آخر الأخبار : الصندوق الإجتماعي للتنمية يكرم 253 شاباً وشابة بالحديدة  «»   الجيش واللجان يحققون انتصارات في مختلف الجبهات  «»   تكنولوجيا تمكن كوريا الشمالية من تدمير حاملات الطائرات الأمريكية في “غمضة عين”  «»   ما سبب الشعور بغصة الحلق قبيل البكاء…وما حلها  «»   دنيا بطمة: الغناء حرام وسأطلب التوبة من الله  «»   موظف سعودي يقتل مسؤوله في مقر عمله وينتحر  «»   الدفاع الروسية: إعلان واشنطن وفرنسا وألمانيا تخصيص تمويل للرقة يثير قلق روسيا  «»   فرنسي يعيش وسط أطنان من القمامة  «»   طيران العدوان يشن 33 غارة وقنابله العنقودية تحصد أرواح المواطنين  «»   طيران العدوان يشن 17 غارة على مناطق متفرقة بصعدة ونجران وعسير  «»  

المناطق الأثرية الدافئة مقصد السياح الروس في الأردن

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: أكتوبر 12, 2017 | لا توجد مشاركة

 

1019683907 300x162 المناطق الأثرية الدافئة مقصد السياح الروس في الأردن

الحديدة نيوز – متابعات

أوضحت الأرقام الصادرة عن هيئة تنشيط السياحة الأردنية أن السائح الروسي يقصد في المملكة الأماكن الدافئة والأثرية بنسب عالية ثم الأماكن الدينية بدرجة ثانية، تليها في المرتبة الثالثة الأماكن الأثرية ذات المناخ البارد نسبياً.

وحسب أرقام صادرة عن هيئة تنشيط السياحة الأردنية، وصلت لـ”سبوتنيك” نسخة منها، فإن عدد السياح الروس، الذين قصدوا مدينة البتراء في عام 2015 كان 9.372 سائح، في حين ارتفع عددهم في العام 2016 إلى 12.474 سائح. ويستمر الارتفاع إذ شهدت المدينة، خلال الفترة الواقعة بين كانون الثاني/يناير وحتى حزيران/يونيو من العام 2017، زيارة 7.682 سائح روسي.

وفي المرتبة الثانية، تأتي منطقة المغطس، وهي منطقة ذات بعد ديني مسيحي، إذ قصدها 3.317 سائح في عام 2015، وارتفع الرقم إلى ثلاثة أضعاف في عام 2016 إذ قصدها 9.617 سائح. والرقم مؤهل للارتفاع في عام 2017، إذ زار المنطقة الفترة الواقعة بين كانون الثاني/يناير وحتى حزيران/يونيو من هذا العام 7102 سائحاً.

ورغم أن مادبا مدينة باردة، لكن خصوصيتها الدينية المسيحية جذبت السياح الروس، ففي عام 2015 استقبلت المدينة 2.225 سائح وفي عام 2016 كان 2.447 سائحاً.

وفي مرتبة تالية تأتي المدن الأثرية رغم برودتها شتاء، إذ زار مدينة جرش 3.041 سائحاً في عام 2015، وفي عام 2016 زارها 3.043 سائحاً. ولا ترتفع النسبة كثيراً في الفترة الواقعة بين كانون الثاني/يناير وحتى حزيران/يونيو من هذا العام إذ بلغت 1.818 سائح.

وثمة منطقة تشهد ارتفاعاً ملحوظاً في زيارات السياح وهي وادي رم، التي زارها 272 سائحاً في عام 2015، وارتفع العدد في عام 2016 إلى 849 سائحاً. وهو عدد مرشح للزيادة بشكل كبير فحتى منتصف العام الحالي 2017، زار المنطقة 2072 سائحاً روسياً.

بالمجمل تشهد المناطق السياحية الأردنية ارتفاعاً في أعداد الزوار الروس، فعلى سبيل مدينة أم قيس التي تسجل أقل الأعداد زيارة للسياح الروس، تشهد ارتفاعاً في أعداد زوارها، ففي عام 2015 زارها 179 سائحاً روسياً، ورغم أن العدد انخفض في عام 2016 إلى 93 سائحاً، نراه يرتفع في النصف الأول فقط من عام 2017 إلى 152 سائحاً.

وفي حديث سابق له مع وكالة “سبوتنيك”، قال الأمين العام في وزارة السياحة الأردنية، عيسى قموه: “إن الأردن كثّف حملاته التسويقية والترويجية عبر الإعلانات المرئية والمسموعة والمقروءة في روسيا بشكل غير مسبوق، وتم تخصيص موازنة كبيرة عبر هيئة تنشيط السياحة لتسويق الأردن في السوق الروسي”.

وأضاف بأن “مجلس الوزراء الأردني اتخذ قراراً مهماً يقوم على منح الطيران منخفض التكاليف تسهيلات وإعفاءات ضريبية”، نظرا لأن “الروس عموماً عندما يسافرون إلى جميع أنحاء العالم وليس إلى الأردن فقط يستخدمون الطيران منخفض التكاليف وليس الرحلات المنتظمة”.

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك