أن جوهر العدالة الانتقالية في اليمن تكمن في كشف الحقيقة ومعرفة أسباب ودوافع الانتهاكات التي شهدتها البلاد خلال الخمسة العقود الماضية.
واشار الشعبي إلى أن القرار اليوم لم يعد مرهوناً بأصحاب النخبة بل أصبح الشباب لهم دور كبير وعملي في اتخاذ القرارات من خلال الضغط على صانعيه، معتبراً ذلك أحد أهم الأهداف التي سعى إليها الشباب منذ خروجهم إلى الساحات في فبراير 2011م، لافتاً إلى أن الثورة اليوم هي ثورة البناء والتشييد والمساواة واستئصال التمييز والفساد.
وكان رئيس منظمة صدى للتنمية والتأهيل سامي الذيب تحدث حول طبيعة المشروع الذي تنفذه المنظمة والمتضمن ثمان ندوات لتوعية الشباب والمجتمعات المحلية بمخرجات فريقي العدالة الانتقالية والحقوق والحريات بمؤتمر الحوار، يقدمها نخبة من رجال القضاء في أربع مديريات بحمافظة تعز. 

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك