آخر الأخبار : مسؤول أمريكي: حظر جديد على السفر سيعفي حاملي البطاقات الخضراء  «»   نائب رئيس الوزراء للشؤون الإقتصادية يلتقي وزير الصناعة والتجارة  «»   مدرسة خولة بنت الأزور تحرز المركز الأول في المسابقة المنهجية بمديرية الحوك بالحديدة  «»   إفتتاح قسم الطوارئ بمستشفى الدريهمي الريفي بالحديد  «»   مصدر بالخارجية بصنعاء يؤكد رفضه لتصريحات الجبير ومحاولته تزييف الحقائق بوصف ما يشهده اليمن ”بالأزمة”  «»   مكتب صناعة الحديدة يضبط 43 مخالفة خلال النصف الأول من فبراير  «»   عمال وموظفي شركة النفط بالحديدة يدينون التصرفات الاستفزازية التى تمارس ضد مدير الفرع  «»   جمعية المدربين اليمنيين تنظم أمسية حول إضطرابات التوحد لدى الأطفال بالحديدة  «»   صحيفة أخبار اليوم تدين الاعتداء على الموزعين ونهب باص التوزيع بعدن  «»   “حيا بهم”.. ذكرى الوجع الفبرايري !!  «»  

تهامة ما بين قضية القيادة و قيادة القضية بقلم /المهندس محمد عمر مؤمن‏

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: ديسمبر 17, 2012 | مشاركة واحدة

مؤمن تهامة ما بين قضية القيادة و قيادة القضية بقلم /المهندس محمد عمر مؤمن‏

تهامة ما بين قضية القيادة و قيادة القضية

بقلم /المهندس محمد عمر مؤمن‏

تصدرت القضية التهامية منذ الوهلة الأولى لإنطلاق الثورة الشبابية إهتمام العديد من نخبة أبناء تهامة . فأخذوا وعلى خلفيات ونوايا متباينة الخوض في حوارات مارثونية وصلت إلى تجاوز حد الجدل ، و لا شك أن القضية التهامية وصلت إلى مستوى الجذب إلى نسبة ضئيلة من أبنائها ، وأتاح الحراك التهامي لأطياف كانت غائبة عن المشهد العام التهامي أو احتفظت بموقعها التاريخي في معسكر النظام الساقط أن يتسللوا وفي حالة يقظة من الجميع إلى مساحة النشاط الحراكي التهامي ، حتى أن البعض الذي أظهر العداء للثورة وشهدائها وجرحاها وشبابها لم يتوان في إختلاق مكونات وهمية أو مزيفة أو مسروقة أو ضئيلة للغاية لا تستند إلى بعد شعبي عميق ليبرز نفسه كأحد رواد أو قادة الحراك التهامي حتى أن البعض من ناهبي أراضي تهامة لا يخجل من تقديم نفسه كقائد للحراك التهامي أو ممثل للقضية التهامية بحجة قيادته لمكون لا يتجاوز أعضائه عدد أصابع اليدين ، فظهر المشهد التهامي مزدحم بقيادات بلا أتباع ومجرد من القائد المحوري الذي يتولى مسؤولية رص الصفوف وتوحيد الجبهات وإذابة جليد التباينات . إلا أنه حتى جهود المخلصين من أبناء تهامة الشجعان اصطدمت بجهود أفراد لا تبحث عن تهامة في ذاتها بل تبحث عن ذاتها في تهامة ، لينسجم سلوكهم مع ممارسات الأطراف التي أعتبرت تهامة كعكة يمكن تقسيمها أو التعاطي معها كغنيمة حرب يتقاسمها الظالمون والإنتهازيون .

إذا أراد أبناء تهامة أن يثبتوا أنهم عاشقون لتهامة من خلال ما يقدموه لها ، لا من خلال ما تقدمه تهامة لهم ، أن يترفعوا إلى مستوى الموقف و أن يثبتوا أنهم متجردون من حب الذات والبحث عن المصالح الخاصة وأن يوحدوا جهودهم و يصطفوا حول قيادة محورية مشهود لها بالأنشطة الشعبية الميدانية .

دعوتي لأبناء تهامة المخلصين أن يصطفوا حول الأخ المناضل العقيد خالد خليل واعتباره القائد الأعلى للحراك التهامي و القضية التهامية . و ما عدا ذلك فسيظهر الجميع أننا لا نحمل قضية بحجم تهامة ، وسنكون إنتهازيين أمام أجيالنا

التعليقات المطروحة: (1)
  1. احمد طالب محمد قحمي قال:

    نحن مع القضية التهامية ونحن من ابناء تهامة 
    ونظرا للقضية التهامية نراء بان الحكومه 
    لم تنظر الى تهامه  ولم تعرف قدر تهامه 
    ونقول لصخر الوجية اتقي الله ولوزير النفط 
    لقد رفعتم سعر الديزل على المزارعين لانكم 
    حكومه فاشله من اصل فاشل انظرو اليوم 
     الى تهامه وهي تتهالك مزارعها 
    ومحاصيلها الزراعية 
    لماذ لم ترفعو قرار يكون منصف لمزارعين بل حملتم المزارع مالا طاقه له
    وسترون النتيجه بعد سنه سترون تهامه وهي تنحرق كل مزارعها
    الله لا وفقكم ونسال الله ان يخذلكم يا خونه لقد سقط فاسد فاجاء ابنه فاسد ماكان  والده يزرعه 





اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك