آخر الأخبار : حملة للتوعية بمخاطر الألغام ومخلفات الحروب بالدريهمي بالحديدة  «»   اجتماع برئاسة وزير الداخلية يناقش جوانب التنسيق بين الأجهزة الأمنية بالأمانة ومحافظة صنعاء  «»   ملحق شباب اليمن اليوم يعلن عن مسابقة قصة قصيرة  «»   الأمن يداهم مستشفى ميداني لمنفذي الاغتيالات بالحديدة  «»   تدشين العمل التشاوري بين اتحاد شركات الدعاية والاعلان وامانه العاصمه  «»   نائب رئيس الوزراء للشؤون الداخلية يلتقي محافظ الحديدة  «»   الأرض ستشهد عام 2022 انفجاراً شديداً ناجماً عن ولادة سوبرنوفا  «»   روسيا تنفي إغتيال سفيرها بصنعاء  «»   عيون الأجانب على دبي!  «»   المنتدى الإنساني يقدم مساعدات للأسر الأكثر احتياجاً  «»  

مكتب الجنرال علي محسن يرد على صحيفة الشارع

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: أكتوبر 17, 2014 | لا توجد مشاركة

محسننن مكتب الجنرال علي محسن يرد على صحيفة الشارع

الحديدة نيوز- متابعات

نفى مصدر مسئول في مكتب اللواء علي محسن الأحمر صحة الاتهامات التي أوردتها صحيفة الشارع في عددها الصادر يوم أمس الخميس عن فساد قيادة الفرقة الأولى مدرع سابقاً وعن وجود قوة وهمية كبيرة .

 وأشار المصدر الى أن ما أوردته الصحيفة يجافي الحقيقة ولا يمت للواقع بصله، وأنه بهدف النيل من القيادة السابقة للفرقة الأولى مدرع لمواقفها الوطنية بدءً من تأييدها لثورة الشباب الشعبية السلمية وما تلاها من مواقف.

وأوضح المصدر عبر منشور على صفحه اللواء الاحمر بالفيس بوك أن سبب تعذر الكثير من أفراد الفرقة الأولى مدرع سابقاً من الحضور لاستلام مرتباتهم لشهر سبتمبر الفائت يعود لكون معظمهم لا يزالون مختطفين ومحتجزين لدى مليشيا الحوثيين ، ولتخوّف البعض الآخر من إقدام الحوثيين على تصفيتهم علاوة على أن غياب البعض يعود لكونهم مكلفين بمهمات وطنية وبعلم وزارة الدفاع.

واكد المصدر أن اللواءعلي محسن  قد سلّم قيادة المنطقة العسكرية الشمالية الغربية والفرقة الأولى مدرع سابقاً بكامل قوتها وعتادها الى القيادة الجديدة وفقاً لقرار رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة والأمن في حينه وقد أخلى بذلك مسئوليته عن أي قصور قد حصل بعد ذلك في الإدارة.

واوضح المصدر ملابسات ما اسمته الصحيفة بالقوة الوهمية، والحقيقة أن سبب عدم وجود أسماء ما يقارب 20.000 من صف وضباط وجنود ما كان يعرف بالفرقة الأولى مدرع سابقاً في كشوفات وزارة الدفاع، كونهم ممن تم احلالهم بدلاً عن المنقطعين عن أداء الواجب، وهم ممن انحازوا مع خيار الشعب في ثورته الشعبية واعلنوا مساندتهم لقيادة أنصار الثورة الشعبية السلمية، إلا أنه وبسبب الأوضاع والإجراءات والروتين المعتمل لدى الدائرة المالية بوزارة الدفاع لم يتم استكمال إجراءات تثبيت اسمائهم في السجلات المالية لوزارة الدفاع بدلاً عن المنقطعين حتى الآن بالرغم من امتلاكهم لأرقام وبطائق عسكرية صادرة من شئون الأفراد.

ودعا المصدر في ختام تصريحه وسائل الإعلام المختلفة إلى تحري الدقة في التعاطي مع ما تنشره مثل هذه الصحف الصفراء واستقاء المعلومات من مصادرها الوثيقة.

مؤكداً أن قيادة الفرقة الأولى مدرع سابقاً تحتفظ بحقها في مقاضاه هذه الصحيفة والقائمين عليها.

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك