آخر الأخبار : خطباء المساجد يؤكدون أهمية إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف  «»   تدشين مخيم طيبة الجراحي 44 بمديرية زبيد بالحديدة  «»   هيومن رايتس: العدوان السعودي استخدم قنابل أمريكية الصنع لقتل المدنين في اليمن  «»   “منتدى البهيصمي” يحتفي بـالباحث علي حسن القاضي رئيس اتحاد أدباء لحج  «»   فلاح يقتل زوجته في بركة مياه في الحيمة الداخلية  «»   الاحتلال الإسرائيلي يقمع مسيرة بلعين السلمية الأسبوعية  «»   اسره فقيره تناشد أهل الخير مساعدتها في بناء جدار لمنزلهم  «»   مؤسسة بنات الحديدة تطلق مسابقة رسالة سلام  «»   مدينة ألعاب حديقة السبعين تنظم اليوم المجاني لكافة الزوار بمناسبتي عيد الاستقلال وأربعينية الشهيد هلال بصنعاء  «»   لماذا تكلم أردوغان في هذا الوقت بالذات عن “إطاحة الأسد”؟  «»  

منع الانهيار لا يحتاج إلى طول انتظار بعد الآن

طباعة هذا الخبر طباعة هذا الخبر

كتب في: فبراير 23, 2014 | لا توجد مشاركة

 حكمي1 منع الانهيار لا يحتاج إلى طول انتظار بعد الآن

منع الانهيار لا يحتاج إلى طول انتظار بعد الآن

 … • الزبير إبراهيم الحكمي

 يجب على الرئيس هادي إن كان صادقا في إيصال البلد إلى بر الأمان وبكل صدق وإخلاص إن يستغل معطيات الأحداث الاخيره بما يخدم المصلحة العليا للبلد وبشكل ايجابي يحقق المشروع الوطني الجامع وبناء الدولة اليمنية الحديثه وجعلها حقيقة واقعة على ارض الواقع في المستقبل وعليه أن يكون صادقا مع نفسه ومع شعبه مع حسن التصرف في التقاط اللحظه التاريخية الراهنه ومتغيراتها والتي وان استغلها بكل قوة وحزم وحسن إدراك ومسئولية وطنية تاريخية تعيد الاعتبار لنفسه ولموقعه ولشعبه الذي منحه الثقه قبل الآن وبما يمنحه شرعية شعبية متجدده غير منتقصة فعليك أخي الرئيس مغادرة حالة التردد والتململ والانتقال بنا معك إلى دائرة الفعل ومغادرة الماضي واستكناه تجاربه ومآسيه لأخذ العبرة والعظة ليس إلا خاصة بعد تجاوز صعاب ومعوقات عديدة وانتهاء مؤتمر الحوار الوطني والخروج بمتطلبات بناء يمن المستقبل وبعد صدور قرار الدولة الاتحادية بأقاليمها الستة على قاعدة المتاح والممكن والواقعي وباعتبار ذلك فرصتنا جميعا لبناء دولة المواطنة وتأسيس يمننا الجديد وعلينا جميعا كوعي وفعل جمعي إن نكون سياجا حاميا لحماية كل ماتحقق وباعتبار ذلك أيضا فرصتنا التي ينبغي أن لا نهدرها بالمرواحه والتردد وبالتالي تلاشيها وتلاشي البلد طالما وقد فشلت كل التجارب السابقة في إيجاد دولة وعلى المستويين النظري والعملي وعلينا حشد جهودنا ورؤانا الصادقة بكل تجرد وإخلاص من أجل جعل ذلك حقيقة ملموسة على ارض الواقع مع تركيزنا على بقية المعارك والمراحل القادمة ومنها مسألة الدستور للدولة الجديدة باعتباره العقد الاجتماعي الناظم لحقوقنا وواجباتنا والإطار المنظم لعدالة توزيع الثروة والسلطة لدولتنا الجديدة كل ذلك ضدا على محاولات المتربصين وأصحاب المشاريع الضيقة المفسدة التي ستبوء بالفشل حتما وضدا على التشويش والتهويل والتظليل من قبل الأطراف المضادة وماعليك أخي الرئيس سوى الخروج من عباءة التردد والتململ والدائرة النفسية السلبية التي حشرت بها والانتقال إلى دائرة الفعل والتمكن التي تخدم مشروع يمننا المنتظر وفي ظل انكشاف وتعرية من وضعوك تحت عباءتهم في الماضي واختلال موازين اقطاب تلك المشاريع الضيقة فهل بعد كل ذلك سيظل ترددك وتململك انتظار لحظة توثبك وتوثبنا من خلالك فلا شرعية لك بعد الآن سوى شرعية الالتحام بشعبك وبمواطنيك وتحقيق مطالبهم والالتفات لكل آمالهم وتطلعاتهم وهمومهم والضرب بيد من حديد على كل عابث وفاسد ومخرب اياً كان يتربص واهما بتلك الآمال والتطلعات لغدنا المشرق نسال الله أن لا يطول انتظارنا فنحن لازلنا نحسن الظن بك وبتوجهاتك فأنت أملنا بعد الله فيما ستكون وسنكون عليه كمواطنين وشعب ودولة ولا عذر لك ولنا بعد الآن فمنع الانهيار لا يحتاج منك بكل بساطة سوى قوة اراده وتصميم وانفاذ أفعال والله معك ونحن معك

التعليقات المطروحة: (0)




اخر الاخبار
مساحة اعلانية 16
lUMime
الارشيف
تابعنا على الفيس بوك