آخر الأخبار : توزيع ألفي حالة نقدية بمديريات الحوك والميناء و الحالي و400 سلة في المنيرة والتحيتا بالحديدة  «»   وزير الصناعة يدعو رأس المال الوطني للتوجه نحو استثمارات فاعلة  «»   ترامب عشية حفل تنصيبه رئيساً: سأعمل على توحيد الشعب الأمريكي  «»   مدير البحث الجنائي بالحديدة العقيد الركن/ محمد حمدين : لدينا خطة أمنية شاملة لضبط أي عناصر إجرامية في الحديدة  «»   صدور العدد الرابع يناير ٢٠١٧ من مجلة الفن و الأدب السمعية البصرية  «»   الهلال الأحمر الإماراتي يواصل توزيع المساعدات الإنسانية لسكان باب المندب والمناطق الساحلية  «»   وقفة بمديرية الحوك بالحديدة تندد بمجازر العدوان واستهدافه للمنشآت التعليمية  «»   استجواب رئيسة كوريا الجنوبية أوائل فبراير  «»   البحث الجنائي يضبط شخصين بحوزتهما أختام مزورة لعدد من الجهات الحكومية والخاصة  «»   قرويون باكستانيون يهاجمون قافلة أحد مشايخ الأسرة الحاكمة في قطر  «»  

أريد أن أعيش .. حملة شبابية لأعانة مرضى الفشل الكلوي بالحديدة

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: مايو 27, 2016 | لا توجد مشاركة

c12c0928 c743 4b86 b5bf 5ca11ed67ae7 300x115 أريد أن أعيش .. حملة شبابية لأعانة مرضى الفشل الكلوي بالحديدة

أريد أن أعيش .. حملة شبابية لأعانة مرضى الفشل الكلوي بالحديدة

الحديدة نيوز  / غمدان أبوعلي 

أطلق عدد من الناشطين الشباب الفاعلين بمحافظة الحديدة يوم أمس حملة ” أريد أن أعيش ” لإعانة مرضى الفشل الكلوي والوقوف بجانب معاناتهم ومساعدتهم لتوفير احتياجاتهم من الدواء والمشتقات النفطية جراء توقف المركز عن العمل لأكثر من مرة بسبب انقطاع التيار الكهربائي مما يشكل تهديداً لحياة المرضى .. 

وتهدف الحملة الى إعانة مرضى الفشل الكلوي من خلال الحشد والمناصرة والمساهمة في الضغط على السلطة المحلية بالمحافظة لتوفير المشتقات النفطية لمركز الغسيل الكلوي لتشغيل المولدات الخاصة بالمركز وتوفير كافة الاحتياجات المتعلقة بمرضى الغسيل الكلوي .

وأوضح لـ ” الحديدة نيوز  ”  الأخ / علاء الحطامي منسق الحملة بأن نحو 600 مريض من مرضى الغسيل الكلوي بمحافظة الحديدة باتت حياتهم في خطر جراء توقف الخط الساخن عنها مما قد يعرض حياة المرضى المستفيدين من الخدمات الصحية لمخاطر كثيرة والموت لاسمح الله ..

وأشار الحطامي الى أننا نسعى من خلال هذة الحملة الى إعانة مرضى الفشل الكلوي والوقوف بجانبهم والضغط على السلطة المحلية والتجار للمساهمة في ايجاد الحلول العاجلة لهم قبل وقوع الكارثة حيث أصبح لا يخفى على الجميع مايعانيه مرضى الفشل الكلوي من معاناة يومية اضافة الى معاناتهم النفسية نظراً لما يجدونه من صعوباتٍ للحصول على دواء او سريرٍ للغسيل وانقطاع التيار الكهربائي بسبب ما آلت اليه الوضع في البلاد جراء الحرب ..

مؤكداً بأن مركز الغسيل الكلوي بالحديدة توقف عن العمل أكثر من مرة  مما يشكل تهديداً لحياة المرضى ، بسبب قلة بعض المواد المستخدمة في أجهزة الغسيل، وفي بعض الأحيان انعدامها ولا ننسی انعدام الديزل المشغل للمولدات حاليآ وتوقف الخط الساخن مما زاد من حجم المعاناة حد تعبيرة ..

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك