آخر الأخبار : الاحتلال الإسرائيلي يقمع مسيرة بلعين السلمية الأسبوعية  «»   اسره فقيره تناشد أهل الخير مساعدتها في بناء جدار لمنزلهم  «»   مؤسسة بنات الحديدة تطلق مسابقة رسالة سلام  «»   مدينة ألعاب حديقة السبعين تنظم اليوم المجاني لكافة الزوار بمناسبتي عيد الاستقلال وأربعينية الشهيد هلال بصنعاء  «»   لماذا تكلم أردوغان في هذا الوقت بالذات عن “إطاحة الأسد”؟  «»   “جرس إنذار” .. تقرير يعرض ويحلل “الحالة الإنسانية والمعيشية” في التحيتا  «»   إستهداف زوارق حربية لقوى العدوان في السواحل الغربية بالحديدة  «»   بادر تدشن مرحلة العروض في مشروع دمى من أجل السلام‏  «»   عمران : لقاء قبلي موسع لقبائل بكيل استجابة لداعي النكف لقبائل خولان وسنحان  «»   قيادة محافظة الحديدة والسلطة المحلية تنعي الشاعر والإعلامي العزي المصوعي  «»  

رجل يردي طفلته رمياً بالرصاص.. وآخر يقتل ابنته الرضيعة نكاية بوالدتها!!

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: مارس 18, 2014 | لا توجد مشاركة

قحيم رجل يردي طفلته رمياً بالرصاص.. وآخر يقتل ابنته الرضيعة نكاية بوالدتها!!

رجل يردي طفلته رمياً بالرصاص.. وآخر يقتل ابنته الرضيعة نكاية بوالدتها!!

الحديدة نيوز- الجمهورية نت – محمد قطابش

الطابع المتسارع لوتيرة الحياة على التبدلات المحيطة بغرابة كثير من مشاهده, بات يلقي بظلاله القاتمة بأشكال من الأفعال التي يستعصى فهمها ويلفظها منطق العقل البشري السليم..

كان من الغريب سماع خبر قيام آباء بقتل أبنائهم خلافات شتى مع وجود تبريرات وإن كان من نوع معالجة الخطأ بخطأ أشد وأفدح, كان هذا دارجاً في الماضي القريب لكن القتل الذي يحصد اليمنيين في الوقت الراهن في أرجاء بلدهم على نحو ما به من استرخاص شديد للدماء, يمكن مطالعة ثناياه لالتقاط حوادث بعينها تشكل لغزاً محيراً وتثير الهلع في النفوس, إذ كيف يمكن للمرء تصور وجود آباء يقحمون أطفالاً بعمر الزهور في دوامة القتل ليصبحوا ضحايا آباء افتقروا في لحظة ما للرشد والعقل!.

اكتظ مقر شرطة مديرية حيفان في تعز بجمهرة من البشر ليس بهدف إقامة مظاهرة أو تسويق مطلب لدى شرطة المنطقة, لكن لوجود أحد الآباء والذي اتهم بقتل طفلته التي لا يزيد عمرها عن 4 سنوات, كان هذا سبباً وجيهاً للفضول الذي دفع الناس لمعرفة المزيد عن هذه الحادثة, الأب البالغ من العمر 35 عاماً أردى طفلته بثلاث رصاصات من مسدس(صنع تشيكي), ثمة وضع نفسي لا شعوري وراء جريمة كهذه ضحيتها كائن حي لا يملك شيئاً من أمره حتى يكون هناك سبباً مفهوماً يفسر غموض هذه الواقعة!!..

على نحو مقارب واقعة حدثت في ذمار في سياق زمني يمكن اعتباره خاتمة للعام الفائت 2013, الضحية لم تكمل شهرها السادس(رضيعة), ذنبها أنها أضحت وسيلة تعبير عن انتقام لخلاف أسري بين أبيها وأمها, وكانت الأم غادرت منزل الزوجية بعد حصولها على ورقة الطلاق, فيما وقف الأب يتلظى ويغلي تحت وطأة الكراهية ورغبة الانتقام وجد نفسه يدفع بالصغيرة خارج المنزل إلى نهاية الشارع, ظلت تبكي جوعاً وبرداً حتى لفظت نفسها الأخير!.. من الغريب ألا تجد هذه النوعية من الجرائم, من يعمل على إخضاعها للدراسة المجتمعية والتحليل النفسي ففيها من الغرابة ما يفوق التصور ويستعصي على أي عقل استيعابه, والتي تقترب من كونها أضحت ظاهرة, في بعض البلدان الجائعة والتي تعاني وطأة الحروب الداخلية هناك من يبيع صغاره لكن ما يثير الأسى في بلادنا أن يتواجد من يصل به الأمر إلى قتلهم!!

أليس كارثياً أن نجد نموذجاً مثل ذلك الأب الذي أعياه بكاء طفله الرضيع عندما تركته والدته لقضاء وقت مع جارتها خارج المنزل, جن جنون الأب الذي اعتبر صراخ الصغير تعطيلاً له عن القيام بعمل انشغل به فوضع الوسادة على وجه الصغير ومازال يضغط عليها حتى لفظ الطفل الرضيع أنفاسه الأخيرة!!

 في ريف محافظة إب, قام أحد الآباء بذبح طفله البالغ من العمر 13 عاماً بسكين, لأنه لم يحضر له علبة سجائر من دكان مجاور ما اعتبره عقوقاً يستحق الذبح..

بنفس المحافظة اضطر محمد – 12 عاماً – وشقيقه طارق – 13 عاماً – للفرار من أبيهما الذي يطالبهما بإحضار المال من أي مصدر كان, مالم ينتظرهما لينهال عليهما ضرباً.. فكان أن فر الصبيان نحو العاصمة, وبسبب وجود بلاغ من محافظة إب بواقعة فرارهما, تم اقتيادهما إلى أحد أقسام الشرطة, ومن التحقيق ارتأى المختصون إيداعهما دارا للأحداث القاصرين, كحل أفضل بدلا من إعادتهم إلى المنزل توخياً لعدم تعرضهم مجدداً إلى العقاب..

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك