آخر الأخبار : خطباء المساجد يؤكدون أهمية إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف  «»   تدشين مخيم طيبة الجراحي 44 بمديرية زبيد بالحديدة  «»   هيومن رايتس: العدوان السعودي استخدم قنابل أمريكية الصنع لقتل المدنين في اليمن  «»   “منتدى البهيصمي” يحتفي بـالباحث علي حسن القاضي رئيس اتحاد أدباء لحج  «»   فلاح يقتل زوجته في بركة مياه في الحيمة الداخلية  «»   الاحتلال الإسرائيلي يقمع مسيرة بلعين السلمية الأسبوعية  «»   اسره فقيره تناشد أهل الخير مساعدتها في بناء جدار لمنزلهم  «»   مؤسسة بنات الحديدة تطلق مسابقة رسالة سلام  «»   مدينة ألعاب حديقة السبعين تنظم اليوم المجاني لكافة الزوار بمناسبتي عيد الاستقلال وأربعينية الشهيد هلال بصنعاء  «»   لماذا تكلم أردوغان في هذا الوقت بالذات عن “إطاحة الأسد”؟  «»  

مدير أمن الحديدة: وزراء ومحافظون يتصلون بي لإدخال سيارات بدون أرقام

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: نوفمبر 15, 2013 | عدد المشاركات 2

 

مدير أمن الحديدة: وزراء ومحافظون يتصلون بي لإدخال سيارات بدون أرقام

maqaleh 300x258 مدير أمن الحديدة: وزراء ومحافظون يتصلون بي لإدخال سيارات بدون أرقام

الحديدة نيوز / متابعات

منذ أكثر من عام وشهرين – فقط – تغير الوضع الأمني في الحديدة بشكل ملحوظ، واختفت هناك مظاهر حمل السلاح، كما جففت منابع تهريب المخدرات والأسلحة، وقوضت حركات التهريب التي كانت تتم في السابق، كما ضبطت كميات كبيرة من الأسلحة والمخدرات والحشيش تصل قيمتها لملايين الدولارات، كل ذلك تم بعد تعيين العميد الركن محمد المقالح مديراً لأمن الحديدة.. في الحوار التالي لـ”مأرب برس” يكشف الكثير من القضايا الأمنية.

حاوره/ جـبر صـبر:

ـ نبدأ من الحدث الأهم وطفح المجاري بالحديدة.. برأيك ما الأسباب التي أدت إلى ذلك؟

لاشك أن هناك تعمدًا، ووراء ذلك جوانب سياسية، تهدف إلى إقلاق السكينة العامة، وخروج الناس إلى الشوارع، وحتمًا أن الباعث السياسي يؤدي إلى نتائج مخلة في الأمن.

ـ ما الدور المنوط على أجهزة الأمن إزاء تلك الأعمال؟

قمنا بضبط أشخاص كانوا يقومون بالحفر عند منافذ المجاري الرئيسة، حيث كانوا قد حفروا بعمق مترين، مما كان سيتسبب إلى سد مجاري مدينة الحديدة كلها بشكل كامل، فقد حاولوا سد المجاري في مكان لا أحد يعرف أين يقع، وبالتالي تطفح الحديدة كلها بالمجاري.. كما ضبطنا فردين من المتهمين، واثنين آخرين مسلحين لاذوا بالفرار قبل إطلاقهم النار على الأمن، وما زالوا فارين، وهما تحت المراقبة.

ـ من خلال التحقيقات مع الفردين المضبوطين.. هل استطعتم التوصل معهما إلى الدوافع، ومن يقف وراءهم؟

ما زلنا نبحث عن هذا الجانب، لكن يبدو أن هناك مهندسين من داخل مؤسسة المياه والصرف الصحي نفسها، وهم وحدهم فقط الذين يعرفون المنافذ الخاصة بالمجاري.. لأن الشخص العادي يجهل الأماكن الخاصة بمنافذ الصرف الصحي، وبالتالي يبدو أن هناك أشخاصًا من نفس الجهة متورطين في ذلك.

ـ هل يعني أن من تم ضبطهما مهندسان في الصرف الصحي؟

لا.. وإنما شخصان عاديان، لكن هما لا يعرفان الأماكن الخاصة بمنافذ الصرف الصحي، ومن عرفهم أن فتحات مجاري الحديدة توجد تحت عمق مترين في ذات المكان، وهذا يدل على أنهم استرشدوا بمهندسين مختصين ومطلعين حددوا لهم المكان.

كما وجدت حفريات أخرى، كان الهدف منها سد الأنابيب الخاصة بتزويد الحديدة بمياه الشرب، بحيث تصبح المدينة بلا مياه.

ـ هل ترى أنه من الصعوبة بمكان إنهاء كارثة الصرف الصحي؟

أقول لك، ومن خلال معرفتي: إن مؤسسة الصرف الصحي أصبحت منهارة تماماً، نتيجة خلافات داخل المؤسسة نفسها، حيث كل مجموعة فيها كانت تعمل بمعزل عن الأخرى، مما أدى إلى التسيب الحاصل، حتى أن رواتب الموظفين والعاملين بالمؤسسة لم تعد موجودة، والمحافظة هي من تقوم بتحمل رواتبهم، وحقيقةً أصبحت المؤسسة فاشلة، فضلاً عن ذلك للدواعي السياسية سبباً في الفشل.

ـ ما أهم الإنجازات التي حققتموها منذ توليكم منصب مدير أمن الحديدة قبل أكثر من عام؟

هناك أشياء كثيرة جداً، فلقد كانت الحديدة منطقة مفتوحة للتهريب بصورة دائمة، كانت تمر منها المخدرات بكميات كبيرة.. فقمنا بضبط أطنان من المخدرات، حيث ضبطنا العام الماضي 3 أطنان من الحشيش الخارجي كانت مهربة إلى السعودية، كما ضبطنا كميات كبيرة من الكوكائين في ميناء الحديدة كانت بطريقها إلى التهريب، تبلغ قيمة الشحنة 38 مليون دولار.

كما ضبطنا كميات كثيرة من قطع الغيار والعاب نارية، وكميات كبيرة من الأسلحة، ولدى الجمارك حالات كثيرة من المضبوطات، وتقريباً الحديدة هي المحافظة الأكبر في الجمهورية من حيث ضبط المهربات.. إضافة إلى ضبط كميات كبيرة من الأسلحة، والتي على رأسها كمية كبيرة من الأسلحة التركية 5 آلاف مسدس تركي، عندما كرم رئيس الجمهورية أفراد الأمن الذين ضبطوا الكمية، وكان لذلك التأثير الإيجابي الكبير على أجهزة الأمن.

ـ لطالما تردد خلال الفترة الماضية، وبشكل ملحوظ ضبط العديد من المهربات بالحديدة، لكن ذلك لم يعد يُذكر.. هل حديتم من الظاهرة، أم أن العمل لم يعد بذلك الشكل؟

العكس.. الأمن يزداد كل يوم قوة، وليس كما يصوّره الآخرون، لكن هناك عوامل كثيرة لذلك.. أولاً: التهريب خف بكثير من ذي قبل، ويعود ذلك إلى أن القادة العسكريين الذين تم تعيينهم – مؤخرًا – في مختلف المنافذ رائعين جداً وحاسمين.. ثانياً: المهربون الذين تم اصطيادهم بمحافظة الحديدة غيّروا مجرى مرورهم.. فمنهم من أصبح يعبر البحر، ومنهم من غير خط الممر لمحافظات أخرى.. حتى أن أحد المهربين احتجزنا سيارته وأحلناها لجهات الاختصاص، وعند مطالبته لي بإعادة سيارته، قلت له: تريد أعطيك السيارة لتهرب بها؟!. رد عليّ قائلاً: أنت يا أفندم قد غلقتها علينا من البر، والصبيحي (قائد عسكري بالمخا) غلّقها علينا من البحر.

ـ هل تواجهون أية مشاكل إزاء قيامكم بذلك؟

نحن نواجه خصومًا كثر، وتحديات كبيرة جداً، بسبب محاربتنا للمخدرات والحشيش، لكننا على الحق.

ـ هل تواجهون أي ضغوطات لشخصيات نافذة في الدولة عند ضبطكم أي مهربات؟

إلى الآن لم نواجه أي تدخّل أو ضغوطات، ونحن نقوم بعملنا القانوني ولا يستطيع أحد أن يتدخل في عملنا، ولم تصلنا أي ضغوطات، ولن نقبل بذلك.

لكن بالنسبة للتجار الحقيقيين لا يتم ضبطهم هم، لأنهم عادة يرسلون مواطنين عاديين للتهريب.. لكنهم حقيقة موجوعون في قلوبهم من حسمنا معهم..

ـ سبق وضبطتم أشخاصًا من دول الجوار في قضايا أخلاقية.. فهل تلقيتم أي ضغوطات للإفراج عنهم؟

لا أظن ذلك.. وبالنسبة للقضايا الجنائية وهي ثابتة بالأدلة، وهم في حالة تلبّس، يستحيل أن الأمن يخضع لأي ضغوط فيها، وخاصة في القضايا الجنائية.. وأقولها بصراحة: أنا أتعامل بالقانون، ولا يمكن أقبل بأي ضغط، ولن تجد أنني قاطع الطريق على الكل في هذا الجانب، ولن أقبل بأية وساطة، وطالما وأنا على الصح، وأعمل وفق القانون.

ـ إلى أي مدى حديتم من القضايا الأخلاقية التي كانت تتم خاصة في بعض الفنادق في الحديدة؟

نحن نتعامل بذلك بحسم، وهناك تحريات ورقابة، وضبطنا حالات كثيرة، والمحاكم والنيابات تشهد بذلك، ومؤخراً ضبطنا مجموعة لديها مخدرات و”بلاوى”، وضمن تلك المجموعة أفراد من دول الجوار وفتيات يمنيات، كما ضبطنا قضايا فيها مواطنون سعوديون ويمنيات، وأرسلناها للنيابة.. وقبل كم يوم ضبطنا 9 آلاف حبة مخدر كانت مرسلة عبر شركة نقل خاصة في طريقها إلى السعودية، والمهربون لجأوا لعدة أساليب في التهريب، وكنا نضبط 500 إلى 600 كيلو، ونسلمها للنيابة، وتحيلها وتتلفها، وتم إتلاف كميات كبيرة من الحشيش والمخدرات، كما ضبطنا كميات كبيرة من السجائر المهربة.

ـ هل تخشى على حياتك، لاسيما وأن وراء التهريب تقف عصابات كبيرة؟

أعتقد أننا قد عشنا أكثر مما هو متوقع، ونحن لا يهمنا شيء، غير أننا نخدم الوطن، ونحن نعمل صح، ونريد أن نلقى الله ونحن على كل خير وصحيح.

ـ هل تلقيتم أي تفاوضات من قبل المهربين؟

المهربون قدموا العديد من المغريات، لكننا قلنا لهم نحن أتينا لنغيّر، وليس لنمارس أخطاء.

ـ هل عرضت عليك أي مبالغ مالية من قبل المهربين؟

نعم عرضت عبر وساطات، لكننا أوصلنا لهم رسالة عبر الوساطة، أننا أتينا للتغيير، وليس لنمارس نفس أساليب السابقين.

ـ هل عرضت تلك الإغراءات من شخص معين.. أم بشكل عام؟

أحد المهربين عرض على أحد المرافقين التابعين لي مبالغ سعودية كبيرة كانت لديه بالسيارة، مقابل كل صفقة يتم تهريبها، وعندما كلمني المرافق قلت له يبلغه: أننا أتينا لكي لا نبتز الناس، ولكي لا نكرر أخطاء.

ـ أين وجدتم منبع ومصدر تهريب المخدرات؟

مصدرها أولاً تنزل في المهرة وتتحرك باتجاه المحافظات، إما مأرب أو الجوف وترجع صنعاء، وتمر حتى تصل الحديدة، ثم تهرب إلى حرض، ليتم تهريبها إلى السعودية، وأغلب مصدر المخدرات باكستان.

ـ بعد عودة عشرات الآلاف من المرحلين من السعودية.. إلى أي مدى يشكّل ذلك مخاطر أمنية على الحديدة؟

بالتأكيد أن ذلك يشكل عبئًا على الأمن، لكن أغلب العائدين لديهم قرى ومناطق يعودون إليها، لكن وجودهم بشكل كبير جداً لا شك أنه يشكل عائقًا أمنيًّا.

ـ هل من صعوبات أو معوقات تواجهكم في عملكم؟

تواجها الكثير لكننا نتعامل مع بعضها بحسم.. كإيقاف مصلح عامة أو خاصة، فهذا الشيء نحن لا نقبله ونتعامل معه بحسم، وللأسف أصبحت ثقافة خاطئة لدى المواطنين، كل من يريد يحقق منجزًا يقوم بقطع الطريق، وهذا أسلوب خاطئ، كما أنه – للأسف أننا المسؤولون مساهمون في ذلك، حيث إن كلّ من قام بقطع الطريق أو إيقاف أية مصلحة يتم الدفع له مبالغ مالية.

ـ سبق وكان هناك حملة كبيرة على الأمن في الحديدة من قبل بعض وسائل الإعلام، ومطالبات بإقالتك شخصياً.. برأيك ما السبب؟

- فعلًا كان هناك حملة مسعورة كبيرة على الأمن، ولم نبادر بالدفاع عن أنفسنا؛ لأننا كنا على حق، ورئيس الجمهورية عندما زار الحديدة، وعند مقابلتنا له يبدو أنه كان على اطلاع بذلك، ويعرف كيف تجري الأمور، وكيف تتم اللعبة، ويعلم أن وراء ذلك بقايا النظام، ولهم علاقة بالموضوع، ولم يعجبهم أن يكون هناك أمن في الحديدة.

ـ هل يعني أن تلك الحملة كانت متعمدة؟

نعم.. كان هناك تعمد، وكانت حملة ممنهجة للحط من قدرة الأمن والإساءة له، أمام المواطنين، وبداية كنا واجهنا مشاكل أمنية كثيرة، وجدنا إطلاق نيران في الشوارع، وحمل أسلحة، لكننا ضبطنا حالات كثيرة حتى انتهت كل تلك المظاهر، وأصبح المتنفذون من صنعاء عندما يأتون إلى هنا ولديهم أسلحة نتعامل معهم بحسم، ولا نقبل مظاهر حمل السلاح من أي شخص كان، إلا من كان لديه ترخيص، كما أننا نمنع دخول أية سيارة إلى الحديدة دون أي رقم، ولا أخفيك أن كثيرًا من المسؤولين محافظين ووزراء يتصلون بي لدخول سيارات للحديدة دون أرقام لكننا نرفض ذلك، حتى نطبق القانون على الجميع.

ـ كلمة أخيرة تود قولها عبر “مأرب برس”؟

أولًا أشكركم على زيارتنا والاطلاع عن قرب عن الحقائق والوقائع، التي تتم، ومن واقع العمل الأمني، لأنه – للأسف – بعض الإخوة الصحفيين يتكلمون عن الأمن عن بُعد، ويصورون الشائعات حقائق، لكن لو اطلعوا عليها على أرض الواقع لوجدوا حقيقتها، ولدعوا المواطنين إلى التعاون مع الحملة الأمنية، لأن الجانب الأمني مهم، وهو المعادلة الصعبة، التي يجب أن نتعاون فيها جميعاً. “  مأرب برس “

التعليقات المطروحة: (2)
  1. 1-توضيح لما قاله المقالح (اثنين آخرين مسلحين لاذوا بالفرار قبل إطلاقهم النار على الأمن، وما زالوا فارين، وهما تحت المراقبة.)
    كيف يكون تحت المراقبة وهم فارين ولماذا مراقبتهم ام تريدو تقبضوا عليهم متلبسين..
    2-الانجازان كلها القبظ على شاحنات مخدرات بقيمة ….دولاار -سعودي -يورة -اين الامن اين الانجاز في قضاياء الناس اين الدوام لادرارة الامن أين أين ……………….. كله عمل القبض على الشاحنات ياكنن

    • محمد قال:

      تعال انت يامدير لامن وشوف كيلو 16 سرقات الموتورات عيني عينك ولا في موفاوضات مع الحرمية ويطلع المتور وقسم جميشة يجون القرويين يشتكون دخلوهم داخل السجن الي المغرب قال له جيب 5000الف اي امن اي كلام فاضي مع احترامي لك سيادة العقيد





اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك