آخر الأخبار : الاحتلال الإسرائيلي يقمع مسيرة بلعين السلمية الأسبوعية  «»   اسره فقيره تناشد أهل الخير مساعدتها في بناء جدار لمنزلهم  «»   مؤسسة بنات الحديدة تطلق مسابقة رسالة سلام  «»   مدينة ألعاب حديقة السبعين تنظم اليوم المجاني لكافة الزوار بمناسبتي عيد الاستقلال وأربعينية الشهيد هلال بصنعاء  «»   لماذا تكلم أردوغان في هذا الوقت بالذات عن “إطاحة الأسد”؟  «»   “جرس إنذار” .. تقرير يعرض ويحلل “الحالة الإنسانية والمعيشية” في التحيتا  «»   إستهداف زوارق حربية لقوى العدوان في السواحل الغربية بالحديدة  «»   بادر تدشن مرحلة العروض في مشروع دمى من أجل السلام‏  «»   عمران : لقاء قبلي موسع لقبائل بكيل استجابة لداعي النكف لقبائل خولان وسنحان  «»   قيادة محافظة الحديدة والسلطة المحلية تنعي الشاعر والإعلامي العزي المصوعي  «»  

صَبَاحُ الخَيْرِ.. يَا اااااااااااااااااا(جَنَدِي)بقلم-المحامي احمد محمد نعمان مرشد

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: فبراير 5, 2012 | لا توجد مشاركة

 

 

صَبَاحُ الخَيْرِ.. يَا اااااااااااااااااا(جَنَدِي)

 صَبَاحُ الخَيْرِ.. يَا اااااااااااااااااا(جَنَدِي)بقلم المحامي احمد محمد نعمان مرشد

بقلم-المحامياحمد محمد نعمان مرشد

بمجرد وقوع نظر القارئ الكريم على هذا العنوان سَيَدِب إلى رأسه وعقله تساؤلات كثيرة منها  لماذا عنون الكاتب مقاله بهذا؟ وغيره  من التساؤلات الأخرى لكن المهم والاهم منه  أن عبده الجندي رجل إعلامي وكاتب صحفي اعتقده يقوم مبكرا ليشتري الصحف اليومية والأسبوعية للاطلاع عليها  هذا فضلا  عن اطلاعه  على أي مقال  له إن كان قد كُتِبَ في صحيفة الجمهورية  أو الثورة  أو يستمع  إلى  أقوال الصحف في إذاعتي صنعاء وتعز  فلعل المذيع يقرأ  مقتطفات من مقالاته ولذا أحببت  أن يكون عنوان هذا المقال (صباح الخير ياجندي) ناهيك أن المذكور  رجل  نكته  وساخر  فأحيانا يحكي  للصحفيين ومراسلين القنوات حكايات عن (جدته) أو عن جارته أو عن علي ابن زايد أو عن مخلف والده وغير ذلك وما دعاني لكتابة  هذا المقال  انه  بينما  كنت  أتصفح صحيفة الجمهورية في عددها رقم (15380) وتاريخ 16/1/2012م فوجئت بصورة عبده الجندي  والى  جوارها  مقالاً له  بعنوان (التعددية والتنوع الإعلامي) في مساحة  أضواء الجمهورية  التي  كان يكتب فيها سابقا في عهد إمبراطوريته   التي كان يُعظم فيها الحاكم ويُمجده  ويسبح بحمده  وجزيل عطائه  ويتوسل بأفعاله  وتارة  يسأل الله أن يجمعه به  ولكن لا ندري  أين … وقد ذكر  سابقاً  في إحدى مؤتمراته  انه  يحبه  وسيُحشر  معه  والمرء  يُحشَر  مع من  أحب  في الجنة أو في النار.  فقررت على الفور قراءة  مقاله قبل أي مقال أخر ووجدت أن الرجل  قد جاء  بمشروع جديد ومقترح بليد  وبرأي غير سديد  فاستقر لدي انه أصبح  يعيش غير سعيد لاسيما  بعد  تشكيل  حكومة الوفاق  وتعيين  الأستاذ (علي العمراني) وزيرا للإعلام  فأصِيْبَ المذكور  بخيبة أمل لان بضاعته  الغير مثمرة لن تجد َرواجاً  أو سوقاَ  تباع فيه  فقد أصبحت  فاسدة  ومنتهية  الصلاحية    لأنها  كانت  تباع  للعجيز  والمغفلين  فقط  ويسخر  منها الشباب  الأحرار لأنهم  يعدون الجندي من الأشرار  بل  ومن المفسدين  الكبار غير انه  أورد في مقاله  مقترحات ونصائح  أشبه  بما كان عليه من البلاوي والفضائح  ولأنه  لم يُوفق  في البقاء (نائباً لوزير الإعلام) حيث أقاله  الوزير العمراني  وبذلك  انطفأت نار الفتن  بالشعب والقلاقل  وبدأ ينكمش الفساد  على مراحل لان مؤتمرات الجندي  كانت بواطل  يبيع  فيها التهريج بمقابل   من الخزينة العامة مش مهم  ولو ظل الشعب  سائل غير انه ظل  مستمراً مواصل .وقد اقترح الجندي  إلغاء وزارة الإعلام من حكومة الوفاق   وإنشاء مجلس إعلامي بدلا عنها تشارك  فيه  جميع الأحزاب السياسية   حاكمة أو معارضة  ثم قال  انه  في ظل التعددية السياسية الحالية   لم تعد  هناك  حاجة لوزارة إعلام  واعترف الجندي  أخيرا   بان الإعلام الرسمي  هو إعلام الشعب بكل  قواه السياسية   والحزبية ..الخ  فأين  كان إبداع الجندي  ومقترحاته ؟ ولماذا  لم يتقدم  بها  في ظل  الحكم البائد  في السنوات والعقود  الماضية  التي  كان الحكم فيها مغتصب  والإعلام الرسمي  محتل ؟ فقد كان الجندي  من أبواق  النظام التي تشن  حرباً ضروساً  على الثورة والثائرين  والمعارضة والمعارضين  وذلك  في القنوات الفضائية الأربع  التابعة للحاكم  وفي إذاعاته المسموعة  وصحفه الرسمية  وكان الجندي  واليماني والشامي  والصوفي  يتصدرون  هذه الوسائل   وينفخون الكير  ضد الشعب     ويحرضون الجيش والأمن الموالي للنظام   على إخماد الثورة وقتل الثوار  وعلى الرغم من  أن جميع وسائل الإعلام الرسمية المذكورة  وضعها الحاكم لخدمته وحزبه   حيث أصبحت تتبع الحزب  والفرد  والأسرة  لا الشعب والدولة  بيد  انه   عندما باشرت   قناة الجزيرة  الإخبارية  نقل مجزرة (جمعة الكرامة)  من وسط  ساحة التغيير  في العاصمة صنعاء  وفضحت جرائم  النظام  فدب  إليه   الخوف ووجه  بلاطجته ومسلحيه  إلى مقر  قناة  الجزيرة فقاموا  بنهب  جميع أجهزتها ومعداتها كما قام النظام  بطرد  مراسليها  ليلاً  إلى خارج اليمن دون سبق إنذار  لا لشيء إلا أنها  تغطي الأحداث بمهنية ومصداقية تامة  ولهول ما حدث  في جمعة الكرامة  من مجزرة بشعة  ارتكبها النظام هزت كيان الحاكم  وكادت  تهوي  بعرشه  وحينها  قال  صالح  (سقط   اليوم النظام) فبادر بالبحث عن ناطق رسمي باسمه يتناسب  مع وضعه السياسي   المتدهور   والذي  أوشك   في حينه على الانتهاء  فلم  يجد  سوى  (عبده الجندي)  فعينه  بمنصب  نائب وزير الإعلام بعد يوم واحد  من ارتكاب مجزرة  جمعة الكرامة في 18/مارس آذار الماضي /2011م  التي غيرت مجرى الأمور  في اليمن   وكان اختيار الحاكم للجندي  في  ذلك  الظرف العصيب   لما يتمتع  به   من طريقة  كوميدية  إن دلت  على شيء  فإنما تدل  على   لا   مبالاة    المتحكمين  في البلاد   والأمر  ولان  تعليقاته تَلقى رواجاً  فهو الذي  يتخاطب  ببساطة  ويدغدغ  عواطف  العامة   بطريقته التي  تعكس  حالة الطفش  والضيق  هذا فضلا  عن أن الجندي  انعكاساً لثقافة انحطاط   وتخلف   رسخها  نظام  صالح  لثلاثة   عقود  كما انه  خير  تعبير  عنها   لكنه  بعد أن أزيح من منصبه  كنائب لوزير الإعلام  شعر بالهزيمة الساحقة  له   وللنظام الذي  يخدمه   ويروج  له   لاسيما  وان  الوزير  الجديد  قد وجه الإعلام الرسمي  بالحيادية  والعمل  على تهدئة الوضع وإخماد الفتن والقلاقل  وذلك  عكس  توجهات  الجندي  وبقايا  النظام   وقد  شعر   (صالح) بمعاناة    الناطق  الرسمي  باسمه   ونظامه   فما كان منه  إلا  أن دعى   حزبه  إلى اجتماع طارئ وظهر بالتلفاز  متحدثاً  فيهم   والى   جواره (عبده الجندي )  الذي  ظل   صامتا لا يُسئل  ولا يجيب  اللهم سوى   ظهوره  إلى جانب (صالح)  المنتهية ولايته  إذن   فعبده الجندي   بما هو عليه  من سخرية  و من ضحك الناس عليه    من  خلال حركاته  وقيامه  وقعوده  وأحاديثه  وتصرفاته  أصبح  جزء  لا يتجزأ من المشهد السياسي  اليمني  السيئ   الذي لا يمكن  وصفه  بأكثر مما ورد  في المثل القائل  (شر البلية  ما يضحك)  فالإعلام الرسمي  الذي  كان الجندي  جزءً منه   افسد في البلاد خلال الفترة   من فبراير 2011م  وحتى تشكيل  حكومة الوفاق  الوطني  أكثر  من فساده  في الثلاثة  العقود الماضية  فقد عمل الجندي  وأشباهه  من الإعلاميين  خلال  الفترة الماضية  على محاولة  تجميل مساوئ  النظام  وتغطية جرائمه  وستر   عوراته  وإخفاء  مساوئه التي  لا حصر  لها مع العلم  أن الجندي  وأمثاله  من الإعلاميين  التابعيين  للنظام  هم الذين  حرضوا القتلة  والمجرمين  على  قتل الشباب  وتخريب البلاد وتسببوا بسقوط آلاف الأحرار  بين شهيد وجريح   ولو توجه أولياء الدم والجرحى إلى قضاء الثورة لِطلبِ  حقوقهم  ودماء مؤرثيهم  من  المحرضين والقتلة   لحاز الجندي  وأمثاله   من الإعلاميين أبواق الفساد   على المراتب الأولى  في الاتهام   واحتاجوا إلى محكمة خاصة وقضاء استثنائي  يتناسب  مع جرائمهم  البشعة   وأفعالهم  المنكرة  لكن الأمر  في ذلك  راجعا إلى أولياء  الدم   والمصابين  فالقاعدة الشرعية  تقول (يخل المدعي وسكوته )  والشاعر يقول:

إذا  رأيتَ  نيوبَ الليثِ بارزةَ

                    فَلا تَظننَ  أنّ الليثَ  يبتسمُ

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك