آخر الأخبار : الطلاب اليمنيين الدارسين في الهند يشكون من ممارسات الملحق المالي والثقافي  «»   دعوى جماعية ضد السعودية أمام القضاء الأمريكي  «»   الأمم المتحدة ترفض طلب السعودية الأشراف على ميناء الحديدة  «»   مناقشة تفعيل الأنشطة الرياضية النسوية بمحافظة الحديدة  «»   سيبلاس وعشرية الوفاء.. استعراض لنجاحات وانجازات المستشفى خلال 10 أعام من انطلاقه  «»   تدشين صرف المساعدات الغذائية لاكثر من 98 ألف اسرة بمحافظة تعز  «»   المتهم الرئيس في محاولة اغتيال أردوغان: لن أبكي أمامكم كالأطفال  «»   شجرة تقتل 20 تلميذا في غانا  «»   أسطورة الكرة ميسي يواصل صناعة التاريخ !!  «»   اللجنة الدولية تدين بشدة هجوماً على سفينة مدنية، وتدعو إلى إجراء تحقيق فوري  «»  

معلومات جديدة تكشفها أوراق ملفات التحقيقات حول الهجوم الذي استهدف وزارة الدفاع

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: ديسمبر 26, 2013 | لا توجد مشاركة

288 معلومات جديدة تكشفها أوراق ملفات التحقيقات حول الهجوم الذي استهدف    وزارة الدفاع
تورط قائد عسكري كبير وشيخ قبلي نافذ
معلومات جديدة تكشفها أوراق ملفات التحقيقات حول الهجوم الذي استهدف وزارة الدفاع
الحديدة نيوز- متابعات
قالت صحيفة الشارع اليومية أن لجنة التحقيقات في الهجوم على مجمع الدفاع حققت مع قيادات عسكرية كبيرة على ذمة الجريمة.
 
ونقلت عن مصدر يشارك في لجنة التحقيق أنه تم التحقيق مع قائد القوات الخاصة عبد ربه القشيبي وقيادات أخرى في القوات الخاصة، بالإضافة إلى التحقيق مع قائدي لوائين عسكريين، وقيادات في اللواء 314 مدرع المعروف باللواء الرابع، إلى جانب التحقيق مع طواقم 3 عربات بي تي آر كانت متمركزة في مجمع الدفاع أثناء الهجوم ولم تقوم بصده.
 
وأوضحت الشارع عن مصدرها بأنه تم التحقيق مع قائد أحد العربات التي كانت متواجدة داخل المجمع وأنه قال بأن البطاريات الخاصة بالعربة كانت معطلة منذ أسبوع، في حين أوضح قائد العربة الآخرى بأنه لم يتلقى أوامر بالتحرك.
 
ونقلت الصحيفة من مصدرها بأن قائد عسكري كبير في الحماية الرئاسية قال بأنه في اليوم السابق للهجوم تحرك موكب رئاسي وهمي إلى مستشفى العرضي على أساس أن الرئيس هادي في الموكب، وتم تسريب معلومات بأن الرئيس هادي متعب وسينام في المستشفى، مبيناً بأن هذا ما جعل المسلحين يركزون في هجومهم على المستشفى اعتقاداً منهم أن الرئيس كان هناك.
 
وأوضح المصدر أن وجود أكثر من جهة تتولى حماية الوزارة قد أحدث ربكة، حيث تتواجد كتيبتن أحدهما من الشرطة العسكرية والأخرى من اللواء 314م، حيث لم يتمكن الجنود من التمييز بين المهاجمين الذين كانوا يرتدون زياً عسكرياً وبين زملائهم إلا بعد أكثر من ساعة ونصف على بدء الهجوم.
 
ونقلت الصحيفة عن مصدرها بأن التحقيقات تشير إلى تورط قائد عسكري كبير وشيخ قبلي نافذ، حيث كشفت عن وجود ثلاثة أشخاص يعملون كمراسلين للشيخ داخل وزارة الدفاع، كانوا مكلفين بتصوير الأحداث يوم الهجوم بتلفونات حديثة تمكنوا من إدخالها إلى وزارة الدفاع بعد دفع رشاوى للجنود.
 
ونقلت الصحيفة أن الأشخاص الثلاثة – ولم توضح ما إذا كانوا جنود أم ماذا – اعترفوا بأنهم مجندون كجواسيس لصالح هذا الشيخ القبلي منذ 2008م ، حيث يقومون بنقل المعلومات عما يحدث داخل مجمع العرضي إلى هذا الشيخ.
 
وأضاف مصدر ” الشارع” بأن أحد الضباط شاهد هؤلاء المراسلين الثلاثة يوم الهجوم وهم يقومون بتصوير ما يجري في المجمع بتلفونات آي فون من نوافذ المبنى الجنوبي، وقال بأن 2 من المتهمين ينتمون إلى محافظة عمران، في حين ينتمي الثالث إلى محافظة إب.
 
وأوضحت الصحيفة بأن المصدر أكد لها بأن الرئيس هادي كان لديه معلومات عن أن هناك محاولة لاغتياله في المستشفى، ولذلك آخر خروجه إلى المستشفى لزيارة شقيقه. 

 

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك