آخر الأخبار : مؤسسة بنات الحديدة تطلق مسابقة رسالة سلام  «»   مدينة ألعاب حديقة السبعين تنظم اليوم المجاني لكافة الزوار بمناسبتي عيد الاستقلال وأربعينية الشهيد هلال بصنعاء  «»   لماذا تكلم أردوغان في هذا الوقت بالذات عن “إطاحة الأسد”؟  «»   “جرس إنذار” .. تقرير يعرض ويحلل “الحالة الإنسانية والمعيشية” في التحيتا  «»   إستهداف زوارق حربية لقوى العدوان في السواحل الغربية بالحديدة  «»   بادر تدشن مرحلة العروض في مشروع دمى من أجل السلام‏  «»   عمران : لقاء قبلي موسع لقبائل بكيل استجابة لداعي النكف لقبائل خولان وسنحان  «»   قيادة محافظة الحديدة والسلطة المحلية تنعي الشاعر والإعلامي العزي المصوعي  «»   إنطلاق الفعاليات والأنشطة التوعوية التي تنظمها منظمة الهجرة الدولية في المساحات الصديقة بصنعاء  «»   فرصة هادي الأخيرة وعلاماتها الصغرى والكبرى !  «»  

فتاة الحديدة « صبورة » حالة صحيّة «مُعجزة» دُموعُها تتحـجّر وتعرَقُ دمـاً

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: مارس 21, 2012 | عدد المشاركات 2

 

فتاة الحديدة « صبورة » حالة صحيّة «مُعجزة» دُموعُها تتحـجّر وتعرَقُ دمـاً

09304d4f67fb فتاة الحديدة « صبورة » حالة صحيّة «مُعجزة» دُموعُها تتحـجّر وتعرَقُ دمـاً

الحديدة نيوز / الحديدة / بسام الزريقي

 

نبأٌ أشبه بالمعجزة إن لم يكن كذلك.. فتاةٌ في العشرينات من عمرها من «باجل» بمحافظة الحُديدة غرب اليمن تبكي فتتحول دموعها إلى «حصى» متحجّرة، وتعرقُ فيخرج الدم من مسامها.

 حكت صبورة حسن فقيه  عن قصتها أو ما تعتبره «معاناة» فقالت إن بداية الحكاية كان منذ حوالي 6 أشهر، وتحديداً بعد زواجها مباشرةً، إذ بدأت تنتابها حالات إغماء تدوم أحياناً أربع ساعات.

وتطور الحال من مجرّد إغماء إلى «انتفاخ كبير في البطن» يجعل شكلها تشبه المرأة الحامل في شهورها الأخيرة.

بادر أهلها وزوجها بإسعافها إلى المستوصفات والمستشفيات المحليّة، لكن الأطباء عجزوا عن تشخيص حالاتها، واكتفوا بما تفيد به نتائج الفحوص بأنها «سليمة من أي مرض».

ثمّ بعد نوبات «الانتفاخ» أصبحت تجتاح «صبورة» حالات «تعرّق» لا تفرز سموماً مائية كما هو حال الناس، بل تخرج من مسامّ جسمها «إفرازات دموية».

ومؤخراً تطورت حالتها إلى درجة الخوف والإعجاز، إذ فوجئت بأنها حينما تبكي فإن دموعها السائلة تخرج «متحجرة» على صورة حصى صغيرة متباينة الأحجام لا يقل حجم الواحدة منها عن حجم «نملة صغيرة»، ولم يقتصر ذلك على دموع عيونها، بل وكذلك من أذنيها أيضاً.

وتشكو «صبورة» من أنها تعاني ألماً ووجعاً في عينيها عند النوم، الأمر الذي يحرمها النوم ومن الاستقرار النفسي، ولا يتجاوز زمن نومها في بعض الأيام الساعتين فقط، الأمر الذي يعرّضها أحياناً للإغماء المفاجئ نتيجة الإرهاق

حالة الفتاة العشرينية حالةٌ طبيّة مُعجزة، إمكانات ذويها لا تسمح بإخضاعها لفحوصٍ طبية عالية لمستوى تستدعيها حالتها المرضيّة، لعلاجها مما تعانيه.

التعليقات المطروحة: (2)
  1. ناصر حيدان قال:

    افضل تعرضوها على شيخ من اهل السنة يرقيها سبحان الله لغلة مرض مس او سحر الله يشفيها

  2. علي عايش محمد قال:

    الله يشفيها .
    لماذا لا تنظم الحديدة نيوز حملة لجلب المساعدات من رجال الأعمال وأكيد الأمر لن يأخذ منها بقدر ما سيفيدها من الرواج الطيب في مجال الأمور ال‘نسانية لا سيّما وهدفها إنساني.





اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك