آخر الأخبار : خطباء المساجد يؤكدون أهمية إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف  «»   تدشين مخيم طيبة الجراحي 44 بمديرية زبيد بالحديدة  «»   هيومن رايتس: العدوان السعودي استخدم قنابل أمريكية الصنع لقتل المدنين في اليمن  «»   “منتدى البهيصمي” يحتفي بـالباحث علي حسن القاضي رئيس اتحاد أدباء لحج  «»   فلاح يقتل زوجته في بركة مياه في الحيمة الداخلية  «»   الاحتلال الإسرائيلي يقمع مسيرة بلعين السلمية الأسبوعية  «»   اسره فقيره تناشد أهل الخير مساعدتها في بناء جدار لمنزلهم  «»   مؤسسة بنات الحديدة تطلق مسابقة رسالة سلام  «»   مدينة ألعاب حديقة السبعين تنظم اليوم المجاني لكافة الزوار بمناسبتي عيد الاستقلال وأربعينية الشهيد هلال بصنعاء  «»   لماذا تكلم أردوغان في هذا الوقت بالذات عن “إطاحة الأسد”؟  «»  

تونسيات حوامل “جهاد النكاح” بسوريا

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: سبتمبر 25, 2013 | لا توجد مشاركة

تونسيات حوامل “جهاد النكاح” بسوريا

512 تونسيات حوامل جهاد النكاح بسوريا

الحديدة نيوز / متابعات:  

تابعت الصحف العربية مجموعة من الملفات كان من أبرزها محاكمة سيف الإسلام القذافي، قضية التونسيات اللواتي عدن إلى بلادهن حوامل بعد جهاد النكاح في سوريا، والسؤال الأهم الذي يدور حاليا في مصر، هل يترشح السيسي للرئاسة؟

الشرق الأوسط

تحت عنوان “سيف الإسلام يخشى اغتياله أو خطفه إذا نُقل للمحاكمة في طرابلس،” كتبت صحيفة الشرق الأوسط: “نقلت مصادر ليبية مطلعة عن سيف الإسلام النجل الثاني للعقيد الراحل معمر القذافي، أنه يخشى على حياته إذا ما تم نقله من محبسه الحالي في مدينة الزنتان الجبلية للمحاكمة في العاصمة الليبية طرابلس.. في الوقت الذي بدأت فيه محاكمة رموز نظام الرئيس السابق معمر القذافي في العاصمة.”

وكشفت المصادر، التي طلبت عدم تعريفها، النقاب عن أن نجل القذافي قال لحراسه، إنه قد يتعرض للقتل أو الخطف من جماعات مجهولة انتقاما منه على خلفية ما جرى خلال ثورة الشعب الليبي ضد نظام والده القذافي التي دعمها حلف الناتو في فبراير/ شباط عام 2011.

إلى ذلك، علمت الشرق الأوسط أن خلافات غير معلنة وقعت بين وزارة العدل الليبية وقيادات في مدينة الزنتان التي يقع فيها سجن سيف الإسلام بسبب إصرار هذه القيادات على عدم نقله إلى خارج مدينة الزنتان. وقال مسؤول بارز في الزنتان إنه إذا تم نقله قد يقتل أو يخطف.. هذه ليست تكهنات.. ثمة من يحاولون ذلك بالفعل.. ليس من مصلحة هؤلاء أن تتم المحاكمة.

الحياة

وتحت عنوان “تونسيات يعدن الى بلادهن حوامل بعد جهاد النكاح في سوريا،” كتبت صحيفة الحياة: “أعلن وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو الخميس أن فتيات تونسيات سافرن الى سوريا تحت مسمّى جهاد النكاح عدن إلى تونس حوامل من أجانب يقاتلون الجيش النظامي السوري بدون تحديد عددهن.”

وقال الوزير خلال جلسة مساءلة أمام المجلس التأسيسي: “يتداول عليهن جنسياً عشرون وثلاثون ومائة مقاتل، ويرجعن إلينا يحملن ثمرة الاتصالات الجنسية باسم جهاد النكاح، ونحن ساكتون ومكتوفو الأيدي”.

وأضاف ان وزارة الداخلية منعت منذ آذار/مارس الماضي ستة آلاف تونسي من السفر الى سوريا واعتقلت 86 شخصاً كونوا شبكات لارسال الشبان التونسيين الى سوريا بهدف الجهاد. وتابع: “فوجئنا بمنظمات حقوقية تونسية تحتج على منع وزارة الداخلية تسفير مقاتلين الى سوريا.”

الغد الأردنية

وتحت عنوان “البنتاغون يعرض تدريب وتسليح معارضين سوريين،” كتبت صحيفة الغد الأردنية: “كشف مسؤولون في إدارة الرئيس الأميركي، باراك أوباما، مساء أمس الخميس، أن وزارة الدفاع، البنتاغون، وضعت على طاولة البحث خيار قيام قوات أميركية بتدريب وتجهيز وحدات من المقاتلين السوريين المعارضين لنظام الرئيس بشار الأسد.”

ويعني هذا الخيار، في حالة إذا ما تمت الموافقة عليه، تحولاً استراتيجياً في موقف الإدارة الأميركية حيال الصراع الدائر في سوريا منذ ما يزيد على عامين ونصف.

وقال المسؤولون، الذين طلبوا عدم كشف هويتهم، إن المجموعات التي قد يتم تدريبها، بحال إقرار الخطة، ستكون من بين المجموعات التي توصف بأنها معتدلة، وستكون المرة الأولى التي يحتك فيها الجيش الأميركي مباشرة بمقاتلي المعارضة.

الخليج الإماراتية

وتحت عنوان “سؤال الساعة في مصر: هل يترشح السيسي للرئاسة؟” كتبت صحيفة الخليج الإماراتية: “هل يترشح وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي للرئاسة؟ سؤال يتردد على كل الألسنة في مصر، لكن الرجل القوي في البلاد يلتزم الصمت . ورغم أن لجنة الخمسين التي شكلت لتعديل دستور 2012 لم تحدد بعد شكل النظام السياسي للبلاد وهل سيكون رئاسياً أم برلمانياً أم شبه رئاسي، فإن الصحف المصرية تفيض بالتكهنات والتحليلات حول ما إذا كان السيسي هو المرشح الأفضل للرئاسة خلال المرحلة الراهنة .”

وعلى شبكة فيسبوك، ظهرت حملات تدعو لترشح السيسي الذي ترى فيه قطاعات واسعة من المصريين، منذ قراره عزل الرئيس محمد مرسي في الثالث من يونيو/حزيران، رجلاً حاسماً وقوياً يستطيع إخراج البلاد من حالة عدم الاستقرار التي تعانيها منذ ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 في وجه نظام حسني مبارك .

بل أن ثلاثة من أبرز مرشحي الرئاسة في الانتخابات الأخيرة عام 2012، حمدين صباحي وعمرو موسى وأحمد شفيق، أقروا بأن السيسي هو الأكثر شعبية في مصر الآن وأعلنوا أنهم لن يخوضوا غمار المنافسة إذا ما قرر الترشح.

(CNN)

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك